11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 حزيران 2018

نميمة البلد: رئيس المجلس التشريعي..!


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جرى في الأسبوع الفارط نقاش حاد على إثر التصريحات المنسوبة للدكتور عزيز دويك "بأنه الرئيس القادم في حال شغور المنصب حسب الدستور والقانون" وهو نقاش مزمن فيما يتعلق بالولاية الزمنية والقانونية لعزيز دويك بصفته رئيسا للمجلس التشريعي، كما أعاد هذا التصريح النبش من جديد في الاحكام القانونية لتكييف الحالة واقصائها، أي من هو رئيس المجلس التشريعي حاليا.

وبغض النظر ان كان هذا التصريح صحيحا أم لا، فإن الجواب على هذا السؤال سياسي أكثر منه قانوني في الحالة الفلسطينية التي أصابها داء الانقسام، وعقد كتلة "حماس" في المجلس التشريعي دورات عادية واستثنائية دون التزامٍ بالنظام الداخلي للمجلس التشريعي، ودون احترام للنصاب الواجب لاجتماع المجلس، وباتباع أداة "التوكيلات البرلمانية" مخالفة للنظام الداخلي وللأعراف والتقاليد التي اتبعها المجلس في مدتيه "الأول والثاني" القاضية بعدم جواز التصويت لمن هم خارج قاعتي المجلس في الضفة وغزة.

صحيح أن المادة الرابعة من النظام الداخلي للمجلس التشريعي تشير أي أن مهمة هيئة رئاسة المجلس التشريعي تمتد إلى يوم افتتاح الدورة العادية التالية. لكن عن أي دورة سنوية ثانية يتم الحديث عنها؛ أهي الدورة التي كان مفترضا أن تنعقد في 11/7/2007 التي انقضى أحد عشر عاما على وجوب انعقادها، أم الدورات التي عقدتها كتلة "حماس" في قطاع؛ بالاستناد إلى مبدأ التوكيلات، متماهية مع الاستيلاء على السلطة في قطاع غزة بالقوة العسكرية؟

لم يقم الدكتور عزيز دويك بتوضيح موقفه من هذه المسألة بعد الافراج عنه في العام 2009 حتى الآن؛ ما يشي بأنه موافق على انتخابه رئيسا للمجلس في الدورات المتتابعة لكتلة "حماس" في قطاع غزة الامر الذي ينهي منصبه كرئيس للمجلس التشريعي في الدورة السنوية الأولى. في المقابل إن اعلان دكتور عزيز الدويك أنه رئيس الدورة السنوية الأولى للمجلس التشريعي الثاني يلغي كافة الإجراءات التي اتخذتها كتلة "حماس" من سن للقوانين وإصدار للقرارات وإنفاذها في قطاع غزة. وبالتالي، فإن عودته على هذا الأساس لا تفقد الإجراءات التي اتخذها المجلس في قطاع غزة الشرعية والقانونية فقط بل تجرم كتلة "حماس" ذاتها.

كما يفرض تولي الدكتور عزيز دويك، رئيس المجلس التشريعي للدورة السنوية للأولى، الرئاسة المؤقتة في حال شغور منصب رئيس السلطة وفقا لأحكام المادة 37 من القانون الأساسي الاجابةَ على أمرين؛ الأول: قدرته وقدرة "حماس" على التعامل مع متطلبات هذا المنصب وما تفرضه الاتفاقيات الفلسطينية الاسرائيلية من علاقات شائكة، والنفاذ إلى المجتمع الدولي أي إقرار "حماس" باحترامها والتزامها بالاتفاقيات الموقعة وفقا للمطالب الدولية السابق. والثاني: القدرة على احترام القانون النصوص الدستورية (المادة 37 من القانون الأساسي) بإجراء الانتخابات الرئاسية خلال ستين يوما من شغور المنصب في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تتطلب توفير موافقة اسرائيلية وضغط دولي لإجرائها. ناهيك عن القدرة على ادارة دواليب ادارة الحكم في ظل الصراع وغياب الثقة من قبل اجهزة السلطة برئيس السلطة المؤقت، والشكوك الشعبية بعدم رغبة "حماس" بإجراء الانتخابات في حال تولت هذا المنصب لتحكم السيطرة على السلطة الفلسطينية في الضفة وغزة.

وهي أسئلة، في ظني وليس جميع الظن إثما، لن يستطع الدكتور عزيز دويك، وكذلك "حماس"، الإجابة عليها. الامر الذي يفرض الوصول الى تفاهم يعيد الحياة الفلسطينية لا التهديد بالفوضى حبا في شهوة السلطة والنفوذ. وإلا ينطبق المثل الشعبي في هذه الحالة "كالهارب من الدلف الى المزراب".

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 نيسان 2019   كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 نيسان 2019   نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت - بقلم: جهاد حرب

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 نيسان 2019   17 نيسان .. يوم الأسير الفلسطيني - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

17 نيسان 2019   درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية - بقلم: صبحي غندور

17 نيسان 2019   مرض الكاليجولية يُصيبُ الرؤساء فقط..! - بقلم: توفيق أبو شومر

16 نيسان 2019   رد "حماس" المحتمل على حكومة اشتية..! - بقلم: هاني المصري

16 نيسان 2019   القدس لمواجهة دعوات التطبيع..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 نيسان 2019   شهداؤنا ليسوا أرقاماً..! - بقلم: أحمد أبو سرور

16 نيسان 2019   التطورات في ليبيا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 نيسان 2019   "صفقة القرن" والسلام لمن؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب










8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية