13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 شباط 2018

أضواء على مشاريع الاستيطان في سيناء..!


بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لسيناء أهميتها الإستراتيجية والدينية والحضارية والاقتصادية، فهي تمثل استراتيجيا حلقة الوصل بين آسيا وإفريقيا، وكانت طريق الجيوش عبر التاريخ، كما أن لا قيمة لقناة السويس بدون سيناء، ولا قيمة لسيناء بدون قناة السويس. بمعنى أن من يسيطر على سيناء يسيطر أيضًا على قناة السويس. وهي حضاريا المكان الذي اكتشف فيه العديد من الآثار القديمة التي تؤرخ لحملات تحوتمس الثالث وسيتي الاول ضد الهكسوس، إضافة إلى آثار معبد "سرابيط الخادم"، وصخرة "سمرخت"، التي ترمز، كما يقول الأستاذ فؤاد حسين (كتابه: شبه جزيرة سيناء المقدسة)، إلى إخضاع شبه جزيرة سيناء إلى سلطة مصر. وهناك أيضًا صخرتان معروفتان بصخرتي "سانخت" إحداهما موجودة في المتحف المصري، بالقاهرة، والأخرى بالمتحف البريطاني في لندن، إضافة إلى صخرة زوسر المنقوش عليها رسم الفرعون وهو يخضع بدويًا أثناء السيطرة على شبه جزيرة سيناء. كما تعتبر سيناء مهد الكتابة "البروتوسينيائية" التي تعتبر الأبجدية الأم للأبجدية العربية الجنوبية القديمة في اليمن، والأبجدية الكنعانية الفينيقية في سوريا ولبنان وفلسطين. ودينيًا تعتبر سيناء مكانًا مقدسًا لوجود جبل الطور الذي تلقى عنده سيدنا موسى عليه السلام الألواح من الله. كما يوجد بها دير سانت كاترين الذي بناه الامبراطور الروماني جستنيان سنة 527م بجوار جبل الطور، ويعتبر من أهم المعالم المسيحية في مصر، كما يوجد بها أيضًا مسجد عمرو بن العاص (داخل الدير)، وبئر سيدنا موسى، ومقام النبي هارون، ومقام النبي صالح، وطريق العائلة المقدسة  الذي سلكته السيدة مريم العذراء وابنها السيد المسيح  عليه السلام. أما اقتصاديًا، فقد عرفت سيناء تاريخيًا بثرواتها المعدنية، خاصة النحاس والفيروز.

وقد جرت محاولات كثيرة في الآونة الأخيرة من قبل أطراف عديدة لتجريد صحراء سيناء من هويتها المصرية، وأيضا التشكيك في قدسيتها بالزعم أن جبل الطور الذي كلم الله سيدنا موسى عنده وأشار سبحانه وتعالى إليه في محكم آياته "وطور سيناء" يقع في موضع آخر في الجزيرة العربية، وليس على أرضها. وذلك مع مزاعم أخرى ترددت بالتوازي ، مثل محاولة نزع صفة "أرض الأنبياء" عن فلسطين، والقول إن المسجد الأقصى في الطائف ..الخ. ولعل أخطر ما تردد في هذا السياق القول بأن ما يعرف بصفقة القرن يتضمن انتزاع جزء من سيناء لضمه إلى قطاع غزة لإقامة الدولة الفلسطينية عليه، وذلك في إطار اتفاقية أشمل لتبادل الأراضي، مع العلم بأن هذا الطرح ليس جديدًا، فقد سمعنا به في فترة حكم الإخوان المسلمين لمصر. لكن فكرة التوطين في سيناء تعود إلى أبعد من ذلك بكثير، فقد راودت فكرة إقامة دولة يهودية في سيناء فكر ومخيلة رواد الصهيونية، وعلى رأسهم تيودور هيرتزل. حيث كانت خطتهم إقامة نواة الدولة اليهودية في سيناء، ثم ضم فلسطين إليها، ورأوا في الاحتلال البريطاني لمصر ما سيساعدهم على تحقيق هذه الفكرة. وقد عرض الصهاينة فكرتهم تلك على حكومة لندن عام 1903، فرحبت بها ترحيبًا كبيرًا، وسارعت بإرسال عدة لجان إلى سيناء لدراسة خصائصها و إمكاناتها. واقترح  وزير المستعمرات آنذاك جوزيف تشمبرلين من جانبه إقامة مستوطنات صهيونية في فلسطين وشمال سيناء.

ويقول د. رفيق شاكر النتشة (كتابه: الاستعمار وفلسطين- إسرائيل مشروع استعماري)، بهذا الصدد "في سنة 1898، بدأت مفاوضات هيرتزل مع بعض أعضاء الوزارة البريطانية، وبخاصة تشمبرلين حول إسكان اليهود في شبه جزيرة سيناء، وأن يقيم اليهود دولة فيها تتمتع بالحكم الذاتي، تحت الإشراف البريطاني. ووافق تشمبرلين على الفكرة، من حيث المبدأ، وانضم إليه لورد لانسدون، وزير الخارجية، لأن هذا المشروع يؤدي إلى عزل مصر عن غرب آسيا ..الخ.  وقد أجرى هرتزل في يوليو 1902 مباحثات مع تشمبرلين استهدفت استصدار موافقة بريطانيا على توطين اليهود في جزيرة قبرص أو في شبه جزيرة سيناء". (الكتاب ص 80). ويشير الأستاذ فؤاد حسين أيضًا الى هذا المخطط بالقول إن خطابا للمستر جارفس - محافظ سيناء السابق- في مؤتمر في لندن عام 1939 ذكر فيه أن سيناء آسيوية وسكانها من الآسيويين "ولا بأس ان يستضيفوا اليهود لديهم ليعيشوا معا على ارض واحدة". وهذا القول يعني ان الجزء الأوروبي من تركيا لا ينتمي إلى تركيا لأنه يقع خارج نطاق تركيا الآسيوية.

في عام 1955 اقترح وزير الخارجية الأمريكي جون فوستر دالاس توطين اللاجئين في صحراء سيناء بعد استصلاح المنطقة وتطويرها اقتصاديا. وقد قوبل ذلك المشروع بمظاهرات صاخبة شهدها قطاع غزة في 28 فبراير 1955 استمرت لثلاثة ايام متتالية. وهكذا يتضح مما سبق أن مشاريع التوطين في سيناء هي وليدة مخططات استعمارية – صهيونية، وانها لا تمت للواقعية أو المعقولية بصلة، أولاً لأن صحراء سيناء بكل ذرة من رمالها مصرية، وثانيًا لأن سيناء مشغولة بسكانها من العرب الأقحاح الذين يعودون في أصولهم إلى القبائل العربية العتيدة، وثالثًا لأنه من المستحيل أن يقبل الشعب المصري أو الشعب الفلسطيني بهذه الفكرة الخبيثة من أساسها. كما لابد من التنويه بأن فكرة إقامة دولة فلسطينية في سيناء تدخل ضمن المخطط الصهيوني العام للسيطرة على سيناء التي حاول الصهاينة انتزاعها من مصر في حربي 56 و67، اعتقادًا منهم بأنه سيصبح من السهل انتزاع سيناء من الفلسطينيين مستقبلاً في حال إقامة دولة فلسطينية عليها.

* كاتب فلسطيني- الرياض. - ibrahimabbas1@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية