19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab


24 August 2018   My Fifty Years With Uri Avnery - By: Adam Keller















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 اّذار 2018

الاعلامي أدهم مناصرة والتطبيع؟


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عندما اتصل الأخ الاعلامي المعروف أدهم مناصرة من كبار مذيعي إذاعة راية الرائدة في فلسطين، والتي يرأسها الأخ والزميل بسام ولويل، كان اتصاله لترتيب اللقاء معي حول موضوع شديد الحساسية وهو موضوع (التطبيع)، ولأنه موضوع شائك وحساس فهو هام بالفعل، ويشغل الرأي العام الوطني والعربي، فوافقت على المواجهة مع الطرف الآخر في ألمانيا، وضمن ترتيب مشترك مع اذاعة المانيا DW.

كنت أظن للوهلة الأولى أن المحاور من البعيد من المتشددين ضد السلطة الوطنية الفلسطينية، بمعنى أنهم يرفضون كل ما يصدر عنها، بما فيه العلاقات الناشئة عن الاتفاقيات، وهو شأن الكثيرين المتشددين بالخارج الذين لا يرون من السلطة ومن الفلسطينيين على جانبي الخط الأخضر الا مجرد مطبعين ومستسلمين لاتصالهم مع الاسرائيليين بشكل أو بآخر، ولكن المفاجأة أنه لم يكن كذلك..! بل على العكس تماما، أي كان منبطحا مستسلما الى أبعد الحدود فبدونا نحن المتشددين.

الهامش الصغير جدا الذي يحكم علاقة الفلسطينيين في الوطن سواء في أرض الدولة الفلسطينية القادمة أو على أرض فلسطين التي يقام عليها اسرائيل حاليا هو هامش استطاع المناضلون الفلسطينيون التعامل معه بحذق، وبحنكة السائر في حقل ألغام كما كان يردد الراحل الكبير ياسر عرفات، بغرض تحقيق الحفاظ على الوجود والبقاء والصمود على أرضنا.

أن تقع تحت طائلة احتلال مباشر كما الحال بالضفة وغزة، أوتحت وطأة نظام عنصري (أبارتهايدي) متوحش موجه ضد مواطني (الدولة) من الفلسطينيين لا يترك هامشا كبيرا، لذلك يأتي اكتشاف هذه المعادلة الصعبة للتعامل بلا تطبيع عبر نضال تم تعميده بالدم والعرق وفتح الآفاق.

هذا الهامش الذي يجبر الفلسطيني شاء أم ابى أن يتواصل مع الاسرائيلي لا يجوز بتاتا اعتباره ذريعة من قبل العرب الذين لا يقعون تحت وطأة الاحتلال المباشر أو غير المباشر، ليتحمل مسؤولية استتباعهم للفكر الصهيوني وتبنيهم بشكل مذهل للرواية الاسرائيلية.

البعض من العرب، ومنهم محدّثي على الخط الآخر كان من متبني الفكر الاسرائيلي أو الرواية حتى بالمصطلحات وبشكل سافر، إلى الدرجة التي يسخّف فيها النضال الفلسطيني، ويشيد بالحياة (الديمقراطية) الاسرائيلية؟! في عملية غسيل دماغ مركّبة يغفل من خلالها متعمدا حجم الشهداء والاسرى وسنوات النضال ومتناسيا معها، تواصل العدوان والحرب على فلسطين بالقتال اليومي والمستوطنات (المستعمرات) والتمييز العنصري والاستعداء الديني الذي تمارسه السلطة الاسرائيلية.

الأخ أدهم مناصرة الاعلامي الجميل فاجأني مرتين الأولى بطبيعة الضيف المنبطحة، والثانية بموقف مناصرة الوطني القيمي.

في المفاجأة الأولى فإن المحاور على الطرف الآخر لم يستطيع أن يفهم معنى تعريفنا للتطبيع، وتفريقي له عن الاتصال المؤسسي المبرمج والمحدد، وعن الاستسلام، فنحن لسنا في حالة حرب ولا سلم، لذا نحن لسنا في وضع استسلام وتهالك وانكسار ويأس فظيع كما بدا من الضيف!؟ وإنما في حالة صراع دائم لنا في خضمه.

وكانت المفاجأة الثانية تدخّل أدهم مناصرة متجاوزا دور المذيع (المحايد) حيث لا حياد في القيم وأسس القضية، فكان لنا أن نبدع في أشكال النضال لا أن (نبدع) في اجتراح وسائل الانسحاق أمام الآخر.

نظر الطرف العربي المقابل لي بالحوارالاذاعي للدولة الاسرائيلية نظرة غواية وانبهار مادحا ديمقراطيتها!؟ ولقاءاته مع الخارجية الاسرائيلية؟! التي دعته لزيارة بلادنا، فأغرم بالإسرائيليين..! ورأى من فلسطين ما اسماه (الحياة الطبيعية)؟! كما اشاد بمطار (بن غوريون) كما أسماه وهو مطار اللد، وسخر من عرب "اسرائيل" كما أسماهم، وهم الفلسطينيون العرب في الداخل الفلسطيني، واعتبر أسلحة النضال الفلسطينية من مقاطعة أو رفض للتطبيع العربي (كلام الستينات)؟! وسخر من قيم اسلامية، وطالب الفلسطينيين بلا خجل أن (يتخلوا عن العرب) نهائيا!؟ و(يجلسوا) مع الاسرائيليين في تسطيح مذهل للقضية الفلسطينية، رغم أنه ويا للعجب دبلوماسي عربي سابق كما تم تعريفه.

عموما كانت المفاجأة في طبيعة الضيف العربي المنسحقة تحت وطأة الرواية الصهيونية، وبالمقابل المعاكس في الأخ أدهم مناصرة الذي حطّم أبواب الصمت الذي يُلزم المذيع أن يكون محايدا وقد أصاب، ففي القضية القومية والوطنية والثورية يكون الانحياز لها هو قمة الموضوعية والمهنية.

لا أريد أن أسرد في هذا المقال مجمل ردودي الصلبة والواضحة على الرجل كما أعتقد، ولا أريد الخوض بهذا المقال في تعريفي للصراع أو للتطبيع أو للمقاطعة والعلاقات بينهما وتفريقي ما بين حالات الحرب والسلام والصراع ووسائل النضال ما سأحاول ان أشبعه في دراسة منفصلة.

ولكن كان من المهم أن اختم اللقاء مع هذا الشخص بالعبارات التالية التي طعنت فيها فكر الانهيار والانسحاق والاستسلام حيث قلت له خاتما المقابلة: إنني وباسم حركة فتح أوجه دعوة لكافة المفكرين والمثقفين والسياسيين العرب (حملة الجوازات الاجنبية) ليتفضلوا مع المتضامنين الأجانب ليتظاهروا ضد الاحتلال في كفر قدوم أو النبي صالح أو شارع الشهداء في الخليل وغيرها من أماكن الاشتباك بدلا من أن يمضوا (زياراتهم لإسرائيل) في أماكن اللهو أومسرح تجرع السموم وتبني روايتهم.

ولأقول موجها كلامي له ولأمثاله: نحن لا نحتاج نصائح من القافزين في حضن الاحتلال، فنحن أمة عربية ذات قيم شاء من شاء وأبى من أبى..

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 أيلول 2018   استراتيجية فلسطينية جديدة فوراً..! - بقلم: خالد دزدار

20 أيلول 2018   هل تتراجع الصين أمام ترامب؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 أيلول 2018   اسقاط الطائرة الروسية..! - بقلم: د. سلمان محمد سلمان



19 أيلول 2018   العصا لمن عصا.. عقوبات أمريكا الاقتصادية..! - بقلم: د. أماني القرم


18 أيلول 2018   "الإرباك الليلي" وسكين مسافة الصفر..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

18 أيلول 2018   جبهة إنقاذ وطني قبل فوات الأوان..! - بقلم: هاني المصري

18 أيلول 2018   بعد انهيار السلطة الفلسطينية؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


18 أيلول 2018   تطوير منظمة التحرير..! - بقلم: عمر حلمي الغول


17 أيلول 2018   ذكرى المجزرة لا يندمل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 أيلول 2018   لماذا يا ترى لم ينصرهم ولم يسدد خطاهم؟ - بقلم: حمدي فراج





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية