13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 كانون ثاني 2018

ما بعد حل الدولتين..!


بقلم: د. حيدر عيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

برزت على السطح مؤخرا قضية تبني حل الدولة الديمقراطية الواحدة كرد فعل على الخطوات العملية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية، والحكومة  الإسرائيلية فيما يتعلق بالقدس كعاصمة لإسرائيل، وتصويت حزب "الليكود" اليميني الحاكم لصالح قرار بضم أراضي الضفة الغربية. وتبلور إجماع فلسطيني، كردة فعل، على أن إعلان الرئيس الأمريكي أصبح نقطة تاريخية فارقة في مسار القضية الفلسطينية والحلول التي تم تبنيها طوال الفترة الخيرة اعتماداً على وساطة أمريكية كنا قد اقتنعنا أنها مؤيدة لحل الدولتين، وبالتالي فإن المطلوب منا كان إبداء المرونة المطلوبة فيما يتعلق بحقوق اللاجئين وفلسطينيي الـ48. البعض، كحركة "حماس"، التحق بقطار هذا الحل متأخراً من منطلق القناعة بأن ما يسمى بالمجتمع الدولي لن يسمح بأكثر من ذلك، وأن "المرونة السياسية" فيما يتعلق بالحقوق الأساسية مطلوبة.

وكرد فعل أيضاً، بدأ بعض أنصار حل الدولتين بإشهار فزاعة "حل الدولة الواحدة- ثنائية القومية" متناسين أن الولايات المتحدة أيضا دول واحدة، كذلك المملكة المتحدة..! ولكن المشكلة تكمن في "ثنائية القومية" في السياق الكولونيالي، حيث أن هذا الطرح مبني على أساس وجود مجموعتين قوميتين، اليهود والفلسطينيين، وأن لهما نفس الحقوق في الأرض وبالتالي التبعية الأخلاقية. وهذا طرح ملغوم بإشكاليات تاريخية وأيديولوجية كون اليهود مجموعة دينية تحاول الصهيونية أضفاء طابع قومي عليها وبالتالي يتم ربطها بحقوق قومية وتاريخية بالأرض على حساب السكان الأصليين. وتكمن الإشكالية أيضاً أن تبعيات ذلك تعني القبول باعتبار الصهيونية حركة وطنية تدافع عن حقوق اليهود كونهم قومية لها حقوق تاريخية في هذه الأرض تساوي حقوق الفلسطينيين التاريخية. وهكذا تتحول حركة استعمار استيطاني إلى حركة تحرر وطني بموافقة المستعمَر..!

وهنا يتحتم على قوى الشعب الفلسطيني الحية أن تسأل الأسئلة الصعبة المتعلقة بالبديل.

معارضو حل الدولة الديمقراطية الواحدة، المرتبط بعودة اللاجئين وتعويضهم، وهؤلاء عادة إما ينتمون لما يسمى "اليسار الصهيوني" أو اليمين العربي العلماني (مع انضمام "حماس" مؤخرا للقائمة) ويؤيدون حل الدولتين العنصري "كقدر" مرتبط بإرادة دولية، لم يكونوا أيضا يتصورون مستقبلاً به جنوب أفريقيا بلا أبارثهيد..! فالغرب، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن لتسمح بسقوط النظام الأبيض، واحة الديمقراطية في القارة السوداء في مواجهة البربرية الأفريقية..! ألم يكن هذا موقف الرئيس الأمريكي ورئيسة وزراء بريطانيا في ثمانينيات القرن المنصرم؟ ألم يبق اسم مانديلا على قائمة الإرهاب الأمريكية حتى عام 2008؟ ألم يُعتبر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي والحزب الشيوعي هناك منظمتان إرهابيتان؟

وعليه، فإننا، سكان المناطق التي احتلت عام 67 وسكان المنافي ومناطق الـ48، مطالبون ببلورة رؤية استراتيجية واضحة المعالم لا تتعارض بأي شكل من الأشكال مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ولا القانون الدولي، على الرغم من سيئاته، في إدانته للأبارثهيد كثاني أكبر جريمة ضد الإنسانية، بعد الإبادة الجماعية، رؤية تعرّف طبيعة العلاقة بين إسرائيل كدولة استعمار استيطاني بكل ما تعنيه الكلمة وشعب أصلاني يناضل ضد هذا الشكل من أشكال الاضطهاد الكولونيالي. وبعيداً عن الفرقعات الإعلامية، والخلافات الداخلية التي تستنزف طاقات الشعب الفلسطيني، يتم العمل الكفاحي بطريقة خلاقة تعلم إسرائيل جيداَ مدى جديته وخطورته الاستراتيجية على نظامها الاستعماري في القرن الـ 21، عمل كفاحي يربط بين المقاومة الشعبية على الأرض وحركة تضامن أممي تقودها وتوجهها حركة المقاطعة، بي دي أس، التي تتبنى أدوات لا تستطيع إسرائيل مواجهتها، كما تثبت التقارير اليومية القادمة من أروقة الاستخبارات والحكم.

المطلوب، في هذه اللحظة التاريخية الفارقة، قلب صفحة خرافة "الاستقلال الفلسطيني" التي استنزفت الطاقات على مدى عقدين من الزمن والبدء بطرح رؤية استراتيجية تبعث الأمل مرة أخرى بإمكانية، بل وواقعية التحرير.

* أكاديمي فلسطيني من قطاع غزة، محلل سياسي مستفل وناشط في حملة المقاطعة. - haidareid@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية