19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab


24 August 2018   My Fifty Years With Uri Avnery - By: Adam Keller














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 اّب 2018

انا دانيال يا أبي..!


بقلم: حمدي فراج
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يمضي "محمد" من السيلة ستة عشر عاما في الاقبية، من أصل تسعة عشر، هي مدة محكوميته، قرر خلالها ان لا يسمح بأن تنطلي عليه اية أكاذيب، خاصة تلك التي تتعلق بقضيته الشخصية، قضية استهداف أرضه وشعبه منذ سبعين سنة المستندة الى اساطير الأكذبين منذ خمسة آلاف ىسنة، فليس هناك من قضية شخصية اكثر من هذه القضية التي يقضي من عمره ستة عشر عاما وراء القضبان بسببها، يقضيها بالساعات وربما بالدقائق، خاصة من انه مرتبط بقرينة عمره "رشا" التي قررت ان تسجن نفسها في انتظاره تسعة عشر عاما.

في لحظتين حاسمتين، من ليل السجن البهيم، اتخذ محمد قرارين صارخين، الاول ان يهرّب نطفته الى زوجته، والقرار الثاني: "عندما يأتي الصبي، بنصلي على النبي".

لم يكن القرار سهلا عليه وعلى زوجته من كل النواحي، وخاصة المجتمعية منها التي سرعان ما تسند رفضها لكل مبادرة او مغامرة او حتى رغبة ذاتية الى ما يمكن ان يفتي فيه رجال دين بالتحريم، لقد أكتشف محمد ذلك بنفسه، منذ ان نذر وقته للدرس والبحث والتمحيص، حتى وقت قريب كان الصعود الى القمر محرما وارسال البنت الى المدرسة محرما ومعرفة جنس الجنين  محرما ونقل الاعضاء لانقاذ حياة آخرين محرما، حتى انفجرت قوى ارهابية اسلاموية في الوطن العربي من مشرقه الى مغربه فأحرقت الاخضر واليابس، واصبح ذكر اسم العروس على بطاقة دعوة زفافها بدوره محرما.

لكن، ما ساعد محمد في اتخاذ قراره تهريب النطفة، انه ليس الاول فقد سبقه الى ذلك مئات الاسرى، ونجحت خمسون زوجة في تخليق ست وستين جنينا، لتصبح نطفة محمد ورشا هي السابعة والستين، ويأتي الصبي، بصحة جيدة، ويطلقون عليه اسم "دانيال"، وهو اسم نبي يهودي قامت اسرائيل بتسمية احدى مستوطنات بيت لحم باسمه، وبغض النظر عن اي شيء، بما في ذلك انه اسم كنعاني مرتبط باسم الاله "ايل" وتعني "امر الله" او "قضاء الله" تماما مثل بابل وتعني باب الله او بيت ايل وتعني بيت الله واسرائيل التي تعني غالب الله وعزرائيل التي تعني مساعد الله، فإن قرار محمد تسمية ابنه "دانيال" لم يكن اسهل عليه من قرار تهريب النطفة، انهما اصعب حتى مما قاله درويش عن حب الحياة "ما استطعنا اليها سبيلا"، بل ما استطاعا اليها مستحيلا، ليجده في انتظاره بعد ثلاث سنوات:  شكرا لك، تحديت انت وامي كل معوقات الاحتلال والعشيرة والشريعة  لكي انعم بالحياة. انا دانيال يا أبي.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في مخيم الدهيشة- بيت لحم. - hamdifarraj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 أيلول 2018   الرئيس عباس وخطاب الشرعيه الدولية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2018   "حماس" في الثلاثين من عمرها وحديث الأمنيات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 أيلول 2018   عباس وسيناريو القطيعة مع غزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2018   ترامب واللاسامية..! - بقلم: د. غسان عبد الله

20 أيلول 2018   حرية الأسرى لن تتحقق بقرار إسرائيلي ..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيلول 2018   هكذا هي الآن أميركا..! - بقلم: صبحي غندور

20 أيلول 2018   استراتيجية فلسطينية جديدة فوراً..! - بقلم: خالد دزدار

20 أيلول 2018   أوسلو ما بين الشجب والإطراء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

20 أيلول 2018   خطاب هنية برسم الفصائل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 أيلول 2018   هل تتراجع الصين أمام ترامب؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2018   اسقاط الطائرة الروسية..! - بقلم: د. سلمان محمد سلمان







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية