22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 كانون أول 2017

الميلاد والسلام صنوان..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يهل عيد الميلاد المجيد هذا العام وشعب السيد المسيح، يكابد ويواجه العدوان المزدوج الأميركي والإسرائيلي. بإسم بعض أتباع الكنيسة الأنجليكانية، أي مركز اليمين المسيحي المتشدد او المتصهين في أميركا، وهو ما يمثله "الأفانجيليكانيون"، الذي وقف خلف قرار الرئيس ترامب في نقل السفارة الأميركية إلى القدس. لا سيما وأن هذا التيار يؤمن بأن هذا القرار يقرب العالم من نهاية التاريخ البشري في معركة "هارمجدو"، كونهم يعتقدوا أن السيد المسيح سيقوم مجددا بعد زوال إسرائيل.

ومع ان الكنيسة الأنجيليكانية رفضت قرار ترامب، ودعت لبقاء وضع المدينة المقدسة على ما هو عليه دون اية تغييرات. غير ان مركز اليمين المتطرف فيها، الذي دعم ترامب في معركته الإنتخابية أدار الظهر لموقف الكنيسة، وتبنوا ودفعوا الرئيس الأميركي لإصدار قراره المشؤوم. غير ان البعد الديني، ليس سوى الجانب الشكلي في العلاقة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإستعمار الإسرائيلية. لإن البعد السياسي والإقتصادي والأمني والثقافي، هو الأساس في العلاقة بين المركز الإمبريالي في بلاد الغرب الرأسمالي وبين أداته الإسرائيلية الصهيونية، التي جاءت لتلبي حاجات ومصالح الغرب عموما وأميركا خصوصا في السيطرة على دول وشعوب الأمة العربية، ونهب ثرواتها، وتفتيت عوامل وحدتها، والحؤول دون نهضتها، وفي ذات الوقت التخلص من إشكالية المسألة اليهودية، وإستخدام اليهود كوقود للدفاع عن المصالح الإستعمارية الغربية، وتأمين نهب خيرات وثروات العرب، ودرأ اية أخطار قد تنجم عن مشروعهم النهضوي القومي.

هذا الخلط المتعمد بين الديني والسياسي مقصود ومتعمد بهدف التغطية على البعد الحقيقي لقرار الإدارة الأميركية غير المسؤول، والمتناقض مع كل الشرائع والأعراف والمواثيق الدولية ومرجعيات عملية السلام، وفيه جنوح واضح نحو دفع المنطقة والعالم إلى مستنقع الإرهاب والفوضى والحروب لإحداث مزيد من التفتيت لشعوب المنطقة والإقليم، وتعميق عملية الإستئثار بثروات الشعوب لصالح الطغم المالية الرأسمالية.

لذا على اتباع الديانة المسيحية في اصقاع الأرض وأولا في الولايات المتحدة التصدي للقرار الترامبي الأرعن، والمهدد للسلام والعدالة والتسامح بين بني الإنسان، والعمل على عزل هذة الإدارة المارقة، والإنتصار لقيم ومبادىء السيد المسيح عليه السلام، الذي جاء لينشر الأخاء بين بني الإنسان. الذي تصادف ميلاده المجيد مع إنتصار دول العالم لشعب رسول السلام قبل يومين في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبهذة المناسبة المجيدة والعظيمة على الشعب العربي الفلسطيني وقيادته السياسية الشرعية، وهم يواجهون تغول الإستعمار الإسرائيلي المدعوم من إدارة الشر الترامبية بإنتفاضة شعبية سلمية دفاعا عن الحقوق الوطنية، أن يحتفلوا بعيد ميلاد السيد المسيح، عليه السلام، كما يليق بالمناسبة وبتراثهم وحضارتهم وثقافتهم النبيلة والمتسامية مع قيم الحضارة البشرية، ليؤكدوا للعالم كله انهم رواد الحياة، وزراع الأمل في ربوع الدنيا كلها، وينيروا درب الآلام بالتفاؤل بين بني الإنسان حيثما كانوا، وغرس بذور الحرية والإستقلال والعودة، ورفض خيار طغاة الإستعمار الإسرائيلي الوحشي، والتأكيد على أن شعب الجبارين بقدر ما يتحدى ويتصدى للمستعمرين الإسرائيليين بسواعدهم وإرادتهم الحرة والأبية، بقدر ما يعمم وينشر الفرح والتسامح بالعيد المجيد. لإن الإحتفال بالميلاده المجيد، هو إحتفال بالسلام، وتحويل الفعاليات الدينية إلى فعاليات وطنية تؤكد على الحقوق والثوابت السياسية لشعب السيد المسيح.

في عيد الميلاد المجيد للسيد المسيح، عليه السلام نردد مع كل ابناء شعبنا من اتباع الديانة المسيحية، وكل مسيحي الأرض: المجد لله في الأعالي، والسلام على الأرض، وفي الناس المسرة. وكل عام وشعبنا وشعوب الأرض بخير وسلام.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2018   العنف الذي يحكمنا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" وسباق الدبلوماسية والحرب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 حزيران 2018   لماذا ستفشل الصفقة الامريكية في فلسطين؟ - بقلم: بكر أبوبكر

24 حزيران 2018   اسرائيل والموقف الحقيقي من مشروع ترامب..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" والفشل المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 حزيران 2018   أنت من الآن غيرك..! - بقلم: علي جرادات

24 حزيران 2018   نكتة القرار الفلسطيني المستقل..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 حزيران 2018   الماء المتعب من النهر..! - بقلم: حسن العاصي

23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية