13 July 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery

12 July 2018   Teamwork missing in the Arab world - By: Daoud Kuttab




6 July 2018   Uri Avnery: A Very Intelligent Person - By: Uri Avnery

5 July 2018   The Salam Fayyad hope phenomenon - By: Daoud Kuttab


29 June 2018   Uri Avnery: Princely Visits - By: Uri Avnery

28 June 2018   Secrecy a sign of seriousness in peacemaking - By: Daoud Kuttab



22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 كانون أول 2017

الحلقة المركزية لمعركة القدس


بقلم: علي جرادات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كانت الحالة الفلسطينية مهيأة للانفجار حتى قبل القرار الأميركي بشأن القدس. فاستباحات الاحتلال السياسية والميدانية شاملة ومتمادية، ولم تُبق للفلسطينيين سوى الارتقاء بأعمال المقاومة والهبات الجماهيرية المبعثرة إلى مواجهة سياسية وشعبية شاملة وممتدة. أما بعد "القرار الأميركي"، فبداهة أن يهب الشعب الفلسطيني لإفشال محاولة تصفية حقوقه وقضيته، بدءاً بقضم القدس. وبداهة، أيضاً، أن تهب الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم لنصرة القدس، أكثر عناوين الصراع حساسية، ولب أعدل قضايا العالم في التاريخ المعاصر. هنا، لأجل تطوير معركة القدس وإدامتها، وتجنبيها مقتل الاستثمار السياسي المتعجِّل أو الجموح غير المحسوب والقاتل؛ ولأجل توسيع دعمها الخارجي وانتظامه، وصولا إلى تحقيق هدفها المباشر في إلغاء القرار الأميركي بشأن القدس، كخطوة على طريق إنهاء الاحتلال وإسقاط محاولة تصفية القضية والحقوق الفلسطينية، يجدر التشديد على العناوين التالية:

أولاً: الوحدة السياسية والميدانية الفلسطينية هي الحلقة المركزية لمنع الاحتلال وشريكه الأميركي من تمرير خطة قضم القدس، ونصفية القضية الفلسطينية. فقرار الرئيس الأميركي لشطب القدس، تاريخاً وهوية ورواية ومقدسات إسلامية ومسيحية وأرضاً، هو مجرد مقدمة لتصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية برمتها، وجوهرها حق عودة اللاجئين، تحديداً. هذه هي مخاطر "الخطوة الأميركية"، ما يفرض تسريع خطوات استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، الركيزة السياسية لتطوير الفعل الميداني وإدامته، ومدخل الركيزة التنظيمية، عبر تشكيل صيغة تنسيق وطنية دائمة لتوحيد فعاليات الميدان وتحديدها. وفي صيغة "القيادة الوطنية الموحدة" لـ"انتفاضة 87"، وصيغة "القوى الوطنية والإسلامية" لقيادة "انتفاضة 2000"، ما  يمكن استلهامه، لا استنساخه، في شروط سياسية وميدانية مختلفة. إن انخراط الفصائل الفلسطينية في الفعل الميداني الدائر ضد الاحتلال، وتوفير الركائز الموحَّدة، في السياسة والتنظيم، هو، وفقاً للتجربة، مفتاح توتير قوس وتوحيد الشعب الفلسطيني من أقصاه إلى أقصاه، واستقطاب الدعم الخارجي الواسع الدائم والمنتظم لمصلحته.

ثانياً: هبة أم انتفاضة؟ حسب القاموس الفلسطيني فإن الاستمرارية والمشاركة الشعبية الواسعة هما ما يميز الانتفاضة عن الهبة. ولئن كان استمرار الفعل الميداني الجاري مشروط بتوافر الركيزتين الأساسيتين السياسية والتنظيمية، (عدا الركائز الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والثقافية والمعنوية)، فإن المشاركة الشعبية، لا ينبغي قياسها بالمشاركة في الاشتباك مع الاحتلال عند نقاط التماس، فقط، بل، أيضاً، بالمشاركة في المسيرات والتظاهرات والوقفات والاعتصامات الاحتجاجية داخل المدن والقرى والمخيمات، ودون نسيان المشاركة في تشييع جنازات الشهداء، وتقديم العزاء لذويهم. أما لماذا؟ فلأن جيش الاحتلال لا يتواجد، (منذ نشوء السلطة الفلسطينية عام 94)، داخل التجمعات السكانية الأساسة في الضفة، ولا وجود له داخل قطاع غزة، (منذ العام 2005)، بينما يتواجد كليا في القدس وفي نصف مدينة الخليل وفي "مناطق ج" حسب تقسيمات "أوسلو".

والاستخلاص، هنا، هو أن تحويل الفعل الميداني الجاري إلى انتفاضة، تستلهم خبرة ودروس وأساليب وأدوات انتفاضتيْ 87 و2000، مشروط بتوافر العامل الذاتي، أي بوحدة الفصائل سياسياً، واستعدادها لتبني وتحمل أعباء وتبعات الفعل الميداني كخيار شعبي. فالشرط الموضوعي، (وجود الاحتلال واستباحاته وسياساته التوسعية العدوانية وإجراءاته القمعية) قائم منذ سنوات، بينما أضافت الخطوة الأميركية بشأن القدس محركا جديدا وكبيرا  إلى المحركات القائمة لاندلاع "انتفاضة ثالثة".
 
ثالثاً: انتفاضة شعبية أم مسلحة؟ إن معركة القدس تحتاج تكامل كل أشكال النضال، السياسي والدبلوماسي والإعلامي والثقافي والعسكري. لكن قادة الاحتلال سيسعون إلى جر الفلسطينيين إلى مربع "المكاسرة" المسلحة، ( وتحديدا مع المقاومة في قطاع غزة)، لسببين هما: امتلاكهم قوة عسكرية غاشمة، ولأنهم معنيون بإظهار أن عنوان المعركة هو "الإرهاب" الفلسطيني المزعوم، وليس القدس. وهو ما يستدعي الحفاظ، ما أمكن، على الطابع الشعبي لمعركة القدس، الذي (مع اسناد ناري محدود)، هو ما أعطى"انتفاضة الحجارة"، عام 87، قدرة أن تحيَّد، ( إلى درجة كبيرة)، قوة الاحتلال العسكرية الباغية، وأن تحرجه وتتفوق عليه، سياسياً ومعنوياً وأخلاقياً، وأن تستقطب الدعم الخارجي الواسع والمنتظم، والذي نشهد مثيله في مقدمات معركة القدس الجارية.

رابعاً: تحتاج معركة القدس إلى كل دعم، رسمي وشعبي، عربي وإسلامي ودولي، ولا يجوز زجه، بحال من الأحوال، في لعبة المحاور. والقاعدة الذهبية، هنا، هي: فلسطين توظِّف ولا توظَّف، توحِّد ولا تفرِّق.

* كاتب وناشط فلسطيني- رام الله. - ali-jaradat@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تموز 2018   فشل ثلاثة سيناريوهات فلسطينية وغزاوية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تموز 2018   التصعيد الشكلي..! - بقلم: عمر حلمي الغول


16 تموز 2018   خطة المخابرات المصرية للمصالحة الفلسطينية - بقلم: د. هاني العقاد

16 تموز 2018   سياسات الرئيس ترامب.. بين التهديدات والفرص - بقلم: محسن أبو رمضان

16 تموز 2018   صفقة ترامب لن تَمُر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 تموز 2018   زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تموز 2018   من انتفاضة الحجر الى طائرة الورق..! - بقلم: حمدي فراج

16 تموز 2018   الرعب الاسرائيلي كمبرر الحرب على غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 تموز 2018   القانون يعمق العنصرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2018   أفكار عن المقاومة الشعبية والمقاطعة - بقلم: د. حيدر عيد

15 تموز 2018   خيارات التصعيد بين مواجهة عسكرية وحرب رابعة على غزة - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت


15 تموز 2018   عدنان مجلي رئيسا..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب




8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تموز 2018   درب الأراجيح مغلق..! - بقلم: حسن العاصي

11 تموز 2018   "ريتا" على الحاجز..! - بقلم: فراس حج محمد

8 تموز 2018   الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2018   وصايا الدرب الأخير..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية