21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 اّذار 2018

ستون عامًا على قيام الجمهورية العربية المتحدة


بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مضى ستون عامًا على قيام دولة الجمهورية المتحدة بين مصر وسورية.وتكتسب هذه الذكرى أهمية كبرى في ظل ما تتعرض له الأمة العربية والقطر السوري خاصة من مؤامرات ومشاريع تفتيتية تهدف الى تقسيم وتجزئة المنطقة الى دويلات طائفية، ومنع أي ارهاصات لوحدة عربية شاملة، ونشر الفوضى الخلاقة.

وما أحوجنا للتذكير بهذا الحدث الهام وقراءته من جديد واستخلاص العبر منه والاستفادة من أهدافه وغاياته في مواجهة قوى الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية.

لقد كانت الوحدة العربية حلم الشعب العربي من محيطه وحتى خليجه، وحلم قادة ورواد الحركة القومية العربية. وفي طليعتهم الزعيم العروبي الخالد جمال عبد الناصر، وذلك بهدف ازالة الحدود والفواصل، التي اختلقها الاستعمار لتقطيع أوصال الأمة العربية، ولكن ارادة الجماهير في التوحد حول الهدف الواحد. والعمل المشترك في مواجهة الاستيطان الصهيوني في فلسطين، وادراكها لحقيقة انه العائق أمام تحقيق الوحدة العربية الشاملة، كان لها الأثر الكبير الواسع ومفعول السحر في انجاز الوحدة الكبرى والعمل الوحدوي بين مصر وسورية.

وقد تناغمت الجماهير المصرية والسورية في سياق متصل ولحن واحد متسق، ذابت فيه النظرة الأحادية الضيقة وتجاوزنها الى الآفاق القومية، بانتخاب طيب الذكر عبد الناصر رئيسًا لدولة الجمهورية المتحدة.

وكان بزوغ شمس الوحدة والاعلان عن قيام الجمهورية العربية المتحدة، مصدر قلق للرجعية العربية، وتحدي رائع لقوى الاستعمار الأجنبي العالمي، التي أوجدت الكيان الاسرائيلي ليكون سدًا منيعًا بوجه أي عمل وحدوي مشترك بين الدولتين المصرية والسورية، لادراك هذه القوى على المدى البعيد أن هذه الوحدة بين البلدين هي الصخرة التي ستتكسر عليها خططها ومشاريعها التآمرية، وأنها تشكل اللبنة الأولى لانجاز واقامة وحدة عربية شاملة.

ان ما يحدث في سورية ومصر، وما حدث في العراق، من قتل وتدمير للبنى التحتية وتفكيك وتجزئة لعرى هذه الدول وجيوشها ليس وليد اللحظة، ولم يأت من فراغ، ولأن لهذه الدول كان ارهاصات وحدوية قادتها الى خطوات على طريق الوحدة، وهي أمل كل شعوبنا وأمتنا العربية.

ان الدور التآمري الخطير للسعودية وقطر من جانب الولايات المتحدة واسرائيل، بدعم وتمويل كل الحركات والتنظيمات الارهابية المسلحة التي تسعى الى تدمير الدولة السورية وتحويلها الى أنقاض عقابًا على السياسة الوحدوية التي كانت وما زالت ترنو وتتطلع اليها.

هذا الدور يجب أن يجهض ويقاوم، وأن يجابه ويواجه بحزم من القوى والحركات الشعبية والوطنية والديمقراطية والتقدمية، بالتواصل مع شعوب الخليج العربي من أجل اسقاط هذه الأنظمة العارية.

العدو الأساسي لوحدة شعوبنا وأمتنا العربية، وقد تجلت وبرزت أفعاله وممارساته التخريبية التدميرية ومواقفه المتواطئة، يتمثل في حكام قطر والسعودية، وكل حركات التأسلم السياسي الوهابية الارهابية التكفيرية الظلامية المتطرفة، وعلى شعوبنا أن تدرك هذه الحقيقة وتعمل بكل السبل على تطهير وتنطيف أقطارنا العربية منها لما تجلبه من دمار واحراق لكل الجسور الممتدة نحو الوحدة العربية الشاملة.

ان وحدة الشعوب العربية الآن هي الخطوة الأولى في نعش اسقاط أنظمة الذل والتآمر والخيانة العربية، والبديل لما يسمى" جامعة الدول العربية" التي أثبتت انها مجرد اسم بدون محتوى ومضمون، ولتبق ذكرى قيام دولة الجمهورية العربية المتحدة نورًا ساطعًا يضيء عقول شعبنا العربية وروحه، ويشخذ قواه الطليعية ليكون قادرًا على مواجهة الصعاب والتحديات الراهنة التي تواجه أمتنا العربية وتعمل على ازالة المفاهيم الوحدوية والقيم النضالية من خريطة الفكر العربي.

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 أيلول 2018   الرئيس عباس وخطاب الشرعيه الدولية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2018   "حماس" في الثلاثين من عمرها وحديث الأمنيات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 أيلول 2018   عباس وسيناريو القطيعة مع غزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2018   ترامب واللاسامية..! - بقلم: د. غسان عبد الله

20 أيلول 2018   حرية الأسرى لن تتحقق بقرار إسرائيلي ..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيلول 2018   هكذا هي الآن أميركا..! - بقلم: صبحي غندور

20 أيلول 2018   استراتيجية فلسطينية جديدة فوراً..! - بقلم: خالد دزدار

20 أيلول 2018   أوسلو ما بين الشجب والإطراء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

20 أيلول 2018   خطاب هنية برسم الفصائل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 أيلول 2018   هل تتراجع الصين أمام ترامب؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية