13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 كانون ثاني 2018

"سلام" شقيق عهد التميمي يريد تغيير اسمه..!


بقلم: حمدي فراج
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تمعن الدولة العبرية، بلد الوصايا العشر، بملاحقة أطفال فلسطين في حملات مكثفة وممنهجة من الاعتقال والتحقيق والتعذيب والمحاكمة طالت المئات منهم، ما جعل مؤسسة "ابداع" ومعها عدد من المؤسسات الموازية فلسطينيا وعربيا ودوليا اطلاق "الحملة العالمية للدفاع عن الأسرى الاطفال في سجون الاحتلال"، وهو عنوان يجدر تمحيصه جيدا طبقا للقانون الدولي، من انه يحظر اعتقال الاطفال والزج بهم في السجون واعتمادهم أسرى، ثم اطلاق حملات للدفاع عنهم بدلا من وقف اعتقالهم وتعذيبهم وترويعهم.

في مطلع ثمانينات القرن الماضي افتتحت دولة اسرائيل معتقل الفارعة الرهيب وخصصت جزءا منه لزج الاطفال فيه، يومها قال رافئيل ايتان قائد اركان الجيش الذي أطلق عليه "رفول الصراصيري" لانه اعتبر الشعب الفلسطيني مجرد صراصير، قال انه بهذا السجن لسوف يقضي على رجولة الفلسطينيين "إخصاؤهم" في طفولتهم، ولم نعرف كيف سيكون له ذلك الا بعد مضي بعض الوقت، حين يتم ترويعهم حتى يوافقوا على التعامل مع أجهزة مخابراته، فهم مجرد اطفال، واليوم اصبحوا راشدين والبعض منهم يحتل مناصب متقدمة.

قبل آلاف السنين، كانت الجيوش على وحشيتها، تطلق سراح الاطفال وحين كانت تحتار في كيفية اعتمادهم، كانت تقوم بفحص عانتهم ان كانت مشعرة ام لا، لكن اسرائيل اليوم تتعمد اعتقالهم حينا وإقعادهم "جعلهم مقعدين" احيانا اخرى. ففي مخيم الدهيشة وحده هناك ما يزيد على سبعين مصابا آخرهم الطفل حسن مزهر الذي دمرت رصاصة نخاعه الشوكي وشلت قدرته عن المشي. في حين أن بعض من كتابها أشاد بالمقاومة الفلسطينية (حماس) التي ابقت على الاطفال أحياء اثناء تنفيذها بعض العمليات، فماذا لو قامت باعتقالهم او خطفهم "أسرهم"، هل كانت اسرائيل لتنام او لتجعل العالم كله لينام وهناك طفل واحد من أطفالها مخطوفا لدى "المخربين"، وهل كانت لتقبل بإطلاق حملة للدفاع عن أسراها الأطفال؟

إن الاطفال هم أحباب الله ، بغض النظر عن دينهم وجنسهم ولونهم، الذين قال فيهم المسيح قبل ما يزيد على ألفي سنة: دعوا الاطفال يأتون إلي. إنهم كقطعة زجاج قابلة للكسر في كل لحظة، انهم يخافون من أي شيء، بما في ذلك انهم يصنعون خوفهم لأنفسهم بأنفسهم، فما بالكم حين يكون ذلك من الجنود المدججين بالسلاح والهراوي والكلبشات وعتمة الزنازين وبعدهم عن امهاتهم. وعلى ذكر الهراوي، فقد اعتمد اسحق رابين – شريكنا في سلام الشجعان - سياسة تكسير عظامهم عوضا عن اعتقالهم، فبنى من اجل هذا الغرض مصنعين مركزيين لصناعة العصي.

قال والد الطفلة عهد التميمي القابعة مع امها في سجون الاحتلال منذ خمسة اسابيع، ان شقيقها الاصغر "سلام" البالغ من العمر احدى عشرة سنة، يلح عليه  بتغيير اسمه، ولما سألت : لماذا لا يفعل ويلبي رغبته؟ أجاب: هل أغيره الى "حرب"؟

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في مخيم الدهيشة- بيت لحم. - hamdifarraj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية