15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 نيسان 2018

ترامب والقذافي..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في بداية تولي دونالد ترامب لمنصبه، رئيساً للولايات المتحدة الأميركية، اشتركتُ في حلقة تلفزيونية مع أكاديمي في جامعة أميركية، قال إنّ ما تعلمناه في السياسة وعلم العلاقات الدولية لا يساعدنا لفهم ترامب، ونحتاج لنظريات علم النفس. وذهب البعض للتشكيك بالسلامة العقلية لترامب، وقد نشرتُ مقالا في الغد في آب (أغسطس) 17، بعنوان "الصحة العقلية لترامب"، تناولت فيه نماذج من كتابات أساتذة علم نفس ومختصين، يشككون بالصحة العقلية لترامب، ومن المشككين، 28 نائبا في الكونغرس قدموا مشروع قانون لتأسيس "لجنة لدراسة قدرات الرئيس". لكن الآن هناك شبه اتفاق أن ترامب ليس مجنوناً.
 
في الأيام الفائتة، بدا الأمر مثيراً للتساؤل مجدداً. فقد قام ترامب، عبر وسيلته المفضلة "تويتر"، بالإعلان عن ضربات مرتقبة، محذراً الروس من الصواريخ الذكية التي ستقصف في سورية، في تلميح لاحتمال استهدافهم هناك، ولكن الضربات كانت محدودة للغاية، ثم فاجأ العالم بأنه رفض فرض إجراءات حصار اقتصادي على الروس.

في العام الفائت أثار ترامب قلق السياسيين الأميركيين والعالم، وفتح الباب لأسئلة عن حرب نووية عالمية، وهو يهدد كوريا الشمالية بـ "الغضب والنار"، وهو ينتقد وزير خارجيته (الذي أقاله لاحقا) ريكس تلرسون،  لأنه شجّع اتصالات دبلوماسية بين كوريا الجنوبية والشمالية، واعتبر هذا إضاعة وقت. ولكنه لاحقا وبينما كان يقيل تلرسون، أعلن أنه قد يلتقي رئيس كوريا الشمالية، والآن أعلن تشجيعه حوار الكوريتين، وتسرب أنّ وزير الخارجية الجديد، مدير الاستخبارات السابق، مك بومبيو، زار كوريا الشمالية، قبل استلامه موقعه الجديد في الخارجية.

وكما فعل مع تلرسون، يأتي تصريح ترامب الآن، رداً على مندوبته في الأمم المتحدة، نيكي هيللي، الأحد الفائت، عندما قالت إنّ الإدارة الأميركية تدرس فرض عقوبات على شركات روسية تساعد برامج الأسلحة الكيماوية السورية. هذا رغم أنّ ترامب نفسه وافق الشهر الفائت على عقوبات دبلوماسية ضد موسكو.

علق أستاذ العلاقات الدولية، ستيفن سيستانوفيتش، في جامعة كولومبيا، لصحيفة نيويورك تايمز، ساخرا، إنّ ترامب "إذا وافق على توصيات مستشاريه في أيام زوجية ورفضها في أيام فردية فإنّه يظن أنّ هذا ينتج استراتيجية". ويكمل أستاذ العلاقات الدولية، "إلى حد كبير، لا يعرفون في الحكومات الأخرى هل يبكون أم يضحكون على ذلك (طريقة ترامب)". ويضيف "ولكن في روسيا الضحك أكثر".
 
في مقابلة تلفزيونية أعقبت إصداره كتابه "الولاء الأول"، يقول جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالية، الأميركي، السابق، إنّه يرفض التشكيك بسلامة ترامب صحياً (عقلياً)، ولكن ترامب غير مناسب أخلاقيا لرئاسة الولايات المتحدة.

رغم شخصانية ومزاجية ترامب التي تجعل التنبؤ بتصرفاته صعباً، فإنه يمكن الخروج باستنتاجات، منها أنّ ترامب عموماً، يحاول تفادي المواجهات العسكرية المكلفة، خصوصاً إذا في قضايا لا تمس الولايات المتحدة مباشرة، هذا واضح في كوريا الشمالية وسورية، ولكنه يريد ضخ أموال في تقوية الجيش الأميركي، ويستخدم التلويح بالسلاح الأميركي كثيراً. وهذا أشبه بسياسة حافة الهاوية، فالتلويح بالسلاح قد يؤدي لاستخدامه، ولردود فعل حادة من الأطراف المقابلة. والاستنتاج الثاني، أن ترامب لديه مزاجية وحساسية من أي مسؤول أميركي يقدم تصورا مستقلا أو جديدا، قبله، حتى لو كان من أقرب مؤيديه. وثالثا، أن موضوعات إيران وإسرائيل وتنفيذه تهديداته هناك مرتبطة بقوة اللوبي الإسرائيلي المتطرف الذي يدعمه ماليا وسياسياً.

في أغلب الدوائر الطبية والسياسية الأميركية تراجع الحديث عن سلامة ترامب العقلية، ولكن يتركز الحديث عن شخصانيته ومزاجيته ونرجسيته. وبالتأكيد يصعب على العالم، والمحللين، التعامل مع ذلك، ويصعب التنبؤ بالسياسات الأميركية مع هكذا رئيس. ولكن هذه الظاهرة ليست جديدة في العلوم السياسية. ففي أي مكان يعطي الرئيس نفسه أولوية، ويحاكم الأمور بمنظار متقلب من الرغبات والحاجات النفسية، تصبح النظرية المطلوبة لتحليل العلاقات الدولية متصلة بشخصية صانع القرار. وهذا نراه في دول وحالات، من مثل حالة رئيس ليبيا السابق، معمر القذافي، وغيره كُثر. لكن جزءا كبيرا من الدكتاتوريين، يوجد لديهم نمط شخصية يمكن فهمه مع الوقت، في حالات مثل القذافي وترامب يصعب هذا، والأهم أنّ الولايات المتحدة، ليست دكتاتورية، وأيضاً أي سياسة يقوم بها رئيسها لها أثر عالمي.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني

13 تشرين ثاني 2018   "الصراصير العربية" وصواريخ العدوان في غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين ثاني 2018   صفقة ترامب: احتمالات التمرير ومتطلبات الإفشال..! - بقلم: هاني المصري

13 تشرين ثاني 2018   عندما صدق اعلام الاحتلال..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   جولة التفوق..! - بقلم: عاهد عوني فروانة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية