21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 حزيران 2018

حياة فلسطينية "عادية" في الأعياد..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

صدر "قرار" أو "تعميم" فلسطيني، وزعته وكالة الأنباء الرسمية، الفلسطينية، يمنع المسيرات أثناء الأعياد، وذلك "للتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية". وإذا كان تسلسل الأحداث يشير أنّ هذا "التعميم"، يأتي بعد النجاح الجماهيري، لمسيرة الأحد (10 حزيران (يونيو) 2018)، التي رفعت شعار "وقف العقوبات على غزة"، فإنّ نظرة عن بعد، أو كما قد يُكتب في كتب التاريخ يوماً، قد يأتي من يكتب التالي: "بعد أقل من شهر على نقل السفارة الأميركية للقدس كانت المسيرات ممنوعة في المحافظات الفلسطينية (بقرار فلسطيني)، حرصاً على الحياة العادية".
 
ما وزعته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) جاء غريباً من حيث الصياغة والمضمون، فالنص يقول في عنوانه "تعميم صادر عن مستشار الرئيس لشؤون المحافظات للمحافظين"، وفي النص لا ذكر لاسم هذا المستشار، ولا بد من البحث على الإنترنت، لتعرف أن المستشار هو الحاج اسماعيل جبر، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح". وعدا عن غياب اسم المستشار، يبرز تساؤل هل يملك المستشارون عادةً صلاحية إصدار تعميمات أو قرارات؟ وجاء النص المقتضب كما يلي "احتراما منا لحق المواطنين في التعبير عن أنفسهم، واحتراما للعمل بالقانون، ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد، وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة، يمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها، والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد. وحال انتهاء هذه الفترة، يعاد العمل وفقا للقانون والأنظمة المتبعة."
 
في الأنباء أن تنظيم حركة "فتح" في أماكن في قطاع غزة ينظم فعاليات احتجاجية بشأن وقف الرواتب، التي هي صلب ما يسمى "العقوبات". وفي الأنباء أيضاً، نشرت إذاعة أجيال في رام الله ، أنّ "تنظيم فتح في رام الله" أصدر بيانا اتهم فيه مسيرة الأحد بأنها ضمن فعاليات تقوم بتنفيذ "سيناريو ممنهج ومخطط من الاحتلال لإنهاء منظمة التحرير وحركة فتح"، ينفذه "مرتزقة". (لم يصدر نفي للبيان حتى كتابة هذه السطور على غرابة خطابه مقارنة بالخطاب الوطني المعتاد لهذا التنظيم).
 
إذا كانت مسيرات "رفع العقوبات" (بغض النظر عن دقة الاسم)، تزعج الحكومة، أو السلطة الفلسطينية، أو تنظيم "فتح"، فهناك طرق كثيرة لتقديم خطاب مضاد؛ ومن ذلك نشر تقارير موثقة وواضحة ومفصلة عن السياسات التي ترى الحركة، أنها سبب هذه الإجراءات، التي تخالف أيضاً ما اتفق عليه بشبه إجماع، أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني، مطلع شهر آيار (مايو) 2018، كأن يجري تقديم تفاصيل عن عمليات الجباية التي تقوم بها "حماس" في غزة.
 
قد يسجل التاريخ أيضاً أنّه بينما تستمر المظاهرات الكبرى في قطاع غزة، أصدرت جهة رسمية في رام الله تعميما يمنع المسيرات حرصاً على "الحياة العادية" في الأعياد.
 
يمكن فهم سعي قيادة وطنية لهدنة في الأعياد، لو كان زخم المقاومة الشعبية، بعد القرارات الأميركية، في القدس، تسارع وتصاعد،  ولكن هذا لم يحدث.
 
يمكن فتح حوار وطني صريح وواضح، يبرر ما أسمته يافطة في مسيرة الأحد المذكورة، "أطول خطأ فني في التاريخ"، ويوضح لماذا وكيف تعقدت الأمور في غزة. ولكن ما يجري هو نوع من السكوت والإسكات، غير  المفيدين، والمضرين، بالذات لمن قررهما ومارسهما.
 
يمكن أيضاً تخيل شن حملة مضادة تطلب توجيه الاحتجاجات و"البوصلة" ضد الاحتلال، ولو أنّ ذكرى "النكسة" (5 حزيران (يونيو))، مثلاً شهدت حركة احتجاجية، كبيرة، لبدا أي تحرك بشأن الرواتب في غزة غريباً، هذا رغم أن معاناة أصحاب الرواتب وقطاع غزة عموماً، تحتاج لعلاج ووقف سريعين، ولتوضيح شفاف بشأن معنى القرارات التي تتخذ بحقه.
 
من مخيم اليرموك في سورية، إلى قطاع غزة، إلى القدس، إلى مختلف تجمعات اللاجئين الفلسطينيين، ومدنهم وقراهم تحت الاحتلال، فإنّ مصطلح "الحياة العادية"، يبدو غريباً، حتى لو كان أمنيةً (بزوال الاحتلال). كذلك فإن "غرق" تنظيم "فتح" في الاحتجاج على وقف الرواتب (في غزة)، والتصدي للمظاهرات المحتجة على الإيقاف (في رام الله)، هو مؤشر على هدر الطاقات والافتقار لخطاب موحد، تعبوي جامع، لا يمكن أن يكون أبداً سوى في وجه الاحتلال.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيلول 2018   ماذا يريدون من "حماس" وماذا تريد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

25 أيلول 2018   اسرائيل قد تُضلل دولاً ما عدا روسيا..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

25 أيلول 2018   الرئيس الذي لم يقل "لا" والاعلام..! - بقلم: نداء يونس

25 أيلول 2018   خطاب الرئيس: وعود متواضعة وتوقعات أقل..! - بقلم: هاني المصري



25 أيلول 2018   فن الكلام (غذاء الالباب وابوإياد)..! - بقلم: بكر أبوبكر

24 أيلول 2018   الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد

24 أيلول 2018   أية تهديدات باقية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2018   رد الفعل الروسي مؤسف ومحزن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيلول 2018   القيم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية