21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 كانون أول 2017

العالم ضد أميركا..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

صوت مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار المصري، الذي يرفض اية تغييرات على وضع القدس عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية، ووقف العالم بدوله االأربعة عشر في مقابل الولايات المتحدة، التي إستخدمت حق النقض الفيتو ضده. وأكد المتحدثون من كافة الدول على إدانة قرار الرئيس ترامب، وأعتبروه قرارا منافيا ومتناقضا مع قرارات الشرعية الدولية، ومخلا بركائز عملية السلام، ومعطلا لمسيرة التسوية السياسية. ومهددا للإمن والسلم في المنطقة، ومولدا للإرهاب والعنف في المنطقة والعالم.

وباستخدام الولايات المتحدة إستخدمت حق النقض ضد القرار، تؤكد عدم حرص الإدارة الأميركية أولا على دورها مجددا كقطب رئيسي في صناعة السلام؛ ثانيا دعمها ووقوفها بشكل سافر إلى جانب الإستعمار الإسرائيلي دون وجه حق؛ ثالثا إصرارها على عزل نفسها عن خيار العالم ككل ودون إستثناء؛ رابعا ضربها عرض الحائط بمواثيق وقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية السلام بما في ذلك خطة خارطة الطريق ومخرجات مؤتمر انابولس الأميركية، ومواقف الإدارات السابقة منذ اربعة وعشرين عاما خلت.

هذة السياسة الأميركية العدمية تحتم على دول وشعوب العالم العمل على الآتي: اولا التصدي للتغول الأميركي المنحاز للإستعمار الإسرائيلي؛ ثانيا دعم حقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال، وضمان الإنسحاب الإسرائيلي من أراضي دولة فلسطين المحتلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وأولا وقبل كل شيء من القدس عاصمة دولة فلسطين المحتلة؛ ثالثا تبني التوجه الفلسطيني بإعتماد الأمم المتحدة كمرجعية وحيدة للإشراف على عملية السلام؛ رابعا الدعوة لمؤتمر دولي عاجل في أي مكان يتم الإتفاق عليه لتحديد وترسيم التسوية السياسة وفق المعايير والقرارات الدولية 242 و338 و476 و478 و2334 وغيرها من القرارات؛ خامسا إستخدام الضغط والعقوبات السياسية والإقتصادية والأمنية ضد دولة التطهير العرقي الإسرائيلية لإلزامها بإستحقاقات عملية السلام؛ سادسا إعتراف كل الدول، التي لم تعترف بدولة فلسطين للإعتراف بها فورا ردا على الفيتو الأميركي، والتعنت الإسرائيلي.

لم يعد امام دول العالم المناصرة والمؤيدة للسلام إلآ تبني مواقف واضحة وصريحة وجريئة لمواجهة التحدي والصلف الأميركي والإسرائيلي. لإن البقاء في دائرة الإنتظار للتراجع الأميركي والإسرائيلي يعني إدامة الإستعمار الإسرائيلي، ودفع المنطقة برمتها إلى دوامة العنف والإرهاب والحروب، وهو ما سيؤثر على حوض البحر الأبيض المتوسط، وبالتالي سيطال دول العالم بشظاياه، ويهدد السلم والأمن العالميين. والعالم في الوقت الذي يحارب فيه الإرهاب والعنف، لا يمكن ان يقبل الصمت او الخضوع للسطوة الأميركية المتناقضة مع التوجهات العالمية.

قرار الفيتو الأميركي الجديد، هو عنوان لدفع العالم إلى متاهات الفوضى والإرهاب. وهو ما يسلح القيادة الفلسطينية والدول العربية الشقيقة ودول العالم وخاصة الأقطاب الرئيسية الإتحاد الأوروبي والإتحاد الروسي والصين والهند وغيرها من دول العالم بالقوة في الدفاع عن العدالة النسبية، والوقوف بشجاعة لجانب الحقوق السياسية الفلسطينية، التي إنتهكت على مدار السبعين عاما الماضية من عمر الصراع العربي الإسرائيلي. وعلى القيادة الفلسطينية المضي قدما في خيارها الوطني للدفاع عن حقوق الشعب الثابتة، ونفض يدها مرة وإلى الأبد من أثقال وأعباء الرعاية الأميركية الفاشلة والبائسة، كونها أثبتت للمرة الألف انها ليست أهلا لرعاية عملية السلام، لإنها تتطابق مع الرؤية الإستعمارية الإسرائيلية، وتهدم جدران وركائز عملية السلام. وبإعتماد ما جاء في خطاب الرئيس ابو مازن أمام قمة منظمة التعاون الإسلامي كأساس لبرنامج النهوض الوطني، كما حصل في إجتماع القيادة، يتحتم عليها وضع الأليات المناسبة لتطبيقه على الأرض، ودعم الكفاح السلمي الشعبي لتعزيز الجهود السياسية والدبلوماسية، وزيادة كفلة الإستعمار الإسرائيلي، وعدم الرضوخ لإية عوامل إبتزاز من هذا الطرف أو تلك الدولة، لاسيما وأن الشعب والقيادة يتناغمان ويتكاملان في صياغة ملامح المرحلة الجديدة والنوعية من الكفاح الوطني.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيلول 2018   لا تنتظروا العاصفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 أيلول 2018   الرئيس عباس وخطاب الشرعيه الدولية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيلول 2018   "حماس" في الثلاثين من عمرها وحديث الأمنيات..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 أيلول 2018   عباس وسيناريو القطيعة مع غزة..! - بقلم: حســـام الدجنــي

20 أيلول 2018   ترامب واللاسامية..! - بقلم: د. غسان عبد الله

20 أيلول 2018   حرية الأسرى لن تتحقق بقرار إسرائيلي ..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 أيلول 2018   هكذا هي الآن أميركا..! - بقلم: صبحي غندور

20 أيلول 2018   استراتيجية فلسطينية جديدة فوراً..! - بقلم: خالد دزدار

20 أيلول 2018   أوسلو ما بين الشجب والإطراء..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

20 أيلول 2018   خطاب هنية برسم الفصائل..! - بقلم: عمر حلمي الغول





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية