13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 شباط 2018

"تكفرسوا يا عرب"..!


بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هل من قبيل المصادفة أن قال الروائي الراحل اميل حبيبي:"تكفرسوا يا عرب"..!

نعم، ليس مصادفة، فكفر ياسيف هي اللؤلؤة الثمينة، ودرة وتاج مدننا العربية في وطننا الغالي، وتاريخها النضالي والكفاحي والحضاري يشهد على ذلك.

فكفر ياسيف أول قرى فلسطين التي أقيم فيها أول مجلس محلي، واول سوق تجاري كان فيها، وقد أمه جميع سكان فلسطين.

وأهالي كفر ياسيف من اوائل الذين قاوموا مشاريع ومخططات الترحيل والتشريد السلطوية. وقد تشبثوا بالأرض وثرى الوطن، وتصدوا بكل صرامة وعناد وصلابة الحكم العسكري البغيض.

وكان رئيس مجلسها طيب وخالد الذكر يني يني من طلائع مؤسسي الجبهة الشعبية ورئيسًا لها.

وتعد مدرسة يني الثانوية في طليعة المدارس المتقدمة التي خرجت آلاف الطلاب الذين أصبحوا من خيرة الاكاديميين والمثقفين والمبدعين، فمنها تخرج سعود الاسدي ومحمود درويش وسالم جبران ومحمد علي طه وأحمد سعد وغيرهم الكثير الذين لا يمكنني أن احصيهم وأذكرهم في هذه العجالة.

وكفر ياسيف هي الوهج الوطني النضالي المنبعث منها على بقية قرانا ومدننا، وامتتازت بالوحدة والروح القومية والانتماء الصادق الحقيقي.

ومن بطن كفر ياسيف خرج نمر مرقس وأحمد الحاج وسليم مخولي وبطرس دله وابراهيم مالك ومنير توما وجوزيف شويري وحبيب زيدان شويري وجميل لبيب خوري ومنير توما ونايفة عوض وأسامة ملحم ، والفنانة أمل مرقس، والقائمة طويلة جدًا.

ومن مثل كفر ياسيف في العطاء والعمل التطوعي التبرعي، التي شهدت في الماضي أعراس ومخيمات العمل والكدح والتضحية.

وهي مفخرة الشعراء وأجمل القصائد ودواوين الشعر وأعذب الأغاني التي طالما غنت لها ابنتها العزيزة الفنانة والموهبة النادرة، صاحبة الصوت المخملي العابق بشذا زهور الجليل، أمل مرقس.

وكانت كفر ياسيف قد احتضنت مهرجانات الشعر، التي كان يشارك فيها شعراء الشعب، وكان قد أتاها الشاعر الراحل راشد حسين يومًا، قادمًا من مصمص عروس المثلث، هاتفًا:
اليوم جئت وكلنا سجناء
فمتى أجيء وكلنا طلقاء
يا كفر ياسيف اردت لقاءنا
فتوافد للقائك الشعراء
أسرى بهم كرم الجليل فأقبلوا
فكان ليلتهم هي الاسراء
وأنا أتيت من المثلث حاملًا
همًا له في خاطري ضوضاء

ويشهد الجميع للقائد والمناضل الفذ ورئيس مجلسها المحلي خالد الذكر نمر مرقس(أبو نرجس)، الذي ترك بصمات واضحة وكبيرة على نضاليتها وكفاحيتها ومسيرتها ووحدتها وتآخيها، وكان مثال التضحية والفداء والعطاء والوفاء لقيم الشعب، وسعى الى ازدهارها وتطورها العصري، وفي زمانه تجلت وحدة الكفارسة بأبهى صورة.

ولكن المؤسف أنه في السنوات الأخيرة سادت كفر ياسيف أجواء وغيوم سوداء، وتردى الوضع الاجتماعي، وثمة تباعد بين الأهل، والبعض فقد البوصلة، ويحاول بل يسعى الى جر البلد الى ما لا يحمد عقباه، وطغت المصلحة الشخصية على العامة، ولذلك فحذار يا أهلنا في كفر ياسيف من الوسواس الخناس، وحافظوا على بعض يا أهل العزة والاباء والكرامة، ويا أهل الثقافة والعلم، وأصحاب الوعي، وانفضوا الغبار عن وجه بلدكم وبددوا الغيوم السوداء الحالكة، وصونوا وحدتها، واعيدوا دورها الوطني والنضالي والثقافي، بعيدًا عن الأنانية والحزبية والطائفية والعائلية والفردية، وصونوا كفر ياسيف الماضي والحاضر والمستقبل، لنبقى نردد ونهتف اعتزازًا وفخرًا بكم"تكفرسوا يا عرب"..!

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية