13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab


24 August 2018   My Fifty Years With Uri Avnery - By: Adam Keller




16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تموز 2018

فلسطين دمعة التاريخ الحارة..!


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لن أكتب اليوم في السياسة، ولن أحدثكم عن فلسطين التي في أحلامنا، ولا تلك التي تسكن في حضن الأماني. سوف آخذكم معي الى صباح فلسطيني مثير، لتروا كيف نمارس فيها طقوس "حزننا العادي" ونمضي كالناس نحو ضفاف الفرح.

كان الصباح ثقيلًا. أفقت وقد  "تطاول ليلي ولم أنمه تقلبا".

كان صوت صافرات السيارات تحت بيتي مزعجًا أكثر من كل العادة؛ شعرت بتعب شديد وبنعاس، وتذكرت نتفًا من حلم لازمني وأزعجني خلال نومي المتقطع.

اختصرت عاداتي الصباحية، وهيأت نفسي للسفر. توجهت بسيارتي نحو الحاجز  العسكري القريب من قرية "الجيب"  لأدخل منه إلى رام الله بدلًا من حاجز  "قلنديا" الأقرب بكثير الى منزلي وإلى مكان عملي.

كل شيء في فلسطين التي أعرفها تغيّر. للمسافات معان جديدة وللوقت أرواح تغيب ولا تفنى؛ وحتى النوم صار فيها شهوة وأمنية العقّال.

لا علاقة للمرض بذلك ولا لبلوغك الخمسين "حافيًا" أو الستين حالمًا، فالقصة أننا نعيش أيامنا و"كأنّ الريح تحتنا" وننام في فراش وقد "حال من دونه الجمر". إنها فضاءات القلق المتعاظم ينخر مخادعنا، وعوالم القهر الذي يحاصرنا على مدار الوطن والزمن.

قد تبدو حكايتنا، للرائين من بعيد، على شكل وطن من نثار كنعاني أو من صدى بيلاطس البنطي أو من برق سيوف سلطانية؛ لكنها مجرد ظلال هوية نصّ حروفها أبناء "الفصائل" ولوّنوها وعلّقوها على أعواد القوافل وعودًا سرمدية.

كان الصباح باردًا ورتيبًا، والطريق طويلا وخاليًا من سيارات الفلسطينيين. فكرتُ، لو بقيَت فلسطين محتلة كما كانت قبل "ثلج الخديعة"، لكنت سأقطع المسافة من بيتي الى مكتبي  في رام الله في أقل من عشر دقائق. أما اليوم، وبعد أن صارت فلسطين الدولة فكرة نسجوا لها نشيدًا وعيدًا وعلمًا، حوّلونا إلى سنابد نحرث ترابها المجبول بالظلم ونداري فيها قسوة العدم.

استعنت بالراديو وتنقلت بين محطاته فهو، لمثلي في أوقات "التسلل"، ملجأ. أسمع من أذاعة محلية المغني الأردني، عمر العبداللات، وهو يحيي مدينة نابلس بأغنية يعلن مطلعها انها كبيرة "وبعمرك ما زغرتي"؛ ويعرب بعده صائب عريقات من صوت فلسطين عن "تقديره لمجلس الشيوخ الايرلندي ويدعو الاتحاد الاوروبي ليحذو حذوه". اما بنيامين نتياهو فيحذّر، من إذاعة "مكان" الاسرائيلية، أهل غزة وينصحهم بأن يستوعبوا هذه المرة تهديده و يستسلموا له.. !

 قطعتُ الحاجز بسلام؛ فالدخول منه الى مناطق السلطة مجاز للعموم، أما الخروج فلأصحاب التصاريح فقط.

وبعد مغادرتي وسط القرية متوجها الى الشمال، لأصل رام الله من الخلف، فاجأني رتل من السيارات الفلسطينية الواققة على طول الشارع.

توقفت وراء الطابور الذي لم ارَ بدايته. لم أثُر، لأن الشوارع كانت قد علمتني أن فلسطيننا حرة في القصيدة وفي الجرح والندم، بينما هي في الواقع أرض يطأها احتلال عاتٍ يَرى ولا يُرى.

مرّت الدقائق ولم يتحرك الطابور. نظرت خلفي فوجدت عشرات السيارات وقد تذيّلت بهدوء، وفعل سائقوها مثلما فعلت.

بعد أكثر من نصف ساعة أطفأت المحرك ونزلت استفسر من السائق أمامي عما يجري. كان شابكًا أصابع كفيه تحت رأسه بصورة مقعرة ومشكّلًا بها وسادة من لحم وعظام كي تتلقف رأسه الملقى عليها بسلام. تحت ابطيه علامات التعرق وهو على وشك النوم عندما شعر باقترابي من شباك سيارته.

لم يحرّك رأسه، واكتفى بفتح نصف عين، مبديًا بعض المضض، فسألته بخجل يوحي بكوني غشيمًا وغريبًا عن المشهد: "شو في يا أخي"؟

أجابني، بعفوية وبصوت مسامح وخافت وكأنه لا يريد أن يصحو : "حطّوا "محسوم"/ حاجز  طيّار هناك فوق، تحت الجسر ".
أردت أن أستوضح منه أكثر، لكنه بايماءة خفيفة أفهمني بأنه يؤثر العودة إلى غفوته الصغيرة وإلى سكونه النفسي.

لم أعد إلى سيارتي وفعلت كما فعل الآخرون. البعض نزلوا وبحركة طبيعية "مغطوا" أرجلهم ونفضوها؛ وكذلك فعلوا بأيديهم، مما أشعرني بأنهم يستعدون لمكوث طويل.

أشعل المدخنون سيجاراتهم ونفخوا دخانها نحو الغيوم التي كانت تسبح فوقنا؛ بعضهم أرفقوا مع الدخان تمتمة ظهرت كرجاء للغيم أو ربما كرسائل إلى مَن فوقه.

رآني من بعيد صديق فترك سيارته وجاءني لنحتفي بكرم الصدفة ففرحنا و"قتلنا" معًا غلاظة السأم وأجّلنا الاصابة بنوبة الغضب.
 
كان الجو صافيًا والشمس صارت عدائية. علا من سيارة قريبة صوت الشيخ عبدالباسط عبد الصمد وهو يتلو بعذوبة ساحرة سورة يوسف، ومن مذياع آخر كانت تطلب فيروز من طير الوروار "رحلك من صوبهن مشوار"، وفي نفس الوقت كانت تغني فرقة العاشقين من حافلة صغيرة "صباح المجد والعزة يا أطيب أرض فوق الارض يا غزة".

انضم الينا بعض الرجال والشباب. كانت الراديوهات تصدح، وحديثنا يعلو تباعًا، وكانت نتائج المونديال موضوعه الأهم. احتدمت النقاشات بين الحاضرين الذين دافعوا، كل بدوره، عن فريقه وبطله، وتخللتها حدّة احيانًا وفكاهة أحيانًا أخرى.

لا تخطئوا التخمين، فنحن في القدس ورام الله نسمع ونشاهد ما يسمع ويشاهد البشر.  ترامب، عندنا مثله عندكم، يترنح "ككاليغولا" ربما كمجنون بالعظمة وعاشق لحصانه، أو، والرب أعلم، كجبار يجيد حصاد الرمل وقسمة القمر، أو كراع شبق يعرف كيف تُحلب البقر؛ وفي فلسطين نشاهد المونديال مثلما تشاهدونه في بلادكم، ونبكي لا مثلما بكى "نزار" الدمشقي عند "قدميها"، بل كرمى لسحر "ميسي" وعند قدمي "صلاحنا"، ونهتف بحماس ليس كجدنا أبي الطيب، انما لرماح  "رونالدو" وغزوات "نيمار"; أمّا الشوارب فبقيت مثل شوارب أمتنا، تحافظ على وقوفها ويقظتها مستنفرة، وتميل حيث خواصر "الكرواتية الحسناء" تميل وعلى غنج "كمنجات" روسيا.

ينام على يميننا سفح هضبة مكسوة بالاخضر. أصوات رعيان وراء المدى، وأشجار التين واقفة باحترام تظلل تحتها أثلام من المزروعات لم ننجح في تشخيصها عن بعد؛ ونحن من بعيد لا نرى حاجزًا ولا نشعر بوجود الجنود.

مرت ساعتان. انتهينا من نعمة الصدفة وتذكرنا أننا ليس إلا رهائن عند جنديين لم يتعدّ عمر الواحد منهما الخامسة والعشرين، اقاما في صباح فلسطيني "عادي" حاجزًا، ليذكّرونا بأنّ فلسطين، في عصر القبح، ما هي الا أرض المجازات والدلالات وسباقات المسافات الطويلة، وبأنها سيدة الوجع  وربة السراب وحاضنة العبث.

وصلت الى مقرّ نادي الأسير  قبل الظهر. دخلت غرفة رئيس النادي، قدورة فارس، فوجدته منهمكًا في كتابة نصّ رسالة هامة. لم ألقِ عليه التحية، فرفع رأسه وتبسّم بعد ان شعر بغيظي يفور.

جلست أمامه وسألته متعمدًا الهدوء، "ماذا يعني الحاجز لك يا أخي؟" غابت بسمته وقال "لا أصعب من السؤال البسيط والمفاجيء"..! فكّر لحظةً وأجاب: "الحاجز هو الاحتلال يا صاحبي".

أردف بصوت المجرّب وقال: "يا صديقي.. الحاجز يشبه باب الزنزانة في السجن؛ كلاهما يرمز للقوّة والسلطة والقهر". أشعل سيجارته مستذكرًا بعذوبة محيّرة سنوات سجنه الطويلة وأضاف: "كل تلك السنوات كان عندي حلمان: الأكبر ان أحصل على مفتاح الزنزانة افتحها بحريّة واغلقها بنفسي؛ والثاني أن انام في فراشي عارياً"، قال ذلك مؤكدًا "كود" الشرف الذي بنته الحركة الأسيرة الفلسطينية وألزمت بموجبه عناصرها بسلوكيات اجتماعية صارمة حافظوا من خلالها على مكانتهم الوطنية وعلى حصانتهم الاجتماعية.

سكت قليلًا، ثم اخبرني كيف حقق أمنيتيه بعد ما افرجوا عنه في العام ١٩٩٤، وخبّرني بحكاية الفيل الذي ربطوا ساقه بجذع شجرة كبيرة فحاول ان يقطع الجنزير حتى جرحت ساقه فتوقف.

ما الحل؟ سألته؛ فقال علينا ان نداوي خوفنا أولًا؛ وأن نشفى من عجزنا؛ ففلسطين الحقيقية هي أهلها  "الأصبرون على الذل من وتد"، وهي حكاياتهم  في "الرمادي"  وتلك التي ستجدونها في لغة الغبار وفي ملح الرخام. أهلها، صاروا يحذرون الأذى  كالفيل، فهم يغفون على خنجر ويصحون على سيف، لكنها عندهم "بين الضلوع جذوة نار / وخلال الأجفان مزنة ماء".

إنها دمعة التاريخ الباقية.

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 أيلول 2018   "الإرباك الليلي" وسكين مسافة الصفر..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

18 أيلول 2018   جبهة إنقاذ وطني قبل فوات الأوان..! - بقلم: هاني المصري

18 أيلول 2018   بعد انهيار السلطة الفلسطينية؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


18 أيلول 2018   تطوير منظمة التحرير..! - بقلم: عمر حلمي الغول


17 أيلول 2018   ذكرى المجزرة لا يندمل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 أيلول 2018   لماذا يا ترى لم ينصرهم ولم يسدد خطاهم؟ - بقلم: حمدي فراج

17 أيلول 2018   يبدو أن هذا الختيار يصرخ في واد؟ - بقلم: بكر أبوبكر


16 أيلول 2018   جون بولتون.. ليس ارهابيا..! - بقلم: د. هاني العقاد

16 أيلول 2018   أوسلو.. أوسلو.. كل الحق عليه..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 أيلول 2018   المشروع الوطني الفلسطيني مساراً ومصيراً..! - بقلم: علي جرادات

16 أيلول 2018   بوتين يخلع القفازات..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية