17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 كانون أول 2017

شعب بشبابه واطفاله ورجاله ونسائه يرسم التاريخ


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما يحدث في فلسطين وعلى المستوى العربي والعالمي من اجل القدس من شعب فلسطين بشبابه واطفاله ورجاله ونسائه ومن الشعوب العربية واحزابها وقواها اليسارية والتقدمية والقومية ومن احرار العالم يرسم التاريخ فهذه المواقف والاحداث ستحفظ بلا شك للتاريخ، تاريخ شعب مقاوم  لاحتلال مدجج بكل ادوات القمع والتسليح، وليؤكد هذا الشعب العظيم للعالم ان القدس في وجدانهم ستبقى عربية مهما طغى المحتل واستبد، حيث سيجل التاريخ بسالة شابات وشباب فلسطين الشامخين بعروبتهم، المتصدين لمحتلهم من بطش وغدر وتنكيل وقتل واعتقال، سيجل التاريخ كيف اغتال الاحتلال رجل يمشى بعكازتين انه الشهيد البطل ابراهيم ابو ثريا ابن غزة يكتب رسالته وهو شامخا، يؤكد في قساوة هذا المشهد بشاعة الاحتلال وبطشه، يؤكد ضعف العدو امام انسان وطنه هو حقه وخط دفاعه حتى وهو مبتور الساقين بفعل ذاك الاحتلال القاتل.

امام كل ذلك نرى ان نضال وانتفاضة شعبنا تستدعي تعزيز الوحدة الوطنية حتى يكون الجميع بمستوى التضحيات الجسام التي قدم الشعب الفلسطيني  فيها شهدائه، محمد أمين عقل، وباسل إبراهيم، وياسر سكر وإبراهيم أبو ثريا.

لذلك أن الفيتو الأمريكي يشكل استهتاراً بالمجتمع الدولي الذي أجمع على إدانة القرار الأمريكي، وبقرارات الشرعية والمواثيق الدولية، وينذر بمواقف أكثر خطورة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بهذه الحقوق، وإزاء مصالح شعوب وبلدان المنطقة، ما لم تتم مواجهة السياسات الأمريكية بمواقف فلسطينية وعربية حاسمة، تستند إلى بُعد إقليمي لمحاصرة ولجم العدوانية الأمريكية.

إن الشجب والاستنكار والإدانة التي ميزت ردود الفعل غير كافية، بل وتحمل في طياتها ازدواجية وتناقضا سافرا، لماذ لم يتم سحب مبادرة السلام العربية، وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال واعتبارها كيانا إرهابيا، وإعادة إحياء مكتب المقاطعة العربية، والتوقّف عن الضحك على الشعوب من قبل الدول العربية والاسلامية بأشياء لا معنى لها مثل عمليّة السلام، هل يريدون تثبيت وتطبيع واختراق الصهاينة لمحيطهم، وتمكينهم منه، وإخضاعه، فهل يعلموا هؤلاء ان الوسيط الأميركي الذي لم يكن يومًا وسيطًا، تشهد عليه عشرات القرارات في مجلس الأمن، التي عطلها بالفيتو، ودعمه المستمر سياسيا، وعسكريا، واقتصاديا، ودبلوماسيا، لكيان الاحتلال العنصري.

من هنا نقول ان جيل الانتفاضة الجديد يرعب الاحتلال، وان شهداء وجرحى ومعتقلي الانتفاضة اليوم، يوقظون القضية من سباتها العابر، بل انهم يعيدون القضية والقدس الى قمة الاجندات مرة اخرى، في مواجهة وعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لكيان العدو، فبرغم كل الضغوطات والحصارات والاجراءات التي يفرضها ويصعدها الاحتلال يوميا ضد الشعب الفلسطيني في الوطن المحتل، وفي القدس على نحو خاص منه، الا ان شعب فلسطين نجح في اجتياز واجتياح كافة الحواجز والاجراءات الاحتلالية، ليكرس هواجس الانتفاضة وليؤكد ان نفس الانتفاضات الكبرى الاولى والثانية، وكذلك نفس انتفاضة القدس التي انطلقت عام 2015 ومرت بانتفاضة القدس في وجه البوابات الالكترونية وازالتها، حاضر ومستمر، وان روحية المقاومة لدى شابات وشباب فلسطين لم تهدأ ولم  تنطفىء، بل انها في كل مرة تعود بقوة لتعيد الى المشهد جذوة الرفض والمقاومة لكل الاوضاع السائدة في فلسطين، وكل المؤشرات تتحدث عن جيل جديد من الشباب الفلسطيني الجريء الذي لا يهاب التصدي والاستشهاد في مواجهة قوات ومستعمري الاحتلال.

ونحن هنا نتوقف امام الدور العظيم لشابات وشباب فلسطين في مجريات الاحداث التي تتحدث عنهم وعن بطولاتهم وروحيتهم الاستشهادية، فالذي يحمل سكينه ويتوجه للجنود او المستوطنين المسلحين  ليهاجمهم وليطعنهم، فانه يعرف مسبقا انه متوجه للشهادة حتما، فيحمل روحه على كفه بمنتهى الجرأة والاقدام، هؤلاء الشابات والشباب ترعرعوا في الساحة الفلسطينية، كنموذج لقهر المحتل وإجرامه ونموذج البطولة والتضحية الذي يرفع الهمم ويؤجج نار الثأر والثورة في صدورهم، جيل فتح عينيه بعد الحلم على حروب الاحتلال العدوانية على الشعب الفلسطيني وعلى المعارك اليومية، يؤكد بأنه يصنع الثورة والانتفاضة، وهو جيل النخبة في غزة، وهو جيل الطعن في القدس والضفة، جيل لا يعرف الحسابات، ولا يتردد.

في الختام، لا بد من القول، ان شابات وشباب وشعب فلسطين يؤكد على الإنتفاضة، لأنه جيل يمتلك الارادة ويقاوم بكل ما أتيح له من قوة، ولا ينتظر أن يمتلك أدوات مميزة ليقاوم سوى نصرة الشعوب العربية والعالمية واحزابها وقواها التقدمية واليسارية والقومية، جيل سينتصر حتما ويرفع علم فلسطين فوق اسوار القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 كانون ثاني 2018   قراءة قانونية لبعض قرارات المجلس المركزي الفلسطيني..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

18 كانون ثاني 2018   تدعيم نموذج الصمود الإنساني الفلسطيني أمام الطوفان القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 كانون ثاني 2018   القدس تصرخ... فهل من مجيب؟ - بقلم: راسم عبيدات

18 كانون ثاني 2018   إستهداف الأونروا يتطلب إحياء دور لجنة التوفيق - بقلم: علي هويدي

18 كانون ثاني 2018   هل أحرق الرئيس الفلسطيني السفن؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 كانون ثاني 2018   رزان.. طفلة أسيرة أوجعتنا - بقلم: خالد معالي

18 كانون ثاني 2018   الديمقراطية العراقية وأوهام الديمقراطية..! - بقلم: ناجح شاهين

17 كانون ثاني 2018   جمرات الخطاب تحرقهم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية