15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery





25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 كانون ثاني 2018

2018 سنة شلتونه..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ماذا أعد الفلسطينيون لعام 2018! وهو سؤال مشروع ومن المفترض الإجابة عليه، لكن أيضا ماذا أعد العرب والمسلمون لنصرة الفلسطينيين! وعدم تركهم وحيدين يستفرد بهم الاحتلال في الميدان، ووحيدين بمقارعة أمكر احتلال منذ فجر التاريخ؟

لم نسمع عن استعدادات وخطط إستراتيجية فلسطينية لهذه السنة 2018، في مواجهة الاحتلال ومخططاته الهادفة لابتلاع كل شيء، وهذا يعني أن الأحداث قد تدهمنا نحن الفلسطينيون وتبتلعنا، ولا نعرف ماذا نصنع فيها.

ما الجديد الذي سيحدث خلال  عام 2018، حيث يصف المزارعون الفلسطينيون السنة التي لا يكون فيه محصول الزيتون وفيرا، بأنها سنة "شلتونة"، وعام 2018 هو عام قاسي على الشعب الفلسطيني؛ فغزة محاصرة ومجوعة، والضفة أغرقت بالاستيطان.

لكن لو تأملنا معا، فحين تكون السنة "شلتونة"؛ فان المزارعين يحتاطون مسبقا بتوفير كمية اكبر من زيت الزيتون؛ كي تستمر حياتهم بسلاسة ورتابة دون منغصات، ويتغلبوا على النقص الحاد في موسهم، وهذا لا ينطبق على قادة وقوى الشعب الفلسطيني، الذين لم يحتاطوا جيدا لعام 2018، ما لم تكن هناك مفاجآت لدى غزة.

على المستوى السياسي الفلسطيني، سنة  2018 هي سنة "شلتونة" ، وذلك  بحسب قراءة معطيات الواقع السياسي الفلسطيني كما متوقع له، ف"نتنياهو" لن يعطي الفلسطينيين شيئا خلال عام 2018، فهو ليس فاتح جمعية خيرية، بل يقود أخبث وامكر احتلال عرفه التاريخ والبشرية جمعاء.

"نتنياهو" لا يعطي شيء بالمجان؛ بل بوجود ضغوط عليه تجبره على ذلك، وهي غير موجودة، والموجود هو فقط سند قوي له وهو قرار "ترمب" الذي أعطاه القدس المحتلة على طبق  من ذهب، دون التفات لأمة العرب والمسلمين.

برغم حالة الضعف الفلسطينية الظاهرة إلا أنه لديهم أرواق قوة وضغط مثل ترتيب البيت الفلسطيني نحو إستراتيجية وطنية موحدة، والتوجه للمجتمع الدولي وبلورة آلية إعلامية تفضح الاحتلال وممارسته، ومقاومة مدروسة وموجهة بعناية وواعية تراعي ظروف المرحلة الحساسة، ووحدة ومصالحة فلسطينية تفعل الطاقات الكامنة.

كل ما سبق يشكل عوامل ضغط متفاوتة على الاحتلال بحسب الزمان والمكان المناسبين، وهذا كله في حال وجهت البوصلة الفلسطينية لوجهتها الصحيحة، والمجلس المركزي لو طبقت قراراته، لكان هو أيضا عامل ضغط على الاحتلال.

أخطاء صاحبت مسيرة الثورة الفلسطينية وهذا يحصل ي كل الثورات، لكن الأصل أخذ العبر من كل خطأ حصل وعدم تكراره وهذا يشمل جميع القوى الفلسطينية. أن نبقى أسرى للماضي وعثراته لا يجوز، بل علينا جميعا أن نتجاوز صفحة الماضي وننطلق للأمام، فالاحتلال يتربص ويترصد وينتظر الفرصة المواتية لابتلاع الجميع.

يا لوقاحة الاحتلال الذي يمن علينا بالفتات، في الوقت الذي يواصل مصادرة الأراضي، وتوسعة مستوطناته، وبناء الجدار، واقتحام المدن والقرى، وقتل من يريد، واعتقال من يشاء، ومتى شاء، بحجة المحافظة على أمنه المزعوم.

القوي هو من يصنع الأحداث ويتحكم في انعكاساتها، الضعيف هو من ينتظر الأحداث أن تأتي بما يحب ويرضى ولتحل مشاكله، ومن هنا فان طول الانتظار لن يفيد في شيئ، بل يجب صنع الحدث باقتدار.

ما عاد الزمن يعمل لصالح دولة الاحتلال، وعلامات انحسارها بدأت منذ زمن بالانسحاب  من جنوب لبنان وغزة، فسنة الله في خلقة ونواميس الكون قضت بالتبدل والتغير، و"نتنياهو" ليس استثناء ولن ينجح في مغالبة سنن الله.

فلسطينيا، الأصل أن نستشرف المستقبل ونتوقع الأحداث حتى نستطيع مواكبتها والتغلب على الصعاب المتوقعة وتحديها لا الاستسلام لها، وجود الاحتلال يجب أن يدفعنا لإيجاد أفكار خلاقه إبداعية للتخلص منه، كما فعلت كل الشعوب التي تعرضت للاحتلال، ومن هنا فانه صار وجوبا إعداد الخطط المحكمة لكنس المحتل قبل فوات الأوان.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 حزيران 2018   مثل استهداف انسان بصاروخ وتمزيق جسده..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

19 حزيران 2018   لن يوقف الوهم العد التنازلي لانفجار غزة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 حزيران 2018   طيب الكلام..! - بقلم: خالد معالي

19 حزيران 2018   على ماذا نختلف بالضبط؟! - بقلم: بكر أبوبكر

19 حزيران 2018   المتسبب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 حزيران 2018   مغزى وآفاق قمع التحرك الشعبي لرفع العقوبات..! - بقلم: هاني المصري

18 حزيران 2018   الديمقراطية والعالم الثالث -2- - بقلم: عمر حلمي الغول


18 حزيران 2018   حين يسجد الصف الآخر من ثقل الاوزار..! - بقلم: حمدي فراج

17 حزيران 2018   أزمة الديمقراطية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2018   مظاهرات رام الله وانقلاب "حماس" وحُكم العسكر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

17 حزيران 2018   القيادي حين يشعل النار..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 حزيران 2018   أفيون كرة القدم..! - بقلم: ناجح شاهين

16 حزيران 2018   "عيد".. أي عيد؟! - بقلم: غازي الصوراني

16 حزيران 2018   على دوار "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية