11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 اّذار 2018

هل تبحث القدس عن رئيس عربي لبلديتها؟
الجزء الأول


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نشر ابراهام بورغ قبل أيام في صحيفة "هآرتس" مقالًا بعنوان "أحمد الطيبي رئيسًا لبلدية أورشليم" وفيه يفترض الكاتب امكانية ترشيح النائب الطيبي لرئاسة البلدية في انتخابتها المقبلة.

من المعروف أن انقلابًا شاملًا عصف منذ سنوات بفكر بورغ السياسي، ومع أنّ الاختلاف معه ما زال طبيعيًا وحيويًا ومُجازًا، لا يمكننا، تحميل ما كتبه في هذه المقالة على محمل التشكيك أو سوء النية؛ فمواقفه الجديدة في الشأن السياسي العام وتصوّراته لحلّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي معروفة، وقد اعتبرت الأكثرية اليهودية اليمينية معظمها محض انحرافات خطيرة عن الاجماع الصهيوني السائد وخيانة "بورغية" لماضيه الشخصي وماضي عائلته ومكانتها في بناء مفاهيم الصهيونية المتديّنة.

من هنا يمكننا اعتبار المقالة المذكورة محاولة "أكاديمية" يطرح من خلالها فكرة استفزازية غير مألوفة، ويستهدف من ذلك "هزهزة" مسألة قديمة/جديدة، يغطّيها، من حين لآخر، غبار الالتباس فتصير هنالك حاجة لازاحته عنها ولالقائها عارية على أرصفة المدينة، كيما تستجلب الرعاية والنظر.

إنها قضية القدس الشرقية وسكانها.

يقترح بورغ، الذي شغل في حياته مناصب سياسية مرموقه من بينها رئيس الكنيست، اقامة قائمة يهودية عربية يرأسها النائب الطيبي ويؤكد لقرّائه أنّ حظوظ انتصار هذه القائمة على قوى اليمين والمتديّنين اليهود غير مضمونة وإن كانت محتملة برأيه.

وبعيدًا عن نتائج الصناديق، يؤمن بأن للتجربة محاسنَ كثيرة، تبدأ بزعزعة ثقة اليمين بقوّته، علاوة على وضع قضية القدس في صدارة الاهتمام الشعبي والرسمي وعرضها " كنواة لعملية الغش الكبير الذي يمارسه الإسرائيليون على أنفسهم"، ونهايةً بكونها حدثًا سيختزل عناصر التباين السياسي الكبير المراوح بين حل الدولتين أو الدولة الواحدة ويعري مواقف الفرقاء ازاءها.

يقول بورغ في مقالته: "لنفترض، فقط لنفترض، قيام القائد الأكثر شهرة في زمننا ، النائب أحمد الطيبي، بالتنافس على رئاسة بلدية أورشليم من خلال قائمة تشترك فيها معه شخصيات يهودية بارزة مثله على الأقل، فإنّه في ظروف معينة سيتمكن من الانتصار وفي ظروف أخرى سيحظى بحصة كبيرة جدًا في المجلس البلدي وسيستطيع، من موقعه، افادة المواطنين المهضومة حقوقهم في شرق المدينة."

أورشليم أم القدس..!
تمعن إسرائيل منذ احتلالها القدس الشرقية في ابتلاع أرضها والخلاص من سكانها. وقد جرّبت في مساعيها خلال العقود الفائتة عدة طرق وأساليب لكنها لم تنجح في طرد السكان أو في تخفيض أعدادهم كما كانت تتمنى، فتحوّلت الى تنفيذ سيناريو ثان أحكمت بموجبه حصارها على المدينة وحيّدتها عن محيطها الفلسطيني ومنعت تواصل الفلسطينيين معها.

وبالتوازي لاغتصابها الأرض والعقارات حاولت وما زالت تحاول تقويض لحمة المجتمع المقدسي الفلسطينين وتفتيت عناصر هويته الجمعية. ومن ضمن ما جربته في العقود الخوالي كانت محاولاتها لاقناع المقدسيين بضرورة اشتراكهم في الانتخابات البلدية من باب كون ذلك حقا لهم كمواطنين في الدولة، وإن كانوا لا يحملون الجنسية الإسرائيلية.

أذكر أنّ أساليب "إقناع" المقدسيين قد تعدّدت أصنافها، وإغراءات المؤسسة الإسرائيلية قد تنوعت وسائلها، لكنها في النهاية فشلت، اذ قاطعت أغلبية المقدسيين الساحقة انتخابات البلدية، دورة تلو دورة، وذلك بعد استبطانهم للموقف الوطني الفلسطيني الرافض للمشاركة ومثله كان موقف المملكة الأردنية الهاشمية التي اعتبرت وما زالت تعتبر القدس المحتلة قضية وطنية أردنية بامتياز.

مرّت خمسة عقود وما ظنّه البعض مجرد غيمة صيف عابرة، تبين انه احتلال طويل الروح والنفس والأمد. وما كان محسوبًا كرياح موسمية صار، في القدس تحديدًا، مناخًا مقيمًا وعواصف عاتية، ومع هذا تعلم المقدسيون، اجتناب المخاطر ومواجهتها وعرفوا، على جلودهم، أن للبقاء أثماناً وأحيانًا يستوجب أن تنحني ريثما يسكت الرعد وتخبو البروق، لكن بعضهم بدأ يسأل إلى متى؟

لم تتوقف إسرائيل عن استهداف المقدسيين وتوظيف عوامل داخلية وخارجية حتى استطاعت في السنوات الأخيرة تسجيل بعض الانتصارات المقلقة، فرغم ما شاهدناه من وقفة لافتة لأهلها وصدّهم للهجمة الشرسة على المسجد الاقصى، علينا أن نقرّ بوجود عوارض تدلّ على اختراقات ل"بواباتها" وعلامات تشهد على تصدعات في "جدرانها الواقية".

 ففي المدينة التي تنام على وجع وتخشى ألا تفيق نشأت "طفوحات" خبيثة وصارت أكبر من أن تخفى، وحدثت تراجعات كبيرة لن يداويها شعار ولا تكفيها أمنية ولا وعد ، صادقاً كان أم خائباً.

انها حالة الالتباس الفظيعة التي ربما استهدفها بورغ في مقالته وأراد "خضّها" أو كما قال بتعابيره "منافسة جدّية ونوعية على اورشليم ستجبر كل المنظومات على الاهتمام بها " فهو مقتنع أن خوض هذه التجربة سيضع اليمين الاسرائيلي ومثله اليسار أمام صدمة قوية ويحول الفلسطينيين من ضحايا الى شركاء في التغيير الجذري لأنه " لن يبقى أحد في إسرائيل وفي المنطقة غير مبال.." كما كتب.

القدس مختلة أم محتلة؟ 
أتصوّر أن كل مسؤول فلسطيني كان سيجيب على المقترح بنفس ما ردّ به النائب الطيبي الذي رفض فكرة بورغ مؤكدًا بايجاز واضح "لا شكرًا، هذا يعطي الاحتلال شرعية.. تعالوا ننهي احتلال مناطق الـ ٦٧ وبضمنها القدس الشرقية" لكن معظم القيادات ومثلهم الشارع بكل "ازقته وزنقاته" أهملوا الفكرة، وعاشوا في ظلال الماضي؛ فالموقف الفلسطيني التقليدي منذ عام ١٩٦٧ تبنّى رفض مشاركة المواطنين المقدسيين في انتخابات البلدية وذلك لكونهم سكانًا يعيشون تحت الاحتلال. ووفقًا لهذا المفهوم وعلى الرغم من كون البلدية مسؤولة عن شؤون حياتهم اليومية وحقوقهم المدنية، ستبقى مشاركتهم في الانتخابات بمثابة الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأرض المحتلة ومَن عليها.
 
في ظل غياب تعاطي القلم العربي مع الفكرة التي طرحها بورغ، برز رد الصحفي والكاتب العريق أوري افنيري في مقالته المنشورة أيضا في جريدة "هآرتس" يوم ١٣/٣ تحت عنوان "الطيبي لرئاسة القدس؟ فكرة مجنونة، لكنها مغرية".

يسرد أفنيري بلباقة من رضع دروس التاريخ، نبذة قصيرة من علاقته الطويلة مع أمير القدس الراحل فيصل الحسيني، ثم ينتقل مستعرضًا فكرة بورغ فيصفها في البداية على أنها "مجنونة" لكنه يضيف مفاجئًا: "بعدها بدأت الفكرة تتسرّب إلي، وبدأت أمحّصها، فلربما برغم ذلك، يوجد بها شيء ما.."

يفقه أفنيري أن العائق المركزي في وجه قبول هذه الفكره هو شعور الفلسطينيين في شرقي القدس "بأن اشتراكهم في الانتخابات البلدية الإسرائيلية يعادل عندهم خنوعًا للاحتلال". ويعرف كذلك أنّ مشاركتهم لن تتمّ بدون موافقة وطنية واسعة، مع أنه يعلم أن نسبة المصوّتين العرب في القدس تصل إلى ٤٠٪‏ من نسبة الناخبين العامة، ويلفت عناية القرّاء إلى أنّ المشاركة الجدية قد تسبب اسقاط الرئيس اليميني المتطرف نير بركات ولربما ستفضي إلى انتخاب مرشح كأحمد الطيبي.

اضافة إلى ذلك يفيدنا بما يؤمن به، فحتى لو لم تنجح التجربة ستزعزع السابقة سيطرة اليمين والمتدينيين في البلدية وستخلق ديناميكية ايجابية مختلفة.

 فهل يوصي العرب بقبول الفكرة؟

لا يجيب أفنيري على ذلك ويعلّل عدم اجابته بأنه "ومنذ بداية علاقتي مع ممثلي هذا الشعب.. امتنعت عن إسداء النصائح. شعرت دائمًا أنني سأكون كإسرائيلي وقح يعطي النصائح للفلسطينيين. إذاً ما العمل؟ أُسمعهم رأيي كزاد للتفكير".

سيبقى الهم في النهاية كما كان في البداية فلسطينيًا، ولو لم يأتِ هذا المقترح في سياق عاصفة ترامب الهوجاء على القدس وقراره بنقل سفارته إليها، ولو لم يعجّ الفضاء بحديث عن "صفقة العصر" لكان من الممكن تناول الفكرة و تفكيك مفاصلها  وسبرها أو رفضها بروح مسؤولة وجدّية تأخذ بعين الاعتبار مخلفات غبار خمسين عامًا للاحتلال \ للاختلال ومساحات جديدة للمستقبل.

فمن المؤكد أنه ستمرّ على القدس أوقات عصيبة وسيلحّ عليها السؤال قريبًا ويبين الخلل، فأيّ خيار سيُبقيها صدرًا لفلسطين وصخرة للحلم وحارسة للقيامة؟

بعض من تربى في أحضان قبابها يراها تعيش تحت سطوة الالتباس وتعاني من وقوع النقطة على الحاء.
يتبع..

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 نيسان 2019   والقول ما قالت الأمعرية..! - بقلم: جواد بولس

20 نيسان 2019   الميديا والخبز أكثر أسلحة الامبريالية فتكا..! - بقلم: عدنان الصباح


20 نيسان 2019   ما لم يقله "غرينبلات"..! - بقلم: فراس ياغي

20 نيسان 2019   نصر ودروس بيرزيت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 نيسان 2019   انتخابات جامعة بير زيت وتراجع "حماس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 نيسان 2019   22 نيسان.. يوم الاسير العربي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

19 نيسان 2019   بيرزيت.. كيف تزهر الانتخابات؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 نيسان 2019   انعكاسات انتخابات جامعة بيرزيت - بقلم: خالد معالي

18 نيسان 2019   كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 نيسان 2019   نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت - بقلم: جهاد حرب

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 نيسان 2019   17 نيسان .. يوم الأسير الفلسطيني - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية