11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 حزيران 2018

القدس حزينة في العيد..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

جنود مدججين بالسلاح، عيون حاقدة، تفتيش مهين تحت الحراب والبنادق، اعلام الاحتلال مرفوعة فوق الابنية والممرات، حاجر وبين الحاجز والحاجز حاجز، وكأنك تدخل معسكر محصن للجيش، لكن هذا هو الحال  في العيد وأجواء التحضيرات له في القدس المحتلة التي تستنجد وتستغيث بلا مجيب.

كيف يفرح ويبتهج من هو واقع تحت احتلال وفقد أرضه ويتعرض للإذلال والاهانة على حواجز الاحتلال، ويوجد له قرابة 6500 اسير وأسيرة، ويجري نهب ارضه جهارا نهارا لصالح التوسع الاستيطاني!؟

عيد الفطر وأجواء التحضير له منقوص الفرحة والبهجة؛ فالاحتلال يستكثر على الفلسطينيين؛ أن يفرحوا كبقية الشعوب والدول في أعيادهم ومناسباتهم السعيدة، ويحرمهم من صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك؛ لكن الفرحة وإن بدت منقوصة؛ فهي ما يغيظ الاحتلال الذي لا يريد أن يرى أي فلسطيني يفرح ويبتهج ويبقى مرابطا فوق الأرض الفلسطينية؛ رغم كل وسائل الطرد والتهجير الممنهج سواء قصير أو طويل الأمد.

عيد الفطر السعيد من المفترض انه سعيد للجميع، إلا ان ممارسات الاحتلال جعلته من تفتيش مهين، وعيون جاحظة حاقدة ترقب كل  من يدخل القدس المحتلة او يدخل بوابات المسجد الأقصى للصلاة فيه، والسير تحت بنادق الجنود وعلم الاحتلال؛ جعلته عيدا حزينا على  المقدسيين، فكيف تكون فرحة في ظل هذه الاجواء.

في القدس يجري هدم منازل وتهجير وطرد، وموت بطيء؛ فالآثار السلبية المميتة للجدار والاستيطان، وحملات الاعتقال المتواصلة في القدس وبقية مناطق الضفة؛ مع مرور الوقت؛ تقتل الضفة أكثر فأكثر؛ ولا تكاد ترى الفرحة أو البسمة على وجوه مواطني القدس والضفة؛ إلا تصنعا من أجل فرحة الأطفال الصغار والذين لا يدعهم الاحتلال الغاشم أن يفرحوا كبقية أطفال العالم .

كيف يفرح من هو واقع تحت أشرس وامكر احتلال، ظالم متغطرس!؟ وكيف تفرح القدس والمسجد الأقصى؛ والضفة ولها قرابة  6500 أسير  من بينهم أطفال وقاصرين وفتيات ونساء، وأمهات فقدن حلاوة وبهجة العيد داخل أربع حيطان وأسلاك شائكة وسجان لا يرحم.

في القدس؛ جدار يلتهم أخصب أراضيها ويقطعها؛ ويحولها إلى معازل وكانتونات يتحكم بفتحها وإغلاقها جندي صهيوني أتى من دول شتى؛ وزعم زورا وبهتانا أن هذه الأرض له منذ آلاف السنين تحت منطق القوة الغاشمة القاهرة في غفوة  وغفلة من العرب والمسلمين، فلا حديث هنا عن العدالة.

كل من يدخل الى مدينة القدس المحتلة، يرى منظر المستوطنات تملئ القدس وتحيطها من كل جانب؛ ومنظر المستوطنين وهم يدنسون باحات المسجد الأقصى؛ يضيف حزن في العيد وغصة في القلب لما وصل إليه حالنا من هوان على قطاع الطرق والعصابات من الاحتلال، والذي يستكثر علينا حضارتنا وتاريخنا فراح يزورهما.

الاحتلال زائل وغير دائم، حيث قضت نواميس الكون والقوانين الإلهية؛ أن الظلم لا يدوم؛ سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات أو الدول والحضارات، فالكون وجد على أساس ميزان دقيق في كل شيء وخاصة في تحقيق العدالة؛ والتي تتحقق ولو بعد حين.

مسالة وقت فقط حتى تحرير القدس، ولن يطول وقت عودة الفرحة الكاملة بعيد الفطر السعيد، وسط أفواج وأمواج هادرة؛ من المصلين المحررين داخل أسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة وتمتلآ باحات وساحات المسجد الأقصى بهم؛ "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح


13 تشرين أول 2018   ضيق مشعل وحصار هنية..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين أول 2018   الهدنة والسنوار وقطر..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية