11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 اّذار 2018

"فوتيشة" غزة النارية لن تحقق أهدافها..!


بقلم: محمد خضر قرش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما جرى لموكب رئيس الوزراء في غزة ليس أكثر من "فوتيشة" العاب نارية صغيرة اثارت موجات كبيرة من اللغط والاستغراب مما يتطلب الوقوف عندها طويلا والتأمل في مجرياتها جيدا وما قد يستتبعها من سلوكيات وربما أفعال ثأرية تزيد الوضع الفلسطيني تأزيما. لكن في البداية وقبل الولوج في كنه التفجير الاجرامي الجبان لا بد من ادانة واستنكار هذا العمل المخزي والخارج عن الصف الوطني الفلسطيني. فتفجير "الفوتيشة" بهذه الطريقة وبهذا الأسلوب الصبياني يعكس مجموعة من المؤشرات والدلائل والنتائج لعل أهمها ما يلي:

1- من خطط لها وقام بتفجيرها لم يقصد إيقاع ضحايا بشرية ولا إراقة الدماء الغزيرة، لأن النتائج المترتبة عليها ستكون وخيمة، خاصة وان التحقيق لا بد ان يتوصل في نهاية المطاف الى الفاعل الحقيقي أو المنفذ الرخيص المأجور.

2- المنفذ الحقيقي يريد ان يقول انه موجودا في الساحة ويطلب منا الحذر والانتباه جيدا وعدم تجاهله أو إدارة الظهر له، فقد حاول مرارا وتكرارا الاتصال بنا لكننا تجاهلناه فلجأ إلى هذه "الفوتيشة" النارية الصغيرة.

3- وكان يريد ان يقول أيضا بأن إتمام المصالحة بدونه سيُدفع ثمنه الاخرون فهو يعتقد بانه ما زال يشكل حجر الرحى المميز والفريد الذي لا يمكن الاستغناء عنه وخاصة وان موسم الحصاد بنظره قد اقترب كثيرا وحان موعد جنيً المحصول وعليه لا يريد ان الخروج من المولد بلا حمص حتى ولو لم يزد عن القشرة الرقيقة التي تغلفه على الاقل.

4- كان يريد ان يقول بانه سيبقى الرقم المشاكس في معادلة المصالحة مما يتوجب اخذ ذلك بعين الاعتبار.

5- وقيامه بتفجير "الفوتيشة" بهذه الطريقة الصبيانية البدائية وغير المهنية هي رسالة لمصر أيضا حيث يتواجد وفدها الأمني في القطاع، مؤداها لا تذهبوا بعيدا في إتمام المصالحة بدوني فما فعلته ليس أكثر من وخزة صغيرة.

6- كما أنه يريد ان يقول لحركة "حماس" بانه قادر على تحدي كافة الإجراءات الأمنية المتبعة من قبلها وأنه لا سبيل للاستقرار بدون التعامل معه بشكل مباشر وعلني.

7- وضمن الرسائل التي يريد توجيهها من تفجيره "للفوتيشة" الصغيرة، ان زراعتها على الطريق لا يمكن ان تتم بدون اكتشافه من قبل أبراج المراقبة التابعة لجيش الاحتلال وكاميراته الأرضية والجوية وبالتالي فإن المنفذ يريد أن يوجه رسالة فحواها: ان ما قام به مرصودا ومراقبا ومتبوعا ومُشاهدا بالصوت والصورة من جانب حاجز بيت حانون وعليه فإن الذي يحتل الأرض لا يرغب بإتمام المصالحة ولا بأنهاء الانقسام فمصالحهما في هذا الشأن متطابقة. فتفجير "الفوتيشة" الذي تم على مسافة مئات الأمتار من الحاجز انما يعني ان القرار ليس بيد المنفذ المأجور وانما بيد من يرصده ويراقبه ويصوره ويشاهده بالعين المجردة.

8- وما قام به المأجور يخدم الذين لا يريدون المصالحة وإنهاء الانقسام خاصة بعد ان علت أصوات وطنية عدة داخل حركة "فتح" ومنظمة التحرير تطالب الرئيس بضرورة زيارة قطاع غزة. ومؤدى هذه الرسالة تقول الا مجال لفكرة زيارة قطاع غزة ويجب وقف التفكير فيها كليا في هذه المرحلة.

وخلاصة القول ان المنفذ المأجور فردا كان أو جماعة ليس أكثر من خائن لفلسطين وعدو لشعبها ومع استمرار الانقسام وضد تحقيق المصالحة وحصار قطاع غزة وتجويع شعبه وإطالة الواقع البائس والظالم الحالي ليتسنى لمحتل الأرض تنفيذ أهدافه الشريرة.

"الفوتيشة" النارية البائسة التي تم تفجيرها بمسار موكب رئيس الوزراء ومدير المخابرات لن تحقق أهدافها ابدا فشعبنا تعلم بل واستوعب كل الدروس السابقة التي استهدفت وجوده الوطني فوق أرضه. ما تم يتطابق ويتساوق مع ما تريده سلطات الاحتلال واعداء شعب فلسطين. "فالفوتيشة" الصغيرة لن تحقق أهدافها، فشعب فلسطين اقوى منها ولن ينجر الى بحر الفتنة الداخلية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Kirresh_mohammed47@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 نيسان 2019   ماذا بعد الانتخابات..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 نيسان 2019   والقول ما قالت الأمعرية..! - بقلم: جواد بولس

20 نيسان 2019   الميديا والخبز أكثر أسلحة الامبريالية فتكا..! - بقلم: عدنان الصباح


20 نيسان 2019   ما لم يقله "غرينبلات"..! - بقلم: فراس ياغي

20 نيسان 2019   نصر ودروس بيرزيت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 نيسان 2019   انتخابات جامعة بير زيت وتراجع "حماس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 نيسان 2019   22 نيسان.. يوم الاسير العربي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

19 نيسان 2019   بيرزيت.. كيف تزهر الانتخابات؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 نيسان 2019   انعكاسات انتخابات جامعة بيرزيت - بقلم: خالد معالي

18 نيسان 2019   كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 نيسان 2019   نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت - بقلم: جهاد حرب

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية