13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 شباط 2018

"الهيمنة غير الليبرالية"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كتبتُ مؤخراً عن أنّ سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هي نوع من الاستعمار ما بعد الحديث، يضرب فكرة الاستعمار الحديث، القائم على أدوات مثل المساعدات الاقتصادية، والتجارة الحرة، واستخدام نشر قيم الديمقراطية والحرية ذرائع للتدخل الخارجي، وفي عدد مجلة "فورين أفيرز" لشهري آذار (مارس)/ نيسان (إبريل)، المقبلين، دراسة تقدّم عمقاً في فهم ما يفعله ترامب، أعدها باري بوسين، بعنوان "صعود الهيمنة غير الليبرالية.. استراتيجية ترامب الكبرى المفاجئة".

بوسين باحث بارز في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، المرموق. وهو يتعمق في استراتيجية ترامب وخطاباته. يصف خطابه بشأن السياسة الخارجية، بأنّه يعود لعصر ما قبل الحرب العالمية الثانية، ويشير إلى جزأين أساسيين في هذا الخطاب، أولهما أنّه لا علاقة للولايات المتحدة الأميركية، بموضوعات بناء الأمم، أي بالتنمية والدمقرطة في دول أخرى، كما يدعو الليبراليون والمحافظون الجدد الذين حكموا في عهد جورج بوش الابن (2001 - 2009). وثانيهما، عدم وجود ما يسمى "الراكب المجاني" أي أن حلفاء الولايات المتحدة الأميركية، يجب أن يدفعوا مقابل الحماية التي تقدمها لهم الولايات المتحدة، وإلا يجب أن يقوموا بالدفاع عن أنفسهم بأنفسهم.

يتناغم الجزء الأخير، أن يقوم الحلفاء بالدفاع عن أنفسهم بأنفسهم، كما قال بوسين مع فكرة قالها ترامب في حملاته الانتخابية المبكرة، أنّ حلفاء الولايات المتحدة الذين لا سلاح نوويا لديهم سيسمح لهم بالحصول عليه، وهذا جزء من شق مرعب في هذه السياسة، فهذا رئيس أميركي لا يمانع أن تنتشر أسلحة الدمار الشامل. وكما يوضح الكاتب، هذا لا يعني تبني ترامب مذهب عدم التدخل والعزلة، بل إنّ ترامب شخص يهدد بالحرب كثيراً، كما في حالة كوريا الشمالية.

في الواقع لا يبتعد ترامب فقط، كما يوضح بوسين، عن فكرة النظام الليبرالي الذي وجد بعد الحرب العالمية الثانية، والذي أعطى جزءا من قيادة العالم للولايات المتحدة الأميركية، اقتصاديا وسياسيا، بل وأيضاً عن فكرة "الهيمنة الليبرالية" التي طورها مفكرون بعد نهاية الحرب الباردة، التي دعت الولايات المتحدة لفرض التجارة الحرة، والمنظمات الدولية، وما سوى ذلك. والواقع أنّ هذا النظام قد فشل فعليا إلى حد كبير، مع عدم قدرة الإدارات الأميركية على إصلاح وتحويل المنظمات الدولية دون خسارة جزء من نفوذها.

تقوم سياسة ترامب على شن الحروب لمنع المعارضين من امتلاك سلاح نووي، أو لتصفية الخصوم مثل طالبان في أفغانستان، وداعش في العراق وسورية، وبأموال أكثر، وبميزانية دفاع تسلح أكبر.

تفصّل الدراسة معلومات عن تدريبات واستعدادات عسكرية أميركية فعلية في محيط كوريا الشمالية. ويلمح الكاتب أنّ دولا مثل اليابان والصين قد تقدم تنازلات تجارية فعلا لترامب، لأنّها لا تريد تولي مهام أمنية تقوم بها الولايات المتحدة. وكيف أنّ واشنطن تدعم، وستدعم حروبا بالوكالة قد تجري في منطقتنا. وتفصل الدراسة الاتفاقيات والمنظمات الدولية التي انسحبت منها واشنطن أو قلّصت حضورها فيها.

يقدم بوسين استراتيجية بديلة للسياسة الأميركية، ربما ليس هناك مجال لنقاشها، ولكنه يتوقف عند حقيقة أنّ سياسة الهيمنة الليبرالية (والتي يسميها البعض أيضاً وهو ما لم يذكره بوسين بالهيمنة الرحيمة) (Benevolent hegemony)، لم تنجح منذ الحرب الباردة في تشكيل نظام جديد أو ضمان القيادة الأميركية.

تبدو الولايات المتحدة حائرة، فقد نفذّت في عهد بوش الابن (2001 - 2009) سياسة هجومية، تقوم على تغيير الأنظمة السياسية وفرض التجارة الحرة والديمقراطية، وفشلت، ثم جاء أوباما (2009 - 2017)، بسياسة هادئة غير تدخلية إلى حد ما، وهو ما أوجد فراغا في قيادة العالم ولم يقلل مصاعب الولايات المتحدة داخليا وخارجياً، والآن يجرب ترامب فرض الهيمنة. هناك أسئلة مثل هل سيقدم العالم وخصوصاً الحلفاء تنازلات له في مجالات مثل التجارة مقابل الحماية العسكرية؟ هل يدخل العالم حروبا وسباقات تسلح مدمرة، تغير خرائط إقليمية وعالمية؟ هل سيتقبل الأميركيون المزيد من الفجوة في الدخل بين الأثرياء والفقراء، بفضل سياسات ترامب الليبرالية الداخلية؟ هل سيتحسن الاقتصاد الأميركي حقاً؟ عوامل كثيرة ستحدد مدى فشل أو نجاح خطة "الهيمنة" الصريحة الأميركية، ومستقبل العالم.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 كانون أول 2018   رسالة زيارة البشير لسوريا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 كانون أول 2018   نشطاء "السوشيال ميديا" وتدويل ملف الأسرى..! - بقلم: رأفت حمدونة

18 كانون أول 2018   الإعتراف الأسترالي مرفوض - بقلم: عمر حلمي الغول

18 كانون أول 2018   الانتفاضة الثالثة وحل السلطة..! - بقلم: هاني المصري

18 كانون أول 2018   خالد الشيخ علي: اختار الصمود، فاختاروا له الموت، ونال الشهادة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

18 كانون أول 2018   خالد الشيخ علي: اختار الصمود، فاختاروا له الموت، ونال الشهادة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

18 كانون أول 2018   موسم الحجيج العربي الى دمشق..! - بقلم: راسم عبيدات

18 كانون أول 2018   "الصفقة" الأميركية استنساخ منقوص من خطة كيري - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون أول 2018   لا لإضطهاد المرأة - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون أول 2018   فلسطين والإعلان العالمي لحقوق الإنسان..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 كانون أول 2018   أي نظام سياسي فلسطيني؟ (2) - بقلم: معتصم حمادة

16 كانون أول 2018   السلطة و"حماس" ونموذج حزب الله - بقلم: ناجح شاهين

16 كانون أول 2018   د. إياد السراج: رجل الوفاء - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 كانون أول 2018   أهداف الأموال القطرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية