15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 أيلول 2018

أميركا تهدد النظام العالمي..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أثارت محاضرة جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي يوم الأثنين الماضي أمام منظمة "فدراليست سوسياتي" المحافظة في واشنطن حول العلاقة مع محكمة الجنايات الدولية الكثير من ردود الأفعال في الأوساط الفلسطينية والدولية، حيث أعلن بشكل فج أنه "في حال إستهدفتنا هذة المحكمة أو إستهدفت إسرائيل أو حلفاء آخرين لنا، لن نقف مكتوفي الأيدي." تابع أن الإدارة الأميركية سترد بقوة من بينها "فرض عقوبات على العاملين في المحكمة." ,اضاف "سنمنع هؤلاء القضاة والمدعين العامين من دخول الولايات المتحدة، سنستهدف أملاكهم بعقوبات في إطار النظام المالي الأميركي، وسنلاحقهم وفق نظامنا القضائي." وهو ما يعني أن اميركا ستلجأ للقرصنة وأخذ القانون باليد، اي أنها ستطبق قانون الغاب.

جاءت المحاضرة المذكورة في أعقاب الإعلان عن إغلاق ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية، وإعلان القيادة الفلسطينية عن لجوئها لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة كل من أميركا وإسرائيل للدفاع عن الحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية، ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين على الجرائم، التي إرتكبوها بحق أبناء الشعب العربي الفلسطيني.

وموقف بولتون ليس مفاجئا، ولا يحمل جديدا، لإنه ليس الموقف الأول لإدارة الرئيس دونالد ترامب ضد المنظمات الأممية، ومنظومة العلاقات الدولية. فإنسحبت أميركا من إتفاقية المناخ، وانسحبت من التحالفات والإتفاقيات التجارية مثل الشراكة عبر المحيط الهادي، وفتحت نيرانها على تحالفاتها الدولية في حلف الناتو، ومع دول الإتحاد الأوروبي، وضد روسيا والصين وكوريا الشمالية والمكسيك وكندا وإيران ودول الخليج العربي والمسلمين عموما، وحدث ولا حرج عن ملاحقة الشعب والقيادة والمصالح والثوابت الوطنية الفلسطينية ..إلخ وهو ما يشير بشكل جلي إلى ان الولايات المتحدة في ضوء الأزمات، التي تواجهها داخل البيت الأميركي ومع العالم، ونتيجة تراجع مكانتها الدولية، ومزاحمة الأقطاب الدولية لها على قيادة العالم لبناء صرح نظام عالمي جديد، لم تعد تحتمل التعايش مع واقع الحال العالمي القائم، الذي اسهمت هي في بنائه في أعقاب الحرب العالمية الثانية 1939/1945، مما دفع اباطرة رأس المال المالي أو ما يطلق عليه الحكومة العالمية، صاحبة القول الفصل حتى الآن في رسم ملامح النظام العالمي إلى دفع الإدارة الشعبوية بزعامة ترامب إلى الشروع بهدم جدران مركبات النظام الدولي حتى لو أدى بها ذلك لشن حرب عالمية ثالثة لإستعادة زمام الأمور، والسيطرة على العالم وفق أجندتها ومصالحها.

وكان شاك هاغل، وزير الدفاع الأميركي زمن باراك أوباما (الرئيس السابق) أعلن في تصريح لصحيفة “Lincoln Journal Star” أن " الولايات المتحدة والعالم دخلا سنة حاسمة، سنة من التقلب وعدم اليقين والخطر الكبير". نتيجة السياسات، التي ينتهجها الرئيس ترامب، وقال أنه "يقسم عمدا البلاد والعالم." عبر الخلط المتعمد للأوراق والخروج من المنظمات والإتفاقات الدولية، وإفتعال الأزمات مع دول العالم ككل، وخلص هاغل إلى النتيجة الأهم، حيث أكد ان العالم ماض إلى التغيير، وأن زعامته تتجه نحو التغيير ايضا نتيجة سياسات ترامب وإدارته الفاشلة. واضاف "هناك نظام عالمي جديد يجري بناؤه وتشكيله في الوقت الراهن."

ورغم أن بعض المراقبين يقلل من أهمية مواقف أقطاب الإدارة الأميركية السابقة، على إعتبار أن الحزب الديمقراطي ليس أفضل حالا، لا بل انهم يعتبروا ان الحزب الجمهوري أكثر تماسكا وقوة منه. لكن هذة المحاكاة فيها قصور نظري وسياسي. لإن الأمور لا تقاس بمن هو الأقوى، ولا بمعايير المنكافات بين الحزبين، انما تقاس من خلال الرؤية الشمولية لواقع الحال الأميركي وللمنظومة الدولية والهزات والأزمات العاصفة والشديدة، التي تعيشها أميركا والعالم على حد سواء. أضف إلى أزمة النظام الرأسمالي بلغت مرحلة لم يعد فيها قادرا على التعايش مع المركبات العالمية القائمة، الأمر الذي يفرض أمرا من إثنين: إما الإستسلام للواقع، أو الإنقلاب عليه، وبالتالي الخيار الثاني هو الأنسب للخروج من دوامة الأزمة العضوية، التي تشبه تماما الأوضاع عشية الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن بشروط التطور الحالي.

والنتيجة العلمية لقراءة الخارطة العالمية، تشير إلى ان العالم متجه نحو تحولات دراماتيكية إستراتيجية غير مسبوقة، حتى لو أزيح ترامب عن سدة الحكم، فإن الإدارة الجمهورية القائمة ماضية في خيار التهديد الفعلي لمركبات النظام الدولي القائم. ولكن ليس بالضرورة ان تنجح الولايات المتحدة لاحقا في قيادة العالم، رغم انها الأقوى عسكريا وإقتصاديا بين دول العالم حتى اللحظة الراهنة. لإن القوة ليست دائما المقررة في نتائج الصراعات والحروب، وتجارب التاريخ تؤكد هذة الحقيقة. والمستقبل وحده كفيل بالإجابة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية