17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 تموز 2018

صفقة الوهم..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يجري هذة الأيام تداول صفقة الوهم بعنوان "صفقة إقتصادية سياسية" مذيلة بتوقيع شخص يدعى لؤي ديب على مواقع التواصل الإجتماعي، ويتحدى صاحب التوقيع أن ينكر طرف من الأطراف وجود الصفقة، وانها باتت قاب قوسين أو أدنى من التنفيذ. وحسب الشخص، الذي لا أعرف من هو، أو ما هي صفتة، ووظيفته، وعنوانه ولا مؤهلاته الأكاديمية أو المخابراتية، فإن "المفاوضات وصلت لمرحلة متقدمة" بين مصر والأمم المتحدة وإسرائيل والسلطة وحركة "حماس"؛ وثانيا الصفقة كانت على جدول أعمال قمة ترامب وبوتين في منتصف الشهر الحالي في هلسنكي؛ ثالثا إسرائيل أبلغت موافقتها على الصفقة؛ رابعا الصفقة بها مبالغ مالية طائلة؛ خامسا تشترط تولي السلطة المسؤولية على محافظات الجنوب، وضمان الأمن، وتخزين سلاح "حماس"، وتخلي "حماس" عن عمليات التوتير؛ سادسا الصفقة لا تضع حلا سياسيا نهائيا، وانما مطروحة للتفاوض الشامل لاحقا ولمدة خمس سنوات، شرط تخلي الشعب والقيادة عن كافة أشكال النضال؛ سابعا ان لم توافق السلطة و"حماس"، فإن قطاع غزة سيتم تدميره نهائيا، كما لم يحدث من قبل؛ ثامنا السلطة و"حماس" تدرس الخطة بشكل جدي، ومواقفها ستظهر قريبا. ومروج صفقة الوهم، يدعي التفاؤل برد السلطة و"حماس" عليها.

لو توقف أي مواطن يملك حدا أدنى من الوعي السياسي، والحمدلله الشعب الفلسطيني بمختلف شرائحه وفئاته وطبقاته الإجتماعية لديه هذة السمة، أمام ما هو مطروح، سيطوي الصفحة، ويمضي دون الإلتفات لها، إلآ من لديه أغراض وحسابات شخصية سيحاول الصيد في الماء العكر. لماذا؟ لإكثر من سبب، منها: أولا قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ولا تقبل لإي فصيل من فصائل العمل السياسي، بما في ذلك حركة "حماس" الإنقلابية الندية في اية مفاوضات تتعلق بمستقبل ومصير الشعب العربي الفلسطيني؛ ثانيا إذا كان جارد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه نفض يديه من ما جاء لترويجه خلال الأيام القريبة الماضية من "خطة إنعاش غزة إنسانيا"، فكيف يجري الحديث عن صفقة "الحل الإقتصادي"؟ وهو خيار قديم جديد، ورفض في الماضي، كما سيرفض في أي زمان ومكان يطرح به؟ وعلى اي أساس الإفتراض ان "المفاوضات بشأن" الوهم وصلت لمرحلة متقدمة؟ ما هي معايير ذلك؟ ما هي مؤشراته؟ ويمكن ان نستحضر المثل الشعبي هنا لدحض صفقة الوهم، الذي يقول "لو بدها تشتي لغيمت!" والساحة لم تشهد غيوما من أي نوع. ثالثا على فرض أن صفقة الوهم، التي يروجها ويشيعها ضابط المخابرات الإسرائيلية من الموساد أو الشين بيت أو حتى من CIA أو من غيرها من الأجهزة في بيع الوهم، كانت مطروحة على بساط البحث في قمة هلسنكي بين الرئيسين الأميركي والروسي ماذا يعني ذلك؟ وهل يلزم القيادة والشعب الفلسطيني بشيء؟ أضف لذلك، كيف للرئيس الروسي بوتين، الذي إلتقى الرئيس محمود عباس قبل يوم واحد من القمة، وسمع منه الثوابت الفلسطينية، سيقبل نقاش صفقة لا أساس لها في الواقع العملي، وعلى اي أساس سيناقش، وهو ضد ما يسمى صفقة القرن الأميركية، التي لم تتبلور حتى الآن، ولكن يجري تنفيذ العديد من ملفاتها التصفوية؟ رابعا وعلى فرض أن إسرائيل أعلنت موافقتها على الوهم المطروح، هل لذلك أي تأثير على القرار السياسي الفلسطيني؟ وهل من الأساس إسرائيل معنية بمطلق تسوية سياسية مع القيادة الفلسطينية غير خيار الترانسفير ومواصلة عمليات التطهير العرقي للشعب العربي الفلسطيني؟ خامسا يدعي بائع الوهم الفاسد والمخابراتي أن الضفقة تحمل في طياتها وعود مالية طائلة. وماذا يعني ايضا ذلك؟ هل حمل الوعود الجديدة للشعب الفلسطيني سيجعل الشعب يتخلى عن ثوابته وحقوقه؟ وكم من مرة طرحت وعود المال والحل الإقتصادي على القيادة الفلسطينية، هل في يوم من الأيام وحتى قبل نشوء وتأسيس منظمة التحرير الفلسطيني قايض الشعب الفلسطيني على حقوقه وثوابته الوطنية بالمال؟ ألم تقل القيادة الشرعية ورمزها الأول ابو مازن لا كبيرة لكل المغريات الإقتصادية والمالية، ورفضت وترفض من حيث المبدأ السير مجرد السير في مواكب التخدير والإنحطاط الإقتصادية، وتصر إصرارا عنيدا على التمسك بالحل السياسي، وترفض اي نوع من انواع التنازل عن الأهداف الوطنية المحددة في برنامج الإجماع؛ سادسا الموضوع الداخلي الفلسطيني، سيبقى موضوعا داخليا بإستثناء الرعاية المصرية، والتي دخل على خطها سابقا القطريون، ولم يتمكنوا من فعل شيء، وبالتالي يعتبر المطروح غير ذي صلة بالصفقة، لإن بائع الهوى والوهم وقيادته لو كان معنيا بسيادة وسيطرة الشرعية الوطنية على القطاع لكانت سياساتهم مختلفة عما هي عليه منذ 2007؛ سابعا اما التهديد بتدمير غزة، كما لم تدمر من قبل، فلن يقدم ولن يؤخر في عضد وعزيمة ابناء الشعب العربي الفلسطيني لا في غزة ولا في أي مكان يتواجد فيه فلسطيني واحد. والشعب الفلسطيني لن يصاب بكوارث أكثر من الكوارث القائمة والموجودة في محافظات الجنوب نتيجة الحصار الإسرائيلي الظالم من أثني عشر عاما. فلا التهديد ولا الوعيد يفت في عضد طفل فلسطيني ما زال يرضع.

بإختصار صفقة الوهم المتداولة دون إستكمال باقي النقاط، هي صفقة مخابراتية إسرائيلية وأميركية، ولن تفلح في تحقيق أي أثر داخل الساحة الفلسطينية، وعلى مروجيها سحبها من السوق، لإنها لا تستحق الجهد الذي بذل في صياغتها.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2019   نميمة البلد: اضراب الضمان والثقة بالعشائر - بقلم: جهاد حرب

18 كانون ثاني 2019   أبعاد وتطورات الأزمة الليبية..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   بنغازي تفاجئنا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 كانون ثاني 2019   إنهاء الانقسام في الإطار الوطني الشامل..! - بقلم: معتصم حمادة

17 كانون ثاني 2019   لماذا يريدون إغتيال الرئيس محمود عباس؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 كانون ثاني 2019   انتخابات وحسابات..! - بقلم: محمد السهلي

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية