21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 اّذار 2018

الوحدة تستجيب لطبيعة معركتِنَا ضد العدو


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في ظل ظروف دقيقة التي تمر بها القضية الفلسطينية علينا ان نسأل اين نحن اليوم، وخاصة امام ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مخاطر ومؤامرات، مما يتطلب من الجميع وقفة جادة وصادقة للمراجعة، اين وصلنا، ولماذا استمرار الانقسام، لأن الصراع مع الاحتلال يتطلب وضع كل طاقات الشعب الفلسطيني في مواجهة عدو يريد سرقة الأرض والتاريخ ومصادرة الماضي والحاضر ومنع الشعب الفلسطيني من التطلع نحو المستقبل.

 ان الحجم الهائل من الضغوطات على القيادة الفلسطينية  من اجل القبول بصفقة القرن  التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، تتطلب الاسراع في عقد المجلس الوطني الفلسطيني ورسم استراتيجية وطنية تستند للثوابت الفلسطينية ولخيار الانتفاضة والمقاومة والعمل من اجل عقد  المؤتمر الدولي، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، التي تحقق في مجموعها هدف حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وهذا يستدعي تجنيد أوسع التفاف عربي ودولي حول ذلك لمواجهة خطة ترامب التصفوية.

من هنا نؤكد على اهمية  المصالحة الوطنية باعتبار الوحدة الوطنية رافعه للمشروع الوطني الفلسطيني ومن اجل تعزيز صمود أبناء شعبنا ومشاركتهم الواسعة في الكفاح الشعبي في مواجهة الصفقة الامريكية الصهيونية التصفوية.

أن الوحدة الوطنية التي تستجيبُ لطبيعةِ معركَتِنَا ضد العدو، لانه لا سبيل أمام كافة القوى الوطنية سوى النضال الحقيقي ضد المحتل الصهيوني وطرده وإزالة مستوطناته من كل أرجاء الضفة الفلسطينية واستعادة القدس عاصمتنا الخالدة، على طريق الحرية والاستقلال والعودة.

ان ما يحاك ضد وكالة غوث اللاجئين "الاونروا"  يستدعي استنهاض طاقات شعبنا من اجل مواجهة ما تتعرض له الاونروا من ازمة مالية وعجر مما يتطلب التحرك على المستوى الدولي لابقاء عمل الاونروا باعتبارها شاهد عيان على نكبة الشعب الفلسطيني والسعي لصياغة الرؤى والبرامج الكفيلةِ بمجابهة أوضاع البطالةِ والفقرِ والركود الاقتصادي بما يحقق تجاوز أوضاع القلق والإحباطِ واليأس المتفاقمةِ في أوساط مُعظم أبناء شَعبِنَا.

لذلك بات واضحاً، ان المرحلة تتطلب الحس الوطني للخروج من حالة الانقسام، وهذا الامر بحاجة الى اعطاء حكومة التوافق الوطني دورها وتسليم كافة الوزارت في قطاع غزة، كما يحتاج هذا الحس الوطني لإثبات الوفاء بالتزاماته تجاه شعبها، سواءٌ في مجال بناء المجتمع الديمقراطي، وتوفير الرخاء الاقتصادي أو استكمال مرحلة التحرر الوطني من خلال المقاومة، باعتبار إن التناقض الرئيسي هو بين شعبنا وبين الاحتلال بمختلف أشكال وجوده العسكرية والاستيطانية والاقتصادية، وأن جهودنا جميعاً يجب أن تنصب في هذا الاتجاه وليس في أي اتجاه آخر قد يقود إلى اختلاف أبناء الصف الوطني الواحد واستنزاف قواهم، فالعداء كل العداء للاحتلال وليس للسلطة الوطنية.

ختاما: لا بد من القول، ان شعبنا يقف اليوم امام كل المخاطر فهو يتطلع الى القمة العربية القادمة وما تتخذه، كما يتطلع الى المجلس الوطني الفلسطيني من اجل تفعيل وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على ارضية شراكة وطنية ورسم البرنامج السياسي باعتباره  قاسماً مشتركاً للنضال بين القوى التي تشارك في منظمة التحرير والقوى التي لا تشارك فيها، بما يفتح الطريق أمام التوصل إلى تكامل نضالنا الوطني، وفي مواجهة ما يخطط من أعداء شعبنا.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيلول 2018   القيم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 أيلول 2018   كي لا تتجدد الرهانات المُدمِّرة..! - بقلم: علي جرادات

23 أيلول 2018   العبث الإسرائيلي وإرتداداته..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيلول 2018   في "الغفران" تبكي القدس فيصلها..! - بقلم: جواد بولس

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيلول 2018   لا تنتظروا العاصفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 أيلول 2018   الرئيس عباس وخطاب الشرعيه الدولية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2018   "حماس" في الثلاثين من عمرها وحديث الأمنيات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 أيلول 2018   عباس وسيناريو القطيعة مع غزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2018   ترامب واللاسامية..! - بقلم: د. غسان عبد الله





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية