18 July 2019   The Iraqi love fest with Palestine - By: Daoud Kuttab



11 July 2019   Jordan, Palestine moving closer - By: Daoud Kuttab


4 July 2019   Palestinians in bad need for a unifying strategy - By: Daoud Kuttab



26 June 2019   Surrender? No way - By: Daoud Kuttab


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 تموز 2018

اللاعنف.. أن تصبح إنسانا


بقلم: عدنان الصباح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حين تصبح إنسانا عضوا في جيش من مليارات الناس معا سيجد الطغاة ولصوص الأرض أنفسهم مهزومين بلا نار حين تخمد نارهم
 
لا يمكن لأناك ان تدك ذاتها الإنسانية إن هي واصلت تجاهل حضور الآخر بذاته وان من حق هذه الذات أن تكون كما هو حق ذاتك أن تكون, والإصرار على أن الذات الأنا مطلقة الحق بالوجود والفعل وحصر الحق بالحياة بها ولها يعني بالمطلق انك شرعنت لذاتك حق التخلص من الآخرين, وان الإنسان الذي تدعيه قد حصل منك على حق مصادرة الحق بالوجود والفعل له وحده وانه قد أصبح من حقه أن يحصر الإنسانية بذاته ولذاته وهذا يعني بداية الانهيار للقيم الإنسانية لهذه الذات المغلقة على نفسها النافية للآخر ولأبسط حقوقه وهو حق الحياة, فما دمت قد اعتقدت انك الإنسان المطلق فأنت قد نفيت تلك الصفة عن ذوات الآخرين وتلك هي بداية الانهيار ليس لذاتك فقط ولا لذوات الآخرين بل للطرفين معا لأنك بفعلتك دفعت بالآخر أيضا أن يأخذ دور المدافع عن الذات وعند الضرورة المبادر للتخلص منك أن أمكنه ذلك ما دمت قد جعلته يثق بأنك تسعى لفعل ذلك قبله, وأنت قد أجبرته على التحصن داخل ذات مغلقة على نفسها قادرة على شرعنة الأشياء والأفكار والمعتقدات حسب رغبتها وإرادتها ومصلحتها المحصورة بذاتها لذاتها بعيدا عن ذاتك وكل ذات وبذا تكون قد فتحت نار جهنم فعلا وفكرا بعد أن صارت حقوقك التي تدعيها حقوقا مدعاة أيضا من طرف الآخرين.

اذهب اذن اولا لذاتك وتخلص من جنونها ووحدانيتها ومطلق حقها بانها سيدة الحق وسيدة الحقيقة وحين تدرك ان الحقيقة خارج ذاتك وان الحق ينتمي اليها وانك كما الآخرين تسعى للوصول اليها فانك اذن ستصبح مدركا لعلاقتك بالآخرين أيا كانت الحالة التي يعيشونها وأيا كانت المعتقدات التي يعتقدونها فمن مهمتك ان تنقلهم الى طريقك لا ان تحاربهم حيث هم فأنت مضطر لحرب مختلفة حرب قادرة على تحديد هدفها بالانتقال بذاتك وذوات الآخرين من مالكين مطلقين للحق والحقيقة الى باحثين عنهما معا ومقتنعين أنهما واسطة العيش لكلا الطرفين وبذا تحدد أنت موقعك كقائد للمسيرة وقائد للغد وانك بإفساحك المجال للجميع للسير في نفس الطريق وضعت على نفسك واجب جلبهم الى هناك معك لا محاربتهم بذواتهم والتخلص منهم.

أنت تحارب للهدف وأنت مقتنع ان الهدف ذاته حق للجميع  من بني البشر فما دمت تقاوم الظلم للوصول الى العدل فأنت تحارب كل ظلم لان الظلم واحد وان كنت تسعى للوصول للعدالة فأنت إذن تسعى بها للجميع فلا عدالة لأحد على احد ولا حق لأحد بظلم احد واقتناعك بان الظلم يقع عليك لا يعطيك الحق بان تحارب من هب ودب على قاعدة انك وحدك المظلوم وان الجميع بلا استثناء ظالمين, وعلى العكس من ذلك فان اقتناعك بوقوع الظلم عليك يعطيك القدرة على اكتشاف الظلم أينما كان ومعرفة المظلوم ورفض الظلم بكل أشكاله وما دمت تحارب لرفعه عنك فمن المفروض ان تستخدم وسائل تمكن غيرك من التخلص منه أو تفتح عيني غيرك على حقيقة انه مظلوم كمثلك.

لا يوجد شرير مطلق على وجه الأرض ولا يوجد ملائكة في نفس الوقت بل هناك كائن بشري معقد التكوين فهو قادر على ان يكون شريرا وإنسانا في آن معا وكثيرة هي الأمثلة التي تدلل على إنسانية العديد من الطغاة في تاريخهم الشخصي او فيما يخص أمتهم وذواتهم المطلقة بالأنا المفرد او بالأنا الجمعي حسب رأيه ورؤيته وهتلر الأكثر دموية في التاريخ كان مولعًا بالرسم واللوحات الفنية، وأخذ دروسا في الغناء وغنى في كورال الكنيسة، وعندما انتقل إلى فيينا كان يعمل في الرسم بالألوان المائية، وقدم طلب للالتحاق بأكاديمية الفنون الجميلة في فيينا مرتين ولكن تم الرفض في المرتين ومن المعروف عنه أيضا انه كان محبا للحيوانات بشكل لافت وقد كان هتلر خصما لدودا للغالبية العظمى من دول العالم ولكنه أيضا كان صديقا للبعض وقد يتسائل المرء فيما إذا كان اللاعنف يجدي مع شخص مثل هذا وهو ما تساءل به ديفيد مكرينولدز في كتابه فلسفة اللاعنف وقد أجاب على السؤال بالقول " لا يمكن معرفة أثر اللاعنف في مواجهة مثل هذا الخصم، فاليهود لم يكونوا لاعنفيين بل سلبيين، كما أن هناك توثيقات مهمة لانتصارات لاعنفية عديدة في أوروبا ضد النازية، ففي النرويج حصل إضراب ناجح للمعلمين ضد تدريس الإيديولوجية النازية، وفي بلغاريا حالت المقاومة المدنية العفوية دون إرسال اليهود خارج البلاد " وبالتالي كان من الممكن إذن لحركات لاعنفية ان تنجح حتى في مواجهة الطاغية هتلر.

لكن المؤكد أن اللاعنف هو طريقة عمل وأداة فعل وليست فلسفة ولا ترتيل ولا شعوذات هو يمكن له ان يترافق مع فلسفة ما لكنه سيتحول الى فلسفة سلبية إن هي لم تترافق مع فعل على العارض واستراتيجيات وخطط عمل قادرة على تقديم صورة أكثر حيوية من غباء المفرطين في التأمل والانتظار.

ما يميز اللاعنف أيضا عن غيره انه لا يحتمل المشاركة فهو سلاح يشبه هده او يتطابق معه وبالتالي فهو سلاح بناء للذات لتحول بذاتها الى أداة تهدف لتحقيق غايات ذاتها وهي لا تسعى لتحقيق الانتصار على الادعاء بل هي قبل ذلك ملزمة بتحقيق الانتصار على الذات فقوة المثال هي الركيزة الأساسية التي يقدمها مكافح اللاعنف ضد خصومه بمعنى ان عليه ان يصل بهم حد الإعجاب به وحد عدم القبول بأوامر قمعه, فمثل سلوكه الإنساني النبيل سيوقظ الإنسان الغافي في عقول وقلوب الأدوات المستخدمة لإلحاق الهزيمة به وقتله وهو ما سيرفض الفقراء الأدوات القيام به حين يكتشفون ان بداخل خصمهم ما يحلمون به هم لذواتهم وبذا تتحقق الأرضية الأولى لقدرة مقاتل اللاعنف على الوصول الى الهدف الذي هو انتصار الذات لا هزيمة الأعداء كون تلك الهزيمة ليست غايته فقد يصبح النصر الذي يسعى إليه هدفا لأدوات خصمه وقد تمكن نيلسون مانديلا وشعبه ليس من طرد البيض من بلاده بل بتحويلهم الى مواطنيه.

حين تتمكن من بناء إنسانية ذاتك بذاتك فأنت تكون قد قطعت شوطا طويلا في رص صفوف حلفاءك وتكون قد تخلصت بشكل واضح من عديد الأعداء الذين صنفتهم كذلك خارج إنسانيتك وتكون قد جعلت من ذاتك عنوانا جامعا للآخرين ينتصرون بك وينتصرون معك كجنود يحملون حق السير في دربك والوصول الى غايتك التي هي غايتهم, أن تصبح إنسانا عضوا في جيش من مليارات الناس معا سيجد الطغاة ولصوص الأرض أنفسهم مهزومين بلا نار حين تخمد نارهم بإرادة الغالبية العظمى من البشر حين يقرروا ان يكونوا مجتمعا إنسانيا واحدا على أرض واحدة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 تموز 2019   هل كانت أمريكا يوما وسيطا نزيها؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


19 تموز 2019   وليام نصّار.. تغريبة أبناء "العاصفة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


18 تموز 2019   فلسطين بين المقاربة الوطنية والانتخابية..! - بقلم: محسن أبو رمضان

18 تموز 2019   ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب..! - بقلم: صبحي غندور

18 تموز 2019   السقوط الحضاري..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 تموز 2019   "حماس" غير جاهزة للمصالحة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 تموز 2019   (الكشاجميون) في الفيس بوك..! - بقلم: توفيق أبو شومر

17 تموز 2019   صفقة القرن ليست قدراً محتوماً - بقلم: فهد سليمان


17 تموز 2019   هل سيصلي نصر الله في القدس..؟ - بقلم: راسم عبيدات


17 تموز 2019   درس المناسبات الفصائلية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تموز 2019   نحن واللجان المعينة..! - بقلم: شاكر فريد حسن




3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر









27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


8 تموز 2019   ذكرى العائد إلى عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

5 تموز 2019   معركة الدَّامُورْ ونُون البندورة..! - بقلم: راضي د. شحادة


28 حزيران 2019   مرزوق الغانم: نحن معك يا فلسطين..! - بقلم: نصير أحمد الريماوي

27 حزيران 2019   ننهي احتضار الحلم..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية