12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 شباط 2019

بالوحدة فقط نستطيع إفشال مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مع مرور كل يوم تتضح أكثر فأكثر معالم الهجوم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني على يد حكام إسرائيل بدعم مطلق من حلفائهم، كما يتجلى بصورة واضحة، أن هذا الهجوم يسير في اتجاهين.

أولا سلب الشعب الفلسطيني حقه في تمثيل نفسه وقضيته، وثانيا تهميش القضية الفلسطينية بهدف تصفيتها، وسلب الفلسطينين حقوقهم التاريخية من القدس، إلى حقوق اللاجئين في العودة، إلى حقهم قي تقرير المصير وإقامة دولة مستقلة ذات سيادة حقيقية.

لم يصل الشعب الفلسطيني إلى حقه في تمثيل نفسه عبر منظمة التحرير الفلسطينية بسهولة، إذ اقتضى الأمر إطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة في الستينات، حتى تم الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني، وتطلب انتفاضة شعبية جماهيرية واسعة في الثمانينات لصون الحقوق الفلسطينية من محاولات التصفية ولحماية المنظمة، بعد أن أُخرجت من لبنان بالقوة العسكرية الإسرائيلية،.

وسبق ذلك عشرات المعارك البطولية التي خاضها أبناء وبنات الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة بقيادة الجبهة الوطنية الفلسطينية ولجان التوجيه الوطني، لوأد مؤامرة روابط القرى، ومحاولات تزوير إرادة الشعب الفلسطيني، عبر خلق قيادات عميلة متعاونة مع الاحتلال، الذي كان هدفه دائما شق صفوف الفلسطينيين وضرب مقاومتهم للاحتلال، واصطناع قيادات متواطئة ومتعاونة ضد مصالح شعبها.

وبعد أن فشلت إدارة ترامب، وإسرائيل، في إيجاد طرف فلسطيني يقبل بالتعاطي مع أفكار صفقة القرن التصفوية، فإنها تركز جهودها على استغلال حالة الانقسام الفلسطينية المؤسفة للتشكيك في حق الفلسطينيين في تمثيل أنفسهم، مدعية أنه لا يوجد من يستطيع التحدث باسمهم جميعا.

ويمثل مؤتمر وارسو محطة بالغة الخطورة في هذا الإتجاه، وفي إتجاه تهميش القضية الفلسطينية برمتها، لصالح تركيز الأنظار ضد إيران بالتعاون مع إسرائيل.

مؤتمر وارسو يسعى عمليا لإعادة رسم خريطة الصراعات والتحالفات في العالم والشرق الأوسط، ولا يخفي أقطابه سعيهم لجعل إسرائيل دولة شقيقة للمحيط العربي، على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومع استمرار ترسيخ الاحتلال ونظام الأبرتهايد العنصري ضد الفلسطينيين.

وهو موجه ليس فقط ضد الفلسطينيين وحقهم في النضال، وضد سوريا وإيران، بل ولتهميش قوى عالمية كبرى كالصين وروسيا وعدد كبير من الدول الأوروبية.

عندما حاصرت إسرائيل الرئيس الشهيد ياسر عرفات أثناء الانتفاضة الثانية، كانت وحدة المناضلين والقوى المكافحة على الأرض و المتضامنين مع شعبنا، هي الرد الحاسم والأمثل.

وعندما حاصرت إسرائيل وحلفاؤها الفلسطينيين إقتصاديا وماليا بعد إنتخابات المجلس التشريعي عام 2006، كان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في عام 2007 هو الرد الأمثل، والتي لو طال بقاؤها لكسرت الحصار، لكنها للأسف انهارت بعد ستة وثمانين يوما، ليٌخلف ذلك أطول وأصعب وأسوأ إنقسام في تاريخ الشعب الفلسطيني.

واليوم لا توجد وسيلة أفضل من إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني، لصد مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية، ومحاولات سلب الشعب الفلسطيني حق تمثيل نفسه.

وإذا رأى خصومنا وأعداؤنا الفلسطينيين ينشئون قيادة وطنية موحدة في إطار ممثلهم منظمة التحرير الفلسطينية، ويشكلون حكومة وحدة وطنية، ويرسخون ثقة الشعب بقيادته عبر انتخابات ديمقراطية شاملة، سيدركون عبثية محاولاتهم، وستهزم مؤامرتهم لتزويرالإرادة الفلسطينية وتصفية حقوق الفلسطينيين.

ومن يفهم جيدا طبيعة مؤتمر وارسو وإصطفافاته، سيدرك أي تحالفات يجب أن يبنيها الفلسطينيون الموحدون لحماية مصالحهم.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 أيلول 2019   مـيـرا..! - بقلم: عيسى قراقع

16 أيلول 2019   الانتخابات الإسرائيلية: حسم القضايا الكبرى..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 أيلول 2019   هل تتكرر مذبحة صبرا وشاتيلا؟ - بقلم: أحمد الحاج علي

16 أيلول 2019   حماس وإيران: علاقة غير طبيعية..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

15 أيلول 2019   "ليكود" بدون نتنياهو؟! - بقلم: محمد السهلي

15 أيلول 2019   أوسلو.. له ما له وعليه ما عليه ولكن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


15 أيلول 2019   26 عامًا على اتفاق اوسلو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 أيلول 2019   المطلوب فلسطينياً في يوم الديمقراطية العالمي..! - بقلم: محسن أبو رمضان

14 أيلول 2019   ضم الأغوار يحظى بإجماع إسرائيلي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

14 أيلول 2019   عن تصريحات السفير العمادي..! - بقلم: د. حيدر عيد


14 أيلول 2019   "الانروا".. الشطب ام تجديد التفويض؟ - بقلم: د. هاني العقاد

14 أيلول 2019   الأزمة المالية في "السلطة".. حلقة مفرغة..! - بقلم: معتصم حماده

14 أيلول 2019   ما وراء إستقالة غرينبلات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية