7 February 2019   Can Arab Evangelicals play a bridging role? - By: Daoud Kuttab

4 February 2019   As Abbas Ages, Fatah Moves to Consolidate Power - By: Ramzy Baroud

2 February 2019   Gaza Rallies for Caracas: On the West’s Dangerous Game in Venezuela - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo

31 January 2019   New Palestinian government might have teeth - By: Daoud Kuttab

31 January 2019   The Taliban and the US: Accepting the Inevitable - By: Alon Ben-Meir



24 January 2019   Is Palestine imploding? - By: Daoud Kuttab

23 January 2019   The Betrayal Of Israel’s Historic Promise - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 أيلول 2018

"أمنستي" والهجوم الاستعماري على سوريا..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

وصلني من منظمة العفو الدولة "أمنستي" الرسالة أدناه مثلما وصلت لغيري من ملايين البشر عبر العالم.

"عزيزي/تي Najeh

أمامنا يومين لنحمي أكثر من 2.5 مليون شخصٍ يواجهون خطر التهجير والموت في إدلب الآن.

يوم الجمعة، يجتمع الرؤساء الثلاثة بوتين وروحاني وأردوغان في العاصمة الإيرانية طهران. ليناقشوا هجومًا عسكريًا محتملًا قد تشنّه الحكومة السورية على إدلب. هناك أكثر من 700 ألف مهجرٍ سوري يعانون ظروف العيش القاسية في مخيمات إدلب الآن. وبناءً على نتائج قمة طهران، قد يواجه هؤلاء هجومًا محتمًا.

أوصل/ي صوتك إلى قمة طهران. شارك/ي هذا المنشور وأخبر/ي القادة الثلاثة أن أنظارنا متجهة إلى #إدلب #EyesOnIdlib.

لن نسمح لإدلب بأن تلاقي مصير حلب الشرقية. لن نسمح بالهجوم على المدنيين. اليوم، يمكنك إسماع صوتك للرؤساء الثلاثة. فلنخبرهم أننا جميعًا نراقب أفعالهم! مع خالص الشكر."

تبدأ أمنستي رسالتها مستخدمة صيغة توحي بأننا في مواجهة موقف طوارئ من الدرجة الأولى: أمامنا يومان فقط لكي نمنع الكارثة/الجريمة الكبرى بحق ملايين الناس في إدلب.

لم يصلني من أمنستي شيء منذ وقت طويل بخصوص اليمن أو فلسطين التي تتهددها نكبة جديدة تتمثل في تقديم الغفران المجاني للدولة العبرية على ما حصل في النكبة الأولى عن طريق تصفية الوكالة وإغلاق ملف اللاجئين. من الواضح أن الوضع في اليمن يستطيع الانتظار مثلما هو الحال في فلسطين.

لا تخبرنا أمنستي شيئاً عن طبيعة "المشكلة" السورية. فهي لا تعرف بحسب الرسالة أن هناك تمرداً مسلحاً يقوم به إرهابيون سبق لهم أن روعوا البشرية كلها بأنواع من الجرائم التي لا شبيه لها. ولا تعرف أمنستي أن الدولة السورية مثل أي دولة عادية لها الحق في الدفاع عن مواطنيها وعن أراضيها وعن سيادتها.

لا تعرف أمنستي أبداً أن التمرد الإرهابي في إدلب هو بقايا العدوان الإقليمي/الدولي على بلد يفترض أنه يتمتع بالحصانة والسيادة والحق في حماية نفسه مثل باقي البشر. وتتعمد بطبيعة الحال التغافل التام عن السجل الدموي المخيف للإرهاب في سوريا.

وتختم أمنستي النداء بأنها لن تسمح بتكرار ما حصل في حلب الشرقية: ما هو الذي حصل في حلب الشرقية؟ 
هل يشبه التدمير الوحشي الذي قام به الأمريكيون في بغداد والفلوجة والبصرة من أجل إخضاع الثورة التي تلت احتلال العراق؟
أو هل يشبه القتل الهجمي للأطفال وقصف المشافي والمدارس وحفلات الأعراس الذي تقوم به السعودية والأمارات ومن ورائهما الصهيونية وأمريكا في اليمن؟
أم تراه يشبه التطهير الذي تمارسه إسرائيل بخطى ثابتة بحق شعب كامل وجد على أرضه منذ الأزل؟

أمنستي تتعالي على السياسة ظاهرياً، وتلتزم بحقوق الإنسان المصعدة إلى فراغ كامل ليس فيه حيثيات عندما يتعلق الأمر بسوريا. تستطيع "أمنستي" مثلما فعلت مراراً أن تأخذ بعين الاعتبار "حاجة إسرائيل للدفاع عن نفسها في مواجهة إرهاب حماس وحزب الله". لذلك لا يمكن لأي إنسان عاقل أن يعجز عن إدراك أن تجاهل الجرائم المنكرة في سوريا التي نفذتها العصابات والاستعمار الغربي وأدواته  الخليجية إنما يقدم دليلاً جديداً على أن أمنستي ومن لف لفها هي أدوات أمريكية.

ألم تكن أمنستي تقيم الدين ولا تقعدها من أجل منشق يهودي روسي أيام الاتحاد السوفييتي "محروم" من حقه في حرية الحركة، بينما تغض الطرف عن جرائم الصهيونية في فلسطين والامبريالية في فيتنام؟

نعرف جيداً حدود التمثيلية الإنسانية التي تقوم بها أمنستي ونعرف أنها جزء لا يتجزأ من الحرب الراهنة ضد سوريا والتي تشحذ فيها قوى الاستعمار الفرنسي والبريطاني والأمريكي أسلحتها للانقضاض على الشعب السوري الذي يصمد في وجه أعتى موجة استعمارية تشارك فيها مباشرة دول مثل إسرائيل والخليج كله وأوروبا واستراليا وكندا والعديد من الدول التابعة للولايات المتحدة في المستوى الكوني.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 شباط 2019   معالم "صفقة القرن" الأساسية..! - بقلم: ناجح شاهين

16 شباط 2019   نظام فلسطينيٌ بائس وأحزاب وحركات مفلسة..! - بقلم: محمد خضر قرش

16 شباط 2019   عن مصداقية الاستطلاعات وكيف يتغلب الـ1 على الـ13؟! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

16 شباط 2019   ثلج موسكو يكشف المستور..! - بقلم: عدنان الصباح

16 شباط 2019   القائمة المشتركة.. نهاية مغامرة..! - بقلم: جواد بولس

16 شباط 2019   بعدما فشل حوار موسكو..! - بقلم: د. هاني العقاد

16 شباط 2019   مقدمات تعميم التعليم الذكي - بقلم: تحسين يقين

16 شباط 2019   عبد القادر العفيفي: رحيل الجار وفراق الصديق - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




15 شباط 2019   المبادرة العربية البديل لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

15 شباط 2019   أريد من ينبش رأسي..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

14 شباط 2019   "وارسو".. و"الصفقة"..! - بقلم: محمد السهلي

14 شباط 2019   دفاعا عن إلهان عمر..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 شباط 2019   إنفلاق السفرجلة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 شباط 2019   من يوسف إلى زليخة.. الرسالة وصلت..! - بقلم: د. المتوكل طه


2 شباط 2019   ٤٢ عامًا على احتراقه: راشد حسين ذكرى خالدة - بقلم: شاكر فريد حسن

1 شباط 2019   الممكنُ الأبيض..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية