15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 أيلول 2018

جرعة إيرانية زائدة..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ستفتتح يوم 18 أيلول (سبتمبر) الحالي اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، فيما يبدأ أسبوع خطابات رؤساء الدول يوم 24 من الشهر ذاته، لمدة أسبوع. وتترأس الولايات المتحدة الأميركية، ومندوبتها للأمم المتحدة، نيكي هيللي، مجلس الأمن الدولي لهذا الشهر، ويبدو أنّ الخطة الأميركية لجعل إيران، وقضايا فرعية أخرى، هي صلب النقاشات المقبلة، بدل القضايا الرئيسية، وقضايا أخرى مثل فلسطين.

في يوم 25 أيلول؛ أي يوم الافتتاح، ستتحدث إيران في الجمعية العامة، ولكن في اليوم التالي ستنعقد جلسة خاصة في مجلس الأمن، يرأسها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نفسه، لمناقشة الشأن الإيراني، وقد تطلب إيران الحديث في هذا الاجتماع، ما يفتح "باب المسرح" لمواجهة مباشرة وجهاً لوجه بين الولايات المتحدة وإيران، وبين رئيسي الدولتين.

هذا التركيز على إيران هو في جزء منه هروب من مواجهة مشكلات النظام الدولي الحقيقية، مثل دور القانون الدولي، والتجارة الحرة، واتفاقيات المناخ، ووقف التوتر بين قوى نووية، ومن مواجهة قضايا مزمنة مثل فلسطين. هي كلها أمور تتورط فيها الإدارة الأميركية الحالية، وتختلف فيها مع دول كثيرة في العالم. وعلى صعيد الشرق الأوسط ومشكلاته، ربما أصبح الآن أمراً واضحاً ومعروفاً أنّ الإدارة الأميركية تهرب من مشكلات أهمها القضية الفلسطينية، إلى إيران، وهو أمر يفعله أيضاً كل عام رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مستخدما كل مهارات الحديث والعرض الممكنة له، حتى يحول انتباه العالم من المشكلات التي يسببها احتلاله لفلسطين، واستمرار مشكلة أكثر من 6 ملايين لاجئ بسبب سياسات حكومته، للحديث عن إيران.

عدا إيران، تسعى نيكي هيللي لحرف الانتباه باستخدام نيكارغوا، لذلك دعت إلى جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء 12 أيلول (سبتمبر) بسبب اضطرابات داخلية هناك ومظاهرات ضد سياسات الرئيس النيكارغوي، دانييل أورتيغا، أدت لموت المئات، وتعتقد الصين وبوليفيا وروسيا أنّ الوضع لا يهدد السلام الدولي بما يفرض جلسة نقاش خاصة هناك. ورغم أن موت المئات بلا شك أمر خطر دولياً، فإنّ هذه الدول يبدو ترى في هذه الانتقائية الأميركية في معالجة الملفات نوعا من حرف الانتباه عن قضايا أساسية.

سيكون هناك اجتماعات خاصة أثناء الجمعية العامة لمناقشة قضايا مثل الانتشار النووي والأمراض، ولكن لن تحظى بالحضور الدولي أو التغطيات ذاتها، وسيتحول الانتباه لقضايا أهمها إيران.

لن يترك الفلسطينيون الأمر يمضي من دون محاولة إعادة البوصلة لقضيتهم، فعلاوة على خطاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي بات مناسبة سنوية تحظى بالاهتمام، يتوقع هذا العام تجديد طرح موضوع الاعتراف بفلسطين دولة كاملة العضوية في الجمعية العامة، وربما طلب الحماية الدولية، وهناك اقتراحات جدية الآن أن يطلب من الأمم المتحدة، بما في ذلك مجلس الأمن، تبني قرارات بخصوص تمويل وعمل وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

لعل تصريحات السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، داني دانون، تعكس بوضوح المعركة على أجندة المنظمة الدولية، فبدأ بالقول إنّ المنظمة التي تستعد لخفض الإنفاق على برامج الصحة والتعليم لا يمكن أن يكون لديها شيء توفره للأونروا، واعتبر أنّ الأموال التي تذهب للأونروا تشجع على استمرار الإرهاب، وبدل ذلك يجب أن "تساعد السكان".

بحسب الإعلام الإسرائيلي، الذي بات ضروريا الشك بدقته حتى يثبت العكس، فإنّ الإدارة الأميركية تحاول ترتيب لقاء بين ترامب وعباس على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، والواقع أنّه حتى لو ثبت وجود هذه المحاولات، فهي أيضاً تلخص السياسة الأميركية إزاء الفلسطينيين؛ اجتماعات عابرة في غرف مغلقة، مع بعض الكلمات الغامضة عن تسوية سياسية، ثم ينتهي الأمر بينما يستمر الاحتلال وسياساته.

أخذ الأونروا وقضيتها، وكل القضية الفلسطينية للأمم المتحدة باعتبارها جزءا من القضايا التي تهدد السلام العالمي أمر مهم، وعلى أهمية وجدارة مناقشة السياسات الإيرانية، وقضايا كالتي تحدث في نيكارغوا، فإن الانتقائية في اختيار القضايا، بما يلائم الجانبين الأميركي والإسرائيلي، أمر يهدد النظام الدولي، ويهدد كل فكرة الأمم المتحدة، وبالتالي يجدر بناء تحالف دولي على أساس أن القضية الفلسطينية هي اختبار حقيقي للمجتمع الدولي قبل أي شيء آخر.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني

13 تشرين ثاني 2018   "الصراصير العربية" وصواريخ العدوان في غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين ثاني 2018   صفقة ترامب: احتمالات التمرير ومتطلبات الإفشال..! - بقلم: هاني المصري

13 تشرين ثاني 2018   عندما صدق اعلام الاحتلال..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   جولة التفوق..! - بقلم: عاهد عوني فروانة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية