21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّب 2018

قانون العار الذي يتحدّى القيم اليهوديّة


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مرّر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) الأسبوع الماضي قانونا ً أساسيّا ً جديدا ً الذي ينصّ في الأساس على أنّ “إسرائيل الموطن التاريخي للشعب اليهودي الذي أقيمت فيه دولة إسرائيل والحق في ممارسة حقّ تقرير المصير الوطني في دولة إسرائيل فريد من نوعه للشعب اليهودي.. والقدس، كاملة وموحّدة، هي عاصمة إسرائيل.”

على السطح ، ليس هناك جديد في هذا القانون. كانت إسرائيل تمارس أحكامها لسنوات عديدة. ومع ذلك، فإن القانون يخون وثيقة إسرائيل الأساسية وإعلان استقلالها وسوف يعطل بشدة ديمقراطية إسرائيل، والحجة القائلة بأن القانون الجديد لا يعبث بالديمقراطية الإسرائيلية والمساواة بين جميع مواطنيها بغض النظر عن توجهاتها الثافية أو العنصرية أو الدينية، هي زائفة ومضللة وفي النهاية تهزم نفسها.

كما يحدّ القانون الجديد من الهجرة إلى إسرائيل لليهود فقط، ويحول العرب الإسرائيليين بشكل غير مباشر إلى مواطنين من الدرجة الثانية، ويسمح بالتمييز ضد غير اليهود في تخصيص الموارد للإسكان والمجتمعات المحلية المنفصلة.

سوف يكون القانون بمثابة وصفة للنزاع المستمر مع الفلسطينيين بشكل عام، وفي الوقت نفسه يقلل من عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وسيكون له تأثير سلبي على العلاقات المستقبلية بين إسرائيل والديمقراطيات الغربية.

علاوة على ذلك، يحتضن هذا القانون رسمياً الصهيونية الرجعية التي تركز بشكل حصري على حق اليهود في أرض فلسطين مع دولة يهودية، وينبذ التيار الرئيسي لليهود الإسرائيليين الذين يشعرون بالفزع من مشهد الإضطهاد الفلسطيني في الأراضي وانتهاكات حقوق الإنسان الجسيمة.

وأخيرًا، سيزيد القانون بشكل مثير للجزع من نفور اليهود في العالم (إلى حد كبير يهود الإصلاحات) من إسرائيل وقد يفكك الصلة التاريخية بين جميع اليهود بغض النظر عن أماكن إقامتهم. مما لا شك فيه أنه يوم حزين بالنسبة لإسرائيل وسوف يتذكره الناس في صورة مخزية.

وعلى الرغم من أن القانون يهدف إلى إدامة الهوية القومية اليهودية للدولة، فإن مثل هذا القانون سيقرب إسرائيل من أن تصبح منبوذة إن لم تكن دولة عنصرية، على الرغم من أن القانون نفسه لا يفصل بين المعايير القانونية التي تنطبق على اليهود وغير اليهود.

ومخاوف حكومة نتنياهو من تزايد عدد السكان العرب الإسرائيليين بسرعة والدعوة إلى حل الدولة الواحدة الذي يكتسب قوة الدفع، لا سيما لأن إسرائيل لا تريد التخلي عن الضفة الغربية، عجلت بالدفع نحو مثل هذا القانون، مهما كان غير مناسباً وغير منتجاً.

ومع ذلك، فإن إسرائيل لديها كل الحق في الحفاظ على الهوية القومية اليهودية للدولة كما تصورها مؤسسوها واعترفت بها خطة التقسيم حسب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 عام 1947. ولكن بعد ذلك، فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن لإسرائيل الحفاظ بصورة شرعية على هويتها اليهودية هي من خلال أغلبية يهودية مستدامة – ليس من خلال القوانين التمييزية والسياسات العنصرية.

للحفاظ على مثل هذه الأغلبية، تعتمد إسرائيل على معدل المواليد المتزايد والهجرة المتنامية لليهود، وخاصة من الولايات المتحدة. ومع ذلك، فإن العيب هو أن معدل المواليد الفلسطينيين متساوٍ داخل إسرائيل وأعلى في المناطق، وأن عددًا كبيرًا من الإسرائيليين يهاجرون من إسرائيل (إلى حد كبير بسبب استمرار الصراع مع الفلسطينيين)، وهو ما يوازن عدد المهاجرين إلى إسرائيل حيث أنّ مصدر المهاجرين الجدد المحتملين من الغرب في طريقه إلى الجفاف.

والفئة الأخيرة هي مصدر قلق بشكل ٍ خاص. لقد خاب أمل اليهود الأمريكيين الشباب في معاملة إسرائيل للفلسطينيين. ويضيف هذا القانون طبقة أخرى من الاشمئزاز حيث ينظر إليها على أنها أكثر تمييزية وعنصرية. لقد أخبرني العديد من الشبان الأميركيين اليهود أنهم يفكرون بجدية في الهجرة إلى إسرائيل، لكنهم قرروا العدول عن ذلك لأن جاذبية الانتقال إلى بلد كانوا يعتبرونه في يوم من الأيام تقدميّا ً ومبتكرًا ومتحديًا لم يعد له صدى.

إنهم يندبون الإحتلال غير الأخلاقي والمستمر ولا يريدون أن يتم تجنيدهم في الجيش لمجرد تدريبهم على قتل وإنفاذ الاحتلال الوحشي. “أنا أريد أن أكون مواطنًا فخورًا بإسرائيل”، قال لي أحد الطلاب المتخرجين، “راغبًا وقادرًا على الدفاع عن البلاد عند تهديده المشروع، ولكن ليس للقتال وكبح المواجهة العنيفة ضد الفلسطينيين عندما لا يتغير شيء آخر في النهاية. سوى المزيد من الموت والمعاناة.”

الهجرة إلى إسرائيل هي محور الحفاظ على الأغلبية اليهودية وبالتالي هوية الدولة. لتشجيع اليهود على التدفق إلى شواطئ إسرائيل، يجب على الحكومة التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين وإنهاء الإحتلال. لا يوجد قانون أو برنامج يحث الشباب اليهود على الهجرة إلى إسرائيل ويشجع الإسرائيليين الذين غادروا البلاد على العودة سوى إنهاء سفك الدماء وتطبيع العلاقات مع الفلسطينيين.

إن هذا القانون الجديد البغيض لن يميز فقط ضد من هم غير اليهود، بل سيزيد من عمق الإنقسام بين اليهودي المتحرّر الذي يؤمن بالمساواة وحقوق الإنسان لجميع مواطني الدولة، وأولئك الذين يريدون الحفاظ على التفرد اليهودي للبلاد. إنهم يتجاهلون حقيقة أن هذا الانقسام سيكون على حساب تدمير روابط اليهود مع بعضهم البعض، سواء بين الإسرائيليين أو بين الإسرائيليين ونظرائهم في الشتات اليهودي.

قد يعتقد المرء بأن التاريخ المعذّب لليهود الذي بلغ ذروته في الهولوكوست (المحرقة) كان من شأنه أن يعطي كل إسرائيلي درسا ً في أهمية معاملة الآخرين معاملة إنسانية. بدلاً من ذلك، يبدو أن أولئك الذين يؤيدون هذا القانون الخسيس، نتنياهو وشركته، لا يهتمون بحقوق أي شخص آخر لا ينتمي إلى أمثالهم ويغطون ذلك عن طريق التذرع زورا ً بالأمن القومي.

يجب على نتنياهو وليبرمان وبنيت وشاكيد وغيرهم أن يسألوا أنفسهم السؤال البسيط: شكل أي دولة ينبغي أن تكون عليه إسرائيل بعد 10 أو 15 أو 20 عاما ً من الآن؟ هل يريدون الإستمرار في البناء على الإنجازات الهائلة لإسرائيل في العلوم والتكنولوجيا والطب وفي كلّ مجال تقريبا ً من مجالات المساعي الإنسانية وجعل إسرائيل قوة هائلة ومحترمة يعانقها أصدقاؤها ويحسدها أعداؤها؟

أم أنهم يريدون دولة يشوهها الإحتلال الوحشي، يكرهها ويقاومها بعنف خصومها، وأصدقاؤها مستاؤون منها ويزدريها اليهود الذين لم يعودوا يرونها كممثل لقيمهم؟ بلد فقد روحه الرائدة ومواطنوها محبطون وبعزلة ٍ متزايدة، محاطون بجدران ٍ وسياجات، دولة مهددة باستمرار ولم تحقق يوما ً من الأيام السلام الحقيقي وتعيش بقوة السلاح؟

هذا القانون المؤسف الجديد يسلب اليهود حلم إقامة دولة ديمقراطية حقيقية يفتخرون بها. دولة عادلة وحميدة تعيش في سلام مع نفسها ومع جيرانها، دولة تنال إعجاب العالم بها لإنجازاتها الرائعة ومساهمتها في تحسين عيش البشر.

هذا ليس حلما ً لا يمكن تحقيقه، بل يمكن لإسرائيل أن تصبح دولة كهذه. لديها كل الموارد البشرية والمادية والسلطة على السير في طريق السلام بثقة، لولا زعمائها الفاسدين الذين فقدوا منذ أمد بعيد رؤية مؤسسي إسرائيل، الذين كانوا يحلمون بكلّ فخر بمثل هذا الوطن.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيلول 2018   اسرائيل قد تُضلل دولاً ما عدا روسيا..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

25 أيلول 2018   الرئيس الذي لم يقل "لا" والاعلام..! - بقلم: نداء يونس

25 أيلول 2018   خطاب الرئيس: وعود متواضعة وتوقعات أقل..! - بقلم: هاني المصري


25 أيلول 2018   فن الكلام (غذاء الالباب وابوإياد)..! - بقلم: بكر أبوبكر

24 أيلول 2018   الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد

24 أيلول 2018   أية تهديدات باقية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2018   رد الفعل الروسي مؤسف ومحزن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيلول 2018   القيم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 أيلول 2018   كي لا تتجدد الرهانات المُدمِّرة..! - بقلم: علي جرادات

23 أيلول 2018   العبث الإسرائيلي وإرتداداته..! - بقلم: عمر حلمي الغول





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية