17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 أيار 2018

دلّونا على الطريق.. كيف نعود للمفاوضات؟


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كانت تقاليد رحلات الدبلوماسيين الأمريكيين الى المنطقة، خاصة إذا كانت المرة الأولى، تتضمن لقاءًا _ ولو شكليًّا في بعض الأحيان _ بالقيادة الفلسطينية في اشارة الى أولوية القضية على جدول اعمالهم. هذه المرة وفي خلاف للتقاليد لم يدع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بامبيو" الفلسطينيين للقائه في إشارة أكثر وضوحاً من الأولى بأن المسألة الفلسطينية لم تعد تشغل بال الأمريكان، او أنها بالنسبة اليهم ليست ذات اولوية مقابل مايدبرونه في الأفق لايران.. ولأنه _أي بامبيو_ زار الأردن فكان عليه أن يجيب على أسئلة الموضوع صاحب الأولوية الكبرى هناك وهو ايجاد حل للقضية الفلسطينية.. وعلى الرغم من أن بامبيو لم يتفق مع وزير الخارجية الأردني في أن الصراع هو السبب الأكبر في عدم الاستقرار الاقليمي، وقام بتكرار جمل قديمة متجددة بأن الولايات المتحدة تدعم اسرائيل في الدفاع عن نفسها، إلا ان المفارقة الساخرة تكمن في أنه ألقى بمسئولية توقف المفاوضات ومباحثات السلام على الفلسطينيين داعياً السلطة الفلسطينية للعودة للحوار السياسي..!

هل يرانا هذا الرجل؟ وهل يسمع ما يقول؟ أم أنه اختلط عليه الأمر بيننا وبين كيم جونغ أون؟  كيف نعود للحوار؟ هل نحاور انفسنا أم هل ننشئ سفارة فلسطين في القدس لنحظى باهتمام السيد نتنياهو؟ أم هل نبدأ بشكر السيد ترامب على مبادرته الفذة بالاعتراف بالقدس؟ ولا مانع من توجيه الشكر لنتنياهو ايضا بأنه لم يبيدنا بالكيماوي..! من الواضح أن ما تفوه به بامبيو هو صف لجمل جوفاء وتلاعب بالكلمات والألفاظ الغرض منها فقط اجابة تقليدية على سؤال صحفي تقليدي عليه أن يُسأل مادام وزير الخارجية الأمريكي موجود في المنطقة..! وربما في المرة المقبلة لن تكون هناك حاجة حتى للسؤال..!

قبل يومين ارسل لي صديق أمريكي ممن يؤمنون بحل الدولتين مقالاً معتبراً بعنوان "اليهود الأمريكيون تخلوا عن غزة وعن الحقيقة" للكاتب الأمريكي اليهودي "بيتر بينارت" الاستاذ المشارك في جامعة الصحافة والعلوم السياسية في نيويورك، والذي يعرض فيه استيراتيجية بديلة لسياسة اسرائيل والولايات المتحدة أسماها "استيراتيجية الأمل". والتي تنطلق برأيه من حقيقة أساسها ان اسرائيل لم تفشل فقط في انهاء "حماس" بل تخلق الظروف التي يزدهر فيها التطرف.

وتعتمد استراتيجية بينارت على ثلاث نقاط هي:
- رفع جزء كبير من الحصار على غزة مع حق اسرائيل في تفتيش البضائع الداخلة والخارجة من واليها.
- السماح بل تشجيع الفلسطينيين في الضفة وغزة والقدس الشرقية بإقامة انتخابات حرة لاختيار قيادة شرعية جديدة مع ضمان حق اسرائيل في مهاجمة اية فصيل فلسطيني يدعو الى القضاء عليها.
- تبني مبادرة السلام العربية ومبادئ كلينتون والتي تشمل اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على حدود 1967 وهذا يعني توقف النمو الاستيطاني.

ربما يجد البعض أنها كلام مكرر، ولكن الجديد والمهم الذي يراه بينارت لدعم وتحقيق هذه الاستراتيجية، هو دعوته للمجتمع اليهودي الأمريكي المنظم وقادته لتحمل المسؤولية في التحدث بأمانة وصدق عن أزمة الفلسطينيين والتوقف عن تصدير عبارات مضللة ومبهمة لسياسيي واشنطن، وانتقاد كل من يتجرأ على تحميل اسرائيل أية مسؤولية عن معاناة الفلسطينيين.

ملخص القول أن مفتاح الحل هناك من حيث جاء بامبيو.. كيف نصل؟ تلك هي المسألة..!

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون ثاني 2019   المتاهة ومنهج التفكير في حركة "فتح" - بقلم: بكر أبوبكر


14 كانون ثاني 2019   دولة فلسطين رئيساً لمجموعة الدول 77 + الصين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية