13 July 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery

12 July 2018   Teamwork missing in the Arab world - By: Daoud Kuttab




6 July 2018   Uri Avnery: A Very Intelligent Person - By: Uri Avnery

5 July 2018   The Salam Fayyad hope phenomenon - By: Daoud Kuttab


29 June 2018   Uri Avnery: Princely Visits - By: Uri Avnery

28 June 2018   Secrecy a sign of seriousness in peacemaking - By: Daoud Kuttab



22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 كانون أول 2017

لماذا نستثني 12 مليون صاروخ فلسطيني؟!


بقلم: عدنان الصباح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لماذا نحارب أكبر ترسانة عسكرية في الشرق الأوسط ببنادق مهترئة أو من صنع يدوي؟ وعبر قرن من الزمن لا زلنا نقدم الضحايا تلو الضحايا، ونسعد بتقديم أنفسنا كأبطال ومحبين للموت، بل ونتحدث بكل بجاحة عن انتصارات وانتصارات هنا وهناك رغم حجم الكارثة وبلا خجل لا من انفسنا ولا من العالم من حولنا، وندرك أننا بذلك نعطي الاعداء مبررا قويا لمواصلة القتل والتدمير والتهويد لأرضنا ونحن نجد بيننا من يتحدث عن قدرة صناعاتنا العسكرية على تصدير السلاح للخارج بمهزلة قد لا يشهد التاريخ مثيلا لها.. فإذا كنا فعلا نسعى ونرغب ونحتاج الحرية لبلادنا وذواتنا فلماذا لا نعود لقراءة تجربتنا بتفحص بعد قرن من الخذلان والتراجع والفشل ومنذ هبة البراق عام 1929 وحتى الانقسام بديلا للثورة والتحرير ومنذ تجارب الأردن ولبنان والانتفاضتين وحروب الاحتلال على غزة التي خلفت الشهداء والمشردين والحصار والجوع وخطابات النصر في آن معا؟ ونحن على نفس الحال ونفس الخطاب بلا خجل ولا كلل وقائمة المآسي تطول.

فقط لنقم بجرد للثورات الفلسطينية الرسمية، منذ إعلان بلفور حتى النكبة الرسمية الأولى عام 1948، لنرى ماذا فعلنا وماذا حققنا وكيف، وما الذي أنجزناه، وهل ما استخدمناه من وسائل حتى اليوم ولا زلنا سواء بثورة النخبة بديلا عن الشعب، أو بمفاوضات النخبة بديلا عن الشعب جعلتنا نتقدم خطوة واحدة إلى الأمام، أم أن العكس هو الصحيح تماما؟

نيسان 1920
اضطرابات في فلسطين بما يسمى "ثورة النبي موسى" تودي بحياة 5 يهود وبجرح 200. البريطانيين يشكلون لجنة "بالين" للتحقيق بأسباب الاضطرابات وتجد أن أسبابها عدم الوفاء بوعد بريطانيا للعرب بالاستقلال والقلق من عواقب الحركة الصهيونية سياسيًا واقتصاديًا.

النتيجة: استمرت الثورة ستة أيام فقط وأمعنت بريطانيا أكثر بتأييدها المشروع الصهيوني وبدأت بإدارة لعبة الصراع العائلي بتأجيج الخلافات بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي بإقالة موسى الحسيني من بلدية القدس وتعيين راغب النشاشيبي مكانه.

أيار 1921
تجددت الاشتباكات التي بدأت في "ثورة النبي موسى" بمناسبة عيد العمال العالمي وإعلان المؤتمر الوطني الفلسطيني الثالث إنشاء حكومة وطنية في فلسطين وطلب الحكومة البريطانية من بلدية القدس اعتبار العبرية اللغة الرسمية للبلدية.

النتيجة: تشكيل لجنة بريطانية أعلنت أن السبب ظلم بريطانيا للفلسطينيين لكن شيئا لم يتغير من مشروعها الصهيوني على الأرض.

آب 1929
"ثورة البراق" والتي أدت إلى اشتباكات بين اليهود والفلسطينيين حول السلطة على حائط المبكى في القدس، وهو مكان مقدس لدى المسلمين. نتيجة المواجهات كانت 133 قتيل و339 جريح يهودي وقتل الجيش البريطاني 116 فلسطينيًا وجرح 232.

النتيجة: توقف الحراك الفلسطيني والمواجهات مع المستوطنين وأمعنت بريطانيا في مشروعها وقدمت بريطانيا تسهيلات أكثر لهجرة اليهود واليوم وبعد مائة عام جاء ترامب ليتحدث عن يهودية حائط البراق وحق دولة الاحتلال بالسيطرة عليه.

تشرين أول 1929
انعقاد المؤتمر الفلسطيني العام في القدس لصياغة موقف موحد تجاه خلافات حائط المبكى.

النتيجة: حتى اليوم لا زالت القوى الفلسطينية تتحدث وتنادي بصياغة موقف موحد وإستراتيجية موحدة وتتغنى بأهمية الوحدة الوطنية والحقيقة القائمة هي الانقسام.

تشرين الثاني 1930
تشكيل أول تنظيم فلسطيني مسلح باسم "عصابة الكف الأخضر" (لاحظوا التسمية) وانضم له العديد من الثوار السوريين.

النتيجة: دخول فرنسا على خط حماية المشروع الصهيوني وسيرت قوات الاستعمار البريطاني في سوريا دوريات على الحدود لمنع وصول الإمدادات إلى الثوار في فلسطين.

تشرين أول 1933
بدأت على شكل إضرابات عامة في سائر البلاد الفلسطينية ومواجهات عنيفة في يافا سقط خلالها 30 شهيدا.

النتيجة ظهور حركة القسام عام 1935 والتي لم يكتب لها النجاح وانتهت باستشهاد قائدها يوم 19/11/1935 في أحراش يعيد.

أيار 1936
السبب الأول كان استشهاد القسام واغتيال بعض العرب من قبل البريطانيين وتصاعد الهجرة اليهودية إلى فلسطيني وقد بدأت الثورة بإعلان الإضراب العام في فلسطين وقد شارك العرب بفصيل فوزي اللبناني فوزي القاوقجي بالثورة المسلحة.

النتيجة: تصاعد عنيف للثورة جوبه برد بريطاني صهيوني اعنف وكانت النتيجة توقف الثورة عام 1939 بعد اعتقال أو استشهاد معظم قادتها.

وندرك جيدا ما ان جرى بعد ذلك وتحديدا بعد الحرب العالمية الأولى وقرار التقسيم ورفضه ثم النكبة وما أدراك ما النكبة والتي أدت إلى إعلان قيام دولة الاحتلال وتشتت المشروع الوطني الفلسطيني حد التغييب لسنوات وسنوات إلى أن جاء الإعلان عن تأسيس "منظمة التحرير الفلسطينية" عام 1964 ومن ثم تأسيس الفصائل المسلحة بدءا بحركة "فتح" ومعها فصائل القوميين العرب وحركة احمد جبريل الضابط في الجيش السوري آنذاك لنصل إلى حراك عربي مضاد للحركة الصهيونية انتهى باحتلال كل الأراضي الفلسطينية وجزء من الأراضي العربية عام 1967.

حالة التراجع كادت أن تنتهي بحرب 1973 إلا أن طريقة إدارة الأنظمة العربية وخصوصا نظام السادات للصراع أوصل الحال إلى اتفاقيات كامب ديفيد وخروج مصر العلني والرسمي من الصراع مع دولة الاحتلال.

ثم انتفاضة 1987 وما آل إليه الحال باتفاقيات أوسلو ومن ثم انتفاضة 2000 وما آل إليه الحال بالجدار ومزيد من التهويد والاستيطان وإدارة الظهر لقضيتنا وخروج كل الدول العربية من المواجهة الرسمية وغير الرسمية وصلافة الولايات المتحدة الأمريكية في إعلان العداء لشعبنا وما وجدناه من تأييد عربي رسمي لدى بعض الحكام العرب للمشاريع الأمريكية المشبوهة والتي تتوجت أخيرا بإعلان ترامب عن القدس.

أخطر ما في الأمر ما آلت إليه الأوضاع فلسطينيا وتحديدا الانقسام الحاصل بين فتح وحماس أو بين الضفة وغزة رغم إدراك الجميع بخطورته على مجمل القضية وعلى مستقبلها وإعلانهم ذلك عبر كل تصريحاتهم وأحاديثهم، وكل محاولات إنهاء الانقسام من القريب والبعيد فلسطينيا وعربيا وحتى التدخل الدولي إلا أن الأمر لا زال متواصلا منذ أكثر من عقد من الزمان مع كل الاتفاقيات التي وقعت وكل الإعلانات عن المصالحة بما في ذلك ما بدا من نتائج للحراك المصري الأخير وإعلان الطرفين عن ردم هوة الخلاف لكن شيئا لم يتغير على ارض الواقع.

السؤال الآن لماذا تهمل قيادة الشعب الفلسطيني استخدام ما لديها من قوة كامنة وعظيمة لشعب اثبت عبر العقود قدرته على العطاء والضحية بحشد الطاقات الشعبية لأكثر من 12 مليون فلسطيني هم في حقيقة الأمر 12 مليون صاروخ عابر للقارات إن وجدت القيادة القادرة على توحيد صفوف الشعب بدل إضاعة الوقت في توحيد فصائلها وبرامجها ومشاريعها التي أثبتت الأحداث دائما استحالة تحقيقه.

إن إدارة الصراع على قاعدة الشعب كل الشعب ضد الاحتلال هي الطريقة المتاحة لشعبنا لإلحاق الهزيمة بالمشروع الصهيوني العنصري في فلسطين والعالم عبر حشود جماهيرية مليونية تجتاح الحواجز والمستوطنات دون حتى صرخة لفظية وبصدور عارية موحدة مؤمنة قادرة على الصمود والصبر واحتمال طول الوقت.

ترى ماذا بإمكان ترسانات أسلحة الأرض جميعها أن تفعل أمام مليون أو مليونين إنسان قرروا أن يجتياحوا بصمتهم وصدورهم العارية آلة الحرب هذه، وأي جندي مهما كانت درجة حقده وعنصريته سيكون بإمكانه أن يطلق الرصاص على مليون إنسان أمامه صامتين مجردين من أي سلاح، وحتى لو افترضنا أن أحدا قرر أن يفعل ذلك فكم بإمكانه أن يقتل قبل أن تدوسه أقدام الجموع الشعبية من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ، من المرضى وذوي الإعاقات والعجائز.

إن تحقيق النصر ممكن وممكن فقط إذا قرر الشعب كل الشعب أن يحصل على حريته بيديه وبعيدا عن أي توكيل لأية جهة أو فرد أو جماعة على قاعدة أن لا احد يمكنه على الإطلاق كسر إرادة جموع الجماهير الشعبية وكفاحهم الحق في سبيل الحرية للوطن وناسه، ان ذلك ممكن حين نفتح صفحات تاريخنا ومخازن عتادنا ونعاود فحص كل شيء بعين النقد وقبول الحقيقة والسعي نحو توحيد الشعب كل الشعب لانتزاع حريته بيديه.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تموز 2018   فشل ثلاثة سيناريوهات فلسطينية وغزاوية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تموز 2018   التصعيد الشكلي..! - بقلم: عمر حلمي الغول


16 تموز 2018   خطة المخابرات المصرية للمصالحة الفلسطينية - بقلم: د. هاني العقاد

16 تموز 2018   سياسات الرئيس ترامب.. بين التهديدات والفرص - بقلم: محسن أبو رمضان

16 تموز 2018   صفقة ترامب لن تَمُر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 تموز 2018   زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تموز 2018   من انتفاضة الحجر الى طائرة الورق..! - بقلم: حمدي فراج

16 تموز 2018   الرعب الاسرائيلي كمبرر الحرب على غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 تموز 2018   القانون يعمق العنصرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2018   أفكار عن المقاومة الشعبية والمقاطعة - بقلم: د. حيدر عيد

15 تموز 2018   خيارات التصعيد بين مواجهة عسكرية وحرب رابعة على غزة - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت


15 تموز 2018   عدنان مجلي رئيسا..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب




8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تموز 2018   درب الأراجيح مغلق..! - بقلم: حسن العاصي

11 تموز 2018   "ريتا" على الحاجز..! - بقلم: فراس حج محمد

8 تموز 2018   الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2018   وصايا الدرب الأخير..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية