17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 كانون أول 2017

حماس، ترامب، والمهمات المستعصية..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

1. تحديد المهمات المطلوب تحقيقها على نحو دقيق وواضح.
2. الإعلان عن التحالف الصريح مع حزب الله، والتوجه الحاسم ضد التفرقة السنية/الشيعية.

***      ***

قضية فلسطين العربية لم تكن في وضع دقيق وحساس أكثر مما هي اليوم. الحركة الصهيونية متمتعة بدعم من مؤسسة الرئاسة الأمريكية هو الأكبر على امتداد العلاقة العضوية بين البلدين، تتعرض حتماً لإغراء الوصول إلى النهايات، وإنجاز الترحيل التام الذي يوجه اللوم الى بن غوريون لتهاونه في تحقيقه منذ سبعين سنة. من البدهي أن سيرورة نضالية صعبة ومؤلمة تنتظر الشعب الفلسطيني إن كان له أن ينجح في دحر الهجوم النهائي الهادف إلى تجريده مما تبقى له من حقوق في الأرض والوجود.

"حماس" و"فتح" مثلما يعرف القاصي والداني يشكلان عمود الحركة الوطنية الفلسطينية. الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية...الخ وزنها أقل. من هنا يقع على عاتق الحركتين الكبريين العبء الأكبر. بالطبع تتداخل فتح مع مؤسسة السلطة كثيراً، وهو ما يجعل التنبؤ بحركتها أمراً أشد صعوبة.

أما حماس فقد افصح قائدها اسماعيل هنية في ذكرى تأسيسها منذ يومين أنه جاهز للكفاح حتى لو كلفه الأمر أن يفقد رأسه. بالطبع الشجاعة عنصر هام في النضال، ولكنها ليست كل شيء. كان عبد العزيز الرنتيسي قائداً شجاعاً يستحق اللقب الذي أطلق عليه "أسد فلسطين". ولكن استشهاده لم يكن هو ما ينتظره أي فلسطيني. كان المنتظر أن يقود حماس وشعب فلسطين نحو مراكمة الانجازات والانتصارات.

لا بد من وضوح الاتجاه بالنسبة للقائد والحزب. وفي راينا المتواضع أنه كان على هنية أن يوضح بأقصى درجة ممكنة لأبناء شعبه خطة النضال في هذه المرحلة. وكان لا بد من تحديد الأهداف بوضوح. كان عليه أن يحدد المهمات السياسية المطلوب من حراك الشعب الفلسطيني أن ينجزها، والتي لا يجوز العودة إلى البيوت بدونها. أما نزول الناس إلى الشارع دون أهداف فيصب في خانة تفريغ الطاقات وصولاً إلى انطفاء حماسة الجماهير.

من ناحية أخرى كان من الواجب أن يتحلى القائد الحمساوي بالشجاعة في تحديد معسكر الأعداء والأصدقاء. كان عليه أن يعلن على الملأ أنه حليف لمحور المقاومة وأنه يفتح صفحة جديدة تطوي أخطاء "الربيع العربي" وعفا الله عما سلف. أما مواصلة سياسة الأبواب المواربة فيربك الجماهير ويفقدها الاتجاه. إذا كان اسماعيل هنية يعتقد أن معسكر المقاومة وحزب الله هم حلفاء اللحظة الذين لا يمكن النضال ضد الاحتلال ومشروع "القرن" بدونهم، فعليه أن يقول ذلك بصوت عال من أجل فائدة المشروع النضالي. عليه بالطبع أن يصدر تعليمات واضحة بالتوقف عن بث الدعاية الطائفية حول خطر الروافض على الإسلام التي تسهم في أن يتوهم المسلم البسيط أن إيران أخطر من إسرائيل، وهو الأمر نفسه الذي يجعل البعض يظل موالياً للسعودية وقطر حتى بعد اتضاح التحالف السافر بين دول الخليج والدولة العبرية.

الشجاعة ليست مجرد القدرة على تحدي تهديد الموت والأخطار المتصلة به، وإنما الاعتراف بالخطأ والإعلان عن الموقف السياسي الواضح الذي يسهل الاصطفاف الجماهيري حول الأهداف المعلن عنها بغرض توظيف الممارسات النضالية كلها من أجل تحقيقها. في حال تمكن هنية من ذلك فقد يتمكن من وضع الأساس لانتشال حركة حماس وقضية فلسطين من حالة الضياع السائدة منذ بعض الوقت.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون ثاني 2019   المتاهة ومنهج التفكير في حركة "فتح" - بقلم: بكر أبوبكر


14 كانون ثاني 2019   دولة فلسطين رئيساً لمجموعة الدول 77 + الصين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية