21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 شباط 2018

الخطاب الفلسطيني بين الأقوال والأفعال..!


بقلم: محسن أبو رمضان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كانت قرارات المجلس المركزي الأخيرة رغم بعض التحفظات عليها تشكل خطوة متقدمة في إطار مراجعة المرحلة السابقة التي كانت تستند للمفاوضات بالرعاية الأمريكية والمبنية على اتفاق اوسلو وانعكاساته بما يتعلق بالتنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي.

لقد اكد المجلس المركزي أهمية وقف العمل بالتنسيق الأمني وتحقيق الانفكاك الاقتصادي مع دولة الاحتلال إلى جانب رفض التعامل مع الرعاية الأمريكية للعملية السياسية خاصة في ظل انحيازها الكامل لدولة الاحتلال بعد قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة لدولة الاحتلال بالإضافة إلى تقليصه للمساهمات الأمريكية للاونروا بهدف السعي الجاد لتفكيكها وصولاً لإنهاء قضية اللاجئين في اطار الجهود المعادية الرامية لتصفية القضية.

كان من الممكن البناء على هذه القرارات وتطويرها إلا اننا لاحظنا ان الأمور تسير في دائرتها السابقة دون الخروج الجاد بأدوات عملية باتجاه شق مجرى جديد وافتتاح مسار اخر للعمل الوطني الفلسطيني.

إن استمرار التنسيق الأمني والعمل ببرتوكول باريس الاقتصادي كما ظهر مؤخراً من خلال لقاء ضم شخصيات رسمية فلسطينية وإسرائيلية يشير بما لا يدعى مجالاً للشك بعدم توفر النية الصادقة للخروج من المرحلة القديمة بل استمرار العمل في إطارها ،وما يؤكد ذلك الحديث عن توسيع الرعاية للعملية السياسية بما يشمل بلدان أخرى إلى جانب الولايات المتحدة ،وذلك بدلاً من الذهاب فوراً إلى الأمم المتحدة والمطالبة بعقد مؤتمر دولي بصلاحيات كاملة ينفذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية وليس التفاوض عليها.

إن المقترح الرامي لتوسيع الرعاية الدولية لعملية المفاوضات يشكل محاولة للبحث عن هوامش وخيارات للعودة للمفاوضات خاصة إذا أدركنا ان أية رعاية دولية تكون الولايات المتحدة جزءٌ من مكونتها سيكون لها الكلمة الحاسمة بما يعنى عودة مسار المفاوضات إلى المربع القديم.

لا يمكن رفض المفاوضات من زاوية المبدأ فالمفاوضات ظاهرة طبيعية في سياق النضال التحرري ولكن الحديث عنها بوصفها الخيار الوحيد دون خيارات أخرى غير مفيد لأنه يغلق الطريق على الخيارات الأخرى.

تأتي المفاوضات عادةً كنتاج لتعديل موازين القوى للشعوب التي تخوض مراحل النضال الوطني وهذا يتطلب فلسطينياً الإسراع في إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على قاعدة تضمن المشاركة وتتجنب آليات الإقصاء والهيمنة وتستند إلى إستراتيجية عمل فلسطيني عموده الكفاح الوطني الفلسطيني وفي المقدمة من ذلك المقاومة الشعبية، والنضال القانوني والسياسي والدبلوماسي بما يساهم في جعل الاحتلال مكلفاً وليس مريحاً كما هو الحال.

وعليه فالمفاوضات تأتي نتاجاً لهذه الجهود من اجل استثمارها لصالح أهداف شعبنا بالحرية والاستقلال.

لا قيمة للمؤسسات الجمعية الفلسطينية واجتماعاتها إذا كانت فقط للاستهلاك الإعلامي، حيث تفقد بهذه الحالة مكانتها وجديتها، الأمر الذي يتطلب مزيداً من الاهتمام بهذه الاجتماعات والقرارات الناتجة عنها وذلك بهدف ترجمتها وان كان بتدرج بدلاً من تجاوزها بصورة كاملة والعودة للمربع الأول من جديد.
 
لقد بات مطلوباً ان يترجم الخطاب الفلسطيني القول بالعمل.

* كاتب وباحث فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - muhsen@acad.ps



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيلول 2018   لا تنتظروا العاصفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 أيلول 2018   الرئيس عباس وخطاب الشرعيه الدولية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2018   "حماس" في الثلاثين من عمرها وحديث الأمنيات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 أيلول 2018   عباس وسيناريو القطيعة مع غزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2018   ترامب واللاسامية..! - بقلم: د. غسان عبد الله

20 أيلول 2018   حرية الأسرى لن تتحقق بقرار إسرائيلي ..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيلول 2018   هكذا هي الآن أميركا..! - بقلم: صبحي غندور

20 أيلول 2018   استراتيجية فلسطينية جديدة فوراً..! - بقلم: خالد دزدار

20 أيلول 2018   أوسلو ما بين الشجب والإطراء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

20 أيلول 2018   خطاب هنية برسم الفصائل..! - بقلم: عمر حلمي الغول





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية