15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 نيسان 2018

درس من استشهاد عالم وطفل..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

طفل فلسطيني اسمه محمد ابراهيم - خمسة عشر ربيعا - من غزة، كله براءة، يقنص برأسه برصاصة حاقدة وأمام كاميرات العالم أجمع، ولا احد يحرك ساكن، وعالم فلسطيني وهو فادي البطش يقتل خلال ذهابة لتأدية صلاة الفجر في ماليزيا، ولا احد من العالم المتمدن والحضاري يحرك ساكنا.

هل السبب في عدم ابراز عظم وكبر الجريمة المزدوجة، هو ضعف إعلامنا، ام الحالة والظروف الحالية من التراجع العربي والإسلامي، فلو عكسنا الصورة وقلنا جدلا ان طفل من كيان الاحتلال تم قتله ولو بالخطأ كون المقاومة الفلسطينية لا تقتل أطفال، او قتل عالم من الكيان اغتيالا، لشنت حرب طاحنة، ولوصف العرب والمسلمين والفلسطينيين بأوصاف وحشية أقلها انهم ارهابيون.

عالم منافق؛ يزعم ويدعي بحقوق الانسان، وعندما يصل الامر لقتل طفل بدم بارد في جريمة موثقة بالصوت والصورة فلا احد يحرك ساكنا من دعاة حقوق الانسان ومن تسمي نفسها دول حريصة على حقوق الطفولة.

وعندما يقتل عالم لمجرد انه مفكر وطور ويريد خير قومه والانسانية، تلاحقه يد الموساد وتقتله، ولا احد يحرك ساكنا من دعاة حقوق الإنسان اللهم إلا من بيانات الشجب والاستنكار على خجل، حقا انه عالم وحوش خال من المبادئ الانسانية الرحيمة.

الطفل الشهيد محمد خرج بتظاهرة سلمية، يريد رفع الحصار عن اهله وشعبه في القطاع، ولم يكن يحمل سلاحا، فيطلق  عليه النار وفي رأسه مباشرة، وهو ما يعني قرار مسبق من قادة جيش الاحتلال بقتل الأطفال وهذا يعني جريمة حرب لا تسقط بالتقادم.

الاعلام الفلسطيني والعربي والاسلامي، لم يستغل الجريمتين بشكل كافي لفضح جرائم الاحتلال، ومرت الجريمتين مرور الكرام، وكأن من قتل ليس من البشر ولا من الناس، وكأنهم من كوكب آخر.

تعسا لأمة يزيد عددها عن مليار ونصف، وتعسا لأمة العرب وعددها 400 مليون، ولا تحرك ساكنا لنصرة للقدس وغزة، ولا تنصر طفل بريء استشهد وهو يدافع عن شرف امة غيبت وتراخت، وكأنها حالة عابرة في التاريخ ولن تعود من جديد.

من يظن الاحتلال انه يرضى بان يرى من يقاومه ويرفضه ولا يحرك ساكنا اتجاهه بالقتل او السجن؛ فهو واهم، ومن كان يظن ان الاحتلال يعطي شيئا بالمجان فهو واهم، ومن يظن ان قادة الاحتلال لن يتوقفوا عن ملاحقة قادة وعناصر وكوادر المقاومة في أي بقعة في العالم فهو واهم.

كيان الاحتلال يتوقف عن ملاحقة وقتل رجال المقاومة في حالة واحدة فقط، هي عندما يحس ويعتقد انه سيدفع ثمن كبير للاغتيال، عندها لن يجرؤ على قتل أي من رجال المقاومة الفلسطينية.

مسيرات العودة حركت المياه الراكدة، وأعادت توجيه البوصلة بالشكل الصحيح، وهو ما يعني ان من يصنع الحدث بتفكير سليم وتخطيط جيد له الريادة، ويمكن له استغلال نقاط ضعف عدوه مهما بولغ في قوته المصطنعة، ولنا في درس جنوب لبنان وطرد الاحتلال من غزة غير مثالا ودرس واضح جدا لا يختلف عليه اثنان، واستشهاد طفل قنصا ورجل عالم لن يثني اصحاب الحق عن مواصلة مشوارهم نحو الحرية، وسيزيدهم قوة واصرارا.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية