13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 كانون ثاني 2018

فشل عملية جنين..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ عملية قتل الحاخام رزايئيل شيفح قبل عشرة أيام وأجهزة الأمن الإسرائيلية تطارد الريح للوصول إلى طرف خيط عمن وقف خلف العملية المذكورة بهدف التأكيد على الآتي: اولا التصفية السريعة بالقتل أو بالإعتقال للمشتبهين من الأشخاص، أو المجموعات الفلسطينية، التي تقف خلف العملية؛ ثانيا التأكيد على جاهزية الأجهزة الأمنية في التصدي الفوري لإية أعمال تهدد الغلاف الأمني الإسرائيلي الإستعماري؛ ثالثا التأكيد على قدرتها الإستخباراتية في زمن قياسي في رصد وضبط الأعمال الفدائية؛ رابعا إرسال رسالة لإبناء الشعب الفلسطيني أن يد أجهزة الإستعمار الإسرائيلية الأمنية طويلة، وقادرة على الوصول لهم بأسرع وقت ممكن؛ خامسا وضع الإسفين بين الشباب الفلسطيني، وبث روح الفتنة بينهم نتاج تمكن تلك الأجهزة من الوصول لبعض المعلومات؛ سادسا العمل على إضعاف الروح المعنوية بين المواطنين الفلسطينيين.

لكن من تتبع عملية إقتحام مخيم جنين في ساعة متأخرة من مساء يوم الأربعاء الماضي لاحظ ان قادة المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أرادوا توجيه ضربة لإي هدف فلسطيني محتمل لرد الإعتبار لهيبة مؤسستهم. لكنهم فشلوا فشلا ذريعا بإعتراف أفيغدور ليبرمان، وزير الجيش الإسرائيلي مساء الخميس الماضي، الذي قال : أن "العملية العسكرية، التي نفذتها القوات الخاصة الإسرائيلية فشلت." وأضاف " أن وزارة الحرب ستشكل لجنة تحقيق لدراسة كل جوانب العملية." فبعد أن طوقوا منزل المواطن أحمد نصر جرار، إبن الشهيد نصر عام 2002، تفاجأوا أولا بوقوعهم في كمين محكم أوقع فيهم إصابات بالغة وعديدة، وليس كما ذكروا إصابة جنديين إحداها إصابة بالغة الخطورة؛ ثانيا الشهيد الفلسطيني لم يكن أحمد نصر، بل أحمد إسماعيل جرار إبن عم الهدف؛ ثالثا رغم ضخامة القوة العسكرية المكونة من 130 دورية، وإشتراك قوات من "الشاباك" والجيش والشرطة بما في ذلك وحدات المستعربين الخاصة إلآ أنهم فشلوا فشلا ذريعا في بلوغ الهدف، وفي عدم السيطرة على أرض المعركة، ليس هذا فحسب، بل وإستمرت لساعات طويلة؛ رابعا كشفت عجز المؤسسة الأمنية في أكثر من جانب: معلوماتها الإستخبارية عن الهدف، وعن طبيعة المكان المحدد للعملية، وهو ما عكس التخبط في التنفيذ، والنتائج السلبية والعكسية، التي تمخضت عنها العملية العسكرية الجبانة. وأضاف المراسل العسكري الإسرائيلي، أور هلير، الذي رافق القوات العسكرية الإسرائيلية، مؤكدا على ما سبق ذكره قائلا: " كنت داخل إحدى مركبات الجيش، التي دخلت مدينة جنين الساعة الخامسة فجرا، ولم أصدق أن أكثر من 1000 شاب يلقون الحجارة والحارقات، ويهتفون ضدنا؛ وإن أحد الفتية ضرب باب الجيب العسكري، وقال إفتح إفتح وبيده حجر. غريب جدا هذا الجيل لا يخاف، رغم إصابة سبعة منهم بالرصاص الحي، وكثرة الجنود، أكثر من 130 دورية وجرافة دخلنا ولم نرعب هؤلاء."

إذا القراءة الموضوعية للعملية العسكرية الإسرائيلية الجبانة في مخيم جنين وبإعتراف وزير الحرب ليبرمان تشير إلى فشل العملية فشلا ذريعا. وهو ما يؤكد على انها عملية إرتجالية، واكبها منطق الإستعلاء والغطرسة والغرور، والجهل والإستهتار، وعدم تقدير الموقف بشكل علمي وفق المعايير العسكرية. وبالمقابل كشفت أن المستهدف بالعملية أحمد نصر جرار ومن معه كانوا أكثر حذرا وإستعدادا للعملية الإسرائيلية، ومعلوماتهم الإستخبارية عن النوايا الإسرائيلية أدق، وأكثر موثوقية، والدليل هو جاهزيتهم لمفاجأة القوة العسكرية الإستعمارية الإسرائيلية، وإيقاعها في الكمين المعد لها سلفا، وجباية الثمن العالي منها، وإفلات الهدف منها.

ومن الواضح أن مجموعة أحمد نصر جرار، هي من سربت معلومات غير دقيقة للجهات الأمنية الإسرائيلية بهدف إيقاع قواتها الإستعمارية في عش الدبابير المعد لها. وهو ما يعكس تخطيط دقيق لمواجهة ناجحة، ولفضح وتعرية إفلاس المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، ومعلوماتها الإستخبارية، وايضا لرفع الروح المعنوية في اوساط الجماهير الفلسطينية، وضخ المزيد من عامل الثقة بالذات الوطنية.

غير ان فشل العملية العسكرية الإستعمارية الإسرائيلية في مخيم جنين الأربعاء الماضي، لا يعني ان المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بكل مكوناتها، سترفع الراية، وتستسلم لمشيئة مجموعة جرار الفدائية، بل ستعمل بكل الوسائل المتاحة لها للإنتقام منها لاحقا، لتعيد الإعتبار لهيبتها، التي مرغت في ارض مخيم الأبطال. وبالتالي على المجموعة المزيد من الحذر واليقظة حتى لا تقع فريسة الغرور والنجاح، الذي تحقق، والتعامل بمسؤولية عالية في مواجهة التحدي المفروض عليها من قبل المؤسسة الأمنية الإستعمارية الإسرائيلية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 كانون أول 2018   رسالة زيارة البشير لسوريا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

18 كانون أول 2018   نشطاء "السوشيال ميديا" وتدويل ملف الأسرى..! - بقلم: رأفت حمدونة

18 كانون أول 2018   الإعتراف الأسترالي مرفوض - بقلم: عمر حلمي الغول

18 كانون أول 2018   الانتفاضة الثالثة وحل السلطة..! - بقلم: هاني المصري

18 كانون أول 2018   خالد الشيخ علي: اختار الصمود، فاختاروا له الموت، ونال الشهادة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

18 كانون أول 2018   خالد الشيخ علي: اختار الصمود، فاختاروا له الموت، ونال الشهادة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

18 كانون أول 2018   موسم الحجيج العربي الى دمشق..! - بقلم: راسم عبيدات

18 كانون أول 2018   "الصفقة" الأميركية استنساخ منقوص من خطة كيري - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون أول 2018   لا لإضطهاد المرأة - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون أول 2018   فلسطين والإعلان العالمي لحقوق الإنسان..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 كانون أول 2018   أي نظام سياسي فلسطيني؟ (2) - بقلم: معتصم حمادة

16 كانون أول 2018   السلطة و"حماس" ونموذج حزب الله - بقلم: ناجح شاهين

16 كانون أول 2018   د. إياد السراج: رجل الوفاء - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 كانون أول 2018   أهداف الأموال القطرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية