21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 حزيران 2018

الاستيطان والصهيونية بحلة دينية..!


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مُستوطنون في القلب تشغل "الصهيونية الدينية" التي تتسع رقعة تأثيرها السياسي والاجتماعي إسرائيليا باضطراد في السنوات الأخيرة، كذلك تشغل الكثير من المحللين والباحثين خاصة وأن هذه الظاهرة قد غابت أو غيّبت تاريخيا عن الألوان السياسية التي تشكلت منها الحركة الصهيونية، علما أن تلك الحركة استغلت شعارات ونوازع دينية يهودية، مثل "أرض الميعاد" و"إنقاذ الأرض" وغيرها في الترويج لاستعمارها الكولونيالي في فلسطين.

في هذا السياق لا تنفكّ محاولات مُنظّري ومؤرخي هذا التيار بإجراء عمليات زرعِ أحداث أو تضخيم أحداث تاريخية لها علاقة بالصهيونية الدينية؛ لتُشكِّل محطات انطلاق تربط الحاضر بالماضي وتخلق تواصلا منطقيا يمكنها من الاستنادإالى تراث "مجيد" في سباق المنافسة على التاريخ والمستقبل.

بالمقابل باتت "الصهيونية العلمانية" لا سيّما "حركة العمل" التي تمتلك "تابو" على التاريخ، تُعاني من حالة انكفاءٍ وتراجعٍ في المنافسة الجارية مع التيار الديني المذكور في ظل تنامي أوساط محافظة أو شبه محافظة مثل "الحريديم" و"الشرقيين" وتخوفها من التحالف مع العرب.

ويندرج كتاب الباحثة نعيمة برزيل، "مستوطنون في القلب" الذي يمتدح المستوطنين الجدد ويخلع عليهم وليس على أتباع معسكر السلام؛ عباءة مكملي درب المستوطنين الأوائل من "حركة العمل" التي تنتمي إليها، يندرج في إطار "الاعتراف بالذنب" ومحاولات التكفير عنه التي تنتاب العديد من ناشطي وأتباع "حزب العمل" في الآونة الأخيرة وتترجم بالإذدناب لليمين الديني الاستيطاني عوضا عن مواجهته.

وفي ردِّها على أبراهام بورغ الذي نشرته صحيفة "هآرتس" مؤخرا، تؤكد مؤلفة كتاب "المستوطنون في القلب"، نعيمة برزيل، مجددا أنه بالبحث في مضامين وجهة النظر "الإيمانية" (الاستيطانية)، وترجماتها والجواب "اليهودي للتساؤلات المعتملة داخل أوساط واسعة، حيال تواصل لحالات التهديد وعدم الاستقرار تشكل حرب 1967 وليس 1948 نقطة تاريخية فاصلة.

برزيل وهي باحثة في العلوم السياسية ومحاضرة في كلية "أورانيم" وجامعة تل أبيب، تسعى من خلال كتابها، للوصول إلى سر نجاح المجموعة التي اختارت أن تفرض على المجموع الإسرائيلي "عظمة وصدقيتة القوة المستمدة من الاختيار الإلهي للشعب اليهودي"، وهي عظمة ترى بالسيطرة على كافة أجزاء أرض إسرائيل ترجمة لتطبيق الانتماء الكامل للفرد المؤمن بالشعب اليهودي ودولته، على حد تعبيرها.

وباختصار فإنها تُحاول إيجاد تبريرات منطقية لقضية نجاح وغلبة المستوطنين، مقابل انكسار وفشل المعسكر الآخر المتمثل بـ "حزب العمل وسلام الآن"، وتصل نهايةً إلى "تنصيب" حركة الاستيطان الديني في الأراضي المحتلة عام 67، كمُكمِّلٍ لمشروع الاستيطان الذي بدأته "حركة العمل" قبل عام 1948 أو بكلمات أخرى "الصهيونية بحلة دينية".

ويرى بورغ أن التفاضُل الذي تقوم به برزيل والكثير غيرها، بين المستوطنين وبين "سلام الآن" هو مصطنع لأن المستوطنين (الجدد) ربطوا أنفسهم عنوة وبشكل ميكانيكي بشعارات "إنقاذ الأرض" والنظريات الدينية المسيحانية للحركة الصهيونية، والتي ابتكرتها "حركة العمل" بتنظيماتها المختلفة.

ومن المفروغ منه أن المستوطنين القدماء (سكان الكيبوتسات) والمستوطنين الجدد في الأراضي المحتلة عام 67، أقرب إلى بعضهم البعض في المجال الروحي والقومي، كما يقول بورغ، وبهذا المعنى فإن المستوطنين هم مكملو طريق أصحاب المشروع الاستيطاني القديم ليس باللباس والمظهر فقط، بل بالخطاب والروحية ناهيك عن إضافة البعد الديني.

بورغ يتفق إذن مع الكاتبة التي ترى أن المستوطنين الجُدُد هم الورثة الشرعيّون للمستوطنين الأوائل، الذين أقاموا "الكيبوتسات" ولكن يختلف معها في اعتبار الحالتين جزءا من مشروعٍ واحد، لا يغير كونه كان شريكا في مرحلته الأولى من واقعه الكولونيالي.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيلول 2018   ماذا يريدون من "حماس" وماذا تريد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

25 أيلول 2018   اسرائيل قد تُضلل دولاً ما عدا روسيا..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

25 أيلول 2018   الرئيس الذي لم يقل "لا" والاعلام..! - بقلم: نداء يونس

25 أيلول 2018   خطاب الرئيس: وعود متواضعة وتوقعات أقل..! - بقلم: هاني المصري


25 أيلول 2018   التراجع الأميركي محدود..! - بقلم: عمر حلمي الغول


25 أيلول 2018   فن الكلام (غذاء الالباب وابوإياد)..! - بقلم: بكر أبوبكر

24 أيلول 2018   الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد

24 أيلول 2018   أية تهديدات باقية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2018   رد الفعل الروسي مؤسف ومحزن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية