17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 أيلول 2018

هل تشرق الشمس من الغرب؟


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتوهم السيدة نيكي هيلي ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، وزملاؤها مثل جرينبلات وفريدمان، أن هجومهم الشرس على وكالة الغوث الدولية، ووقف تمويلها، سينجح في تصفية عنصر أساس من عناصر القضية الفلسطينية وهو حق عودة اللاجئين الفلسطينيين المقدس إلى ديارهم التي هجروا منها.

ويتوهم اللوبي الصهيوني، ونتنياهو، أن الكونغرس يستطيع بقرار سخيف منه أن يقلص عدد اللاجئين الفلسطينيين من ستة ملايين وأكثر ألى أربعين الفا فقط.

مشاريع توطين اللاجئين الفلسطينيين ليست جديدة، بل سجلها طويل وحافل.

أولها كان مشروع ماكغي الأميركي عام 1948، وأشهرها كان مشروع الرئيس الأميركي آيزنهاور في أعوام 1953 – 1955، والذي اقترح عبر مبعوثه أريك جونستون توطين لاجئي غزة في شمال سيناء، ولاجئي الضفة في شرق الأردن، ومرورا بمشاريع جون فوستر دالاس عام 1955، ونائب وزير الدفاع ووزير الخارجية الأميركية سايروس فانس، وانتهاءا بمشاريع يغآل آلون عام 1968 ودونا أرزت عام 1977، والرئيس الأميركي  بيل كلينتون عام 2000.

وعقب توقيع إتفاق أوسلو نجحت الولايات المتحدة في تعيين السفيرة ابريل غلاسبي مديرة لوكالة الغوث في القدس، بعد أن أنجزت مهمتها في خداع الرئيس العراقي صدام حسين لتشجيعه على غزو الكويت، وكان على أجندتها موضوع رئيسي واحد، تصفية وكالة الغوث وترحيل مهامها ووظائفها، وفشلت.

معظم هذه المشاريع جائت من الولايات المتحدة بطلب إسرائيلي، وبأمر إسرائيلي في حالة الرباعي الجديد كوشنر وغرينبلات وفريدمان وهيلي، وجميعها ترافقت مع وعود زائفة بمساعدات إقتصادية، ومشاريع تطوير خادعة، وبأوهام سنغافورية.

وجميعها فشلت، بفضل مقاومة الشعب الفلسطيني، الذي قبر بدماء شهدائه، وبسالة أبنائه مؤامرة التوطين في سيناء، وكل المؤامرات اللاحقة، وبقي حق العودة الذي صار عاملا رئيسيا في انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة قبل عصر الإنشغال بأوهام المفاوضات، وبالإنقسامات الداخلية.

تعرف إسرائيل جيدا أن هناك ثلاثة أركان لا يمكن دون تصفيتها كسر إرادة الشعب الفلسطيني وإنهاء قضيته، القدس، وحق العودة، وحق الفلسطينيين في الحرية الكاملة وتقرير المصير.

ولذلك تنصب جهودها، وجهود أعوانها، وجهود من إشترتهم بأموالها وأصوات ناخبيها، على هذه الأركان الثلاثة.

ولكنها ستفشل كما فشلت في كل مرة، لأن كل قدراتها لا تستطيع تجاوز الحقائق المستعصية، كما لم يستطع الإستعمار البريطاني كسر شعب الهند، وكما لم يستطع الإستعمار الفرنسي كسر إرادة الجزائر، وكما لم ينجح نظام الأبارتهايد في كسر إرادة شعب جنوب إفريقيا.

لا يزعجنا الخوف من المستقبل، فثقتنا به راسخة، ولكن ما يزعجنا شماتة أعدائنا بانقساماتنا، وبخلافاتنا الداخلية، وبتفاهات المناكفات الإعلامية بين المنقسمين.

يستطيع الكونغرس الأميركي أن يقرر أن الشمس تشرق من الغرب، ولكنها ستبقى تشرق من الشرق، شاء من شاء وأبى من أبى.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   إنهاء الانقسام في الإطار الوطني الشامل..! - بقلم: معتصم حمادة

17 كانون ثاني 2019   لماذا يريدون إغتيال الرئيس محمود عباس؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 كانون ثاني 2019   انتخابات وحسابات..! - بقلم: محمد السهلي

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية