17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 كانون أول 2017

ممكنات تحول الهبات الشعبية الى انتفاضة شعبية


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الشعب الفلسطيني تاريخياً شعب مضحي، ومنذ بداية الغزوة الصهيونية، خاض الكثير من الثورات والهبات الشعبية والجماهيرية، نتذكر منها ثورة النبي موسى 1920، يافا 21، البراق 1929، والثورة الفلسطينية الكبرى 1936، وإنتفاضة الحجر في 7/12/1987، ومن ثم انتفاضة الأقصى عام 2000، والهبات الشعبية المتلاحقة منذ هبة الشهيد الفتى ابو خضير تموز 2014، وحتى اللحظة الراهنة، نشهد هبات شعبية وانتفاضية متلاحقة تعلو حيناً وتهبط حيناً آخر إرتباطاً بحالة القمع والتنكيل التي تتعرض لها الجماهير الفلسطينية، ونتاج لسياسات وممارسات الإحتلال بكل تمظهراتها عسكرية واقتصادية وامنية وشرطية وغيرها، وما يرتبط بها من "توحش" و"تغول" إستيطاني وتطهير عرقي. وما يتفرع عن ذلك  من ممارسات يومية  تطال مختلف مناحي حياة المقدسيين اليومية عبر سياسات ممنهجة، واعتماد سياسة اسرائيلية قائمة، على أساس منطق البلطجة والعنجهية، شعارها وعنوانها الفلسطيني الذي لا يخضع بالقوة، يخضع بالمزيد منها، ومقابل هذا العامل الموضوعي الناضج للتحول نحو انتفاضة شعبية شاملة، نجد بان العامل الذاتي الفلسطيني، هو الكابح لصعودها وتأطيرها وتنظيمها، ورسم هدف واستراتيجية واضحتين ومحددتين لها.

الآن نحن امام تطورات وتغيرات ذات طابع نوعي واستراتيجي، إدارة أمريكية تنتقل من مرحلة الإنحياز التاريخي الى جانب دولة الاحتلال الصهيوني، لتنتقل الى مرحلة الشراكة المباشرة في العدوان على شعبنا، ورغم كل المخاطر الذي يحملها القرار الأمريكي على مدينة القدس وسكانها، من تشريع للإحتلال والإستيطان، وتقويض أسس الشرعية الدولية، التي ولدت دولة الاحتلال قسراً من رحمها، ولكن هذا المشروع، لا يمكن له ان يشطب لا القدس ولا الأقصى ولا القيامة، وهذا  يشكل فرصة تاريخية ونادرة، من اجل إعادة بوصلة العرب والمسلمين نحو مدينة القدس، التي حاول الاحتلال والقوى الإستعمارية تغيبها عن المشهد الدولي، اكثر من مرة، في ظروف عربية وإسلامية وفلسطينية، أقل ما يقال أنها تشهد حالة من التردي والإنهيار غير المسبوقين، والدخول في صراعات المحاور والمذهبية والطائفية، فهذا القرار من شأنه إذا ما توفرت إرادة سياسية عربية وإسلامية، ان يحقق مصالحات عربية – عربية وعربية  - إسلامية، على قاعدة التوحد على قضية القدس، وعلى نفس القاعدة عقد قمة عربية طارئة عنوانها القدس، فلا عرب ولا عروبة بدون القدس، وشرف الأمة من شرف القدس بقول جبران وزير خارجية لبنان.

هذا القرار الذي جعل قضية القدس مركز الاهتمام والفعاليات والنشاطات والمظاهرات الإحتجاجية المناصرة لها تحتل مركز الصدارة والإهتمام في مختلف دول العالم، أظهر أمريكا بمظهر المعزولة والمحاصرة والخارجة عن القانون الدولي، والمهددة للسلم والإستقرار العالمي، ومجردة قرارات الشرعية الدولية، من أي ثقة أو إحترام بها.

واجب القيادة الفلسطينية أن تستثمر وتستغل هذا القرار، من اجل رفع سقف تحديها لأمريكا، وكما قال السيد نصرالله، أن تعتبر القرار الأمريكي نهاية لما يسمى بعملية السلام، وتستغل هذه الورقة التي تملكها وتعلن الانسحاب من عملية السلام، ولو من باب التكتيك التفاوضي لا كخيار استراتيجي، وأن لا تكون جزءاً من المؤامرة، بل أن الفلسطينيين هم أصحاب الأرض، وإذا ما اتخذوا قرارهم بالثبات والمواجهة، فلا أحد في العالم قادر على الوقوف في وجههم أو فرض أي خيار عليهم.

وموقف السيد نصرالله هذا نابع من تجربة المقاومة منذ العام 1982، في الميدان الاسرائيلي والميدان التكفيري، حيث لم يذهب الى حربٍ إلا وخرج منها منتصراً وهذا يحمل في طياته دعوة للفلسطينيين للاستفادة من تجربة المقاومة وخيارها.

رغم كل ما يحمله هذا القرار من خطر جدي على عاصمة دولتنا الفلسطينية، ومشروعنا الوطني وقضيتنا الوطنية، فلم نجد أي تحرك جدي نحو عقد اجتماعات للهيئات القيادية الفلسطينية لا على مستوى المنظمة ولا السلطة ولا الفصائل ط،ولا اتخاذ خطوات عملية، تسرع من عمليات إنهاء الإنقسام، اجتماعات من اجل بلورة رؤيا شمولية، تفتح الطريق لمسار جديد يركز على التغيير والتعديل في ميزان القوى بشكل متدرج، مستخدمة كل اشكال العمل والسياسي والكفاحي، بما فيها المقاومة والمقاطعة.

الشعب الفلسطيني يفترض أن يكون رأس الحربة في مواجهة المخطط الأميركي - الاسرائيلي لتهويد القدس وتصفية القضية الفلسطينية، وكما قال سماحة السيد نصرالله في الكلمة التي ألقاها أول أمس في المظاهرة الضخمة التي خرجت من الضاحية الجنوبية، تلك الكلمة التي استحضر  فيها السيد شعار الرئيس ياسر عرفات "للقدس رايحين شهداء بالملايين"، وتذكيره بأن الفلسطينيين سباقون في المقاومة والنضال ضد الاحتلال تحمل رسالة واضحة بأن الطريق الأقصر الى القدس هو المقاومة لا خيار التفاوض الذي سقط مع قرار ترامب بالضربة القاضية.

ما نحن امامه الآن، هو هبات شعبية متلاحقة، تندلع اغلبها خارج إطار السلطة والفصائل، ضمن عملية عفوية، تلهث الفصائل خلفها، في محاولة لتاكيد حضورها ووجودها فيها، ولذلك ما يجري هو اشتباك انتفاضي مع الإحتلال، عماده حراكات شبابية وقواعد حزبية، ربما جزء منها متمرد على قيادته، ولكن تحول هذه الهبات الشعبية الى مشروع سياسي، يتجاوز الإنقسام وكارثية اوسلو، لم تلتقطه الفصائل، ولم تنجح في تحقيقه، حتى في ظل الظروف التي وفرتها، هبة باب الإسباط 14 تموز الماضي، فرغم ما حققته من إنتصار مستحق على حكومة الإحتلال فيما يتعلق بالبوابات الألكترونية، لم تبنِ الفصائل على هذا الإنتصار، ولذلك في هذه القضية، قضية القدس، التي تعيد الصراع الى مربعه الأول، كصراع وجود مع المحتل، حتى ننتقل من الهبات الشعبية التي تعلو حيناً وتهبط حيناً آخر، إرتباطاً بظرف موضوعي ناضج ومتوفرة كل عناصره، لا بد من نضوج العامل الذاتي، هو توفر عوامل ضاغطه قاعدية عليه، تجبر القيادة والفصائل، على اتخاذ مواقف ذات بعد استراتيجي، تفتح مسارات كفاحية ونضالية جديدة، فالإنتفاضة تحتاج الى قيادة موحدة، وكتلة بشرية جماهيرية واسعة مشاركة، وهدف واضح ومحدد، وركائز فكرية وسياسية واقتصادية واجتماعية وطنية موحدة، وفي قراءتنا المتواضعة للحالة الفلسطينية الراهنة، السلطة ليست مؤمنة بالإنتفاضة كخيار، وما زال رهانها على العملية السلمية والمفاوضات، حتى بعد قبر وتأبين ترامب للتسوية وحل الدولتين، واعلانه القدس عاصمة لدولة الإحتلال، ولذلك تفتقر لعامل الإرادة، وهي غير جاهزة لمراجعة منظومة علاقاتها الأمنية والإقتصادية والسياسية مع الإحتلال، وتقدم على بعض الخطوات، في إطار سياسة ردة الفعل وإمتصاص الغضب الجماهيري، وليس وفق رؤيا واستراتيجية متكاملتين وموحدتين، كما انها غير مستعدة لتغيير دور ووظيفة السلطة والتزاماتها، بما يخدم الكل الفلسطيني والمشروع الوطني ومنظمة التحرير، يكبلها في ذلك بنية سياسية واقتصادية وثقافية وفكرية، نمت من داخلها ومن خارجها في مرحلة الإنقسام والإحتلال، تحارب بكل قوتها لمنع التغيير واندلاع انتفاضة، وكذلك تنامي فقدان الثقة بالقوى والفصائل، وخيبات الأمل الشعبي، من إمكانية تحقيق انتصار، في ظل هكذا واقع قيادي وفصائلي، مهلهل ومفكك داخلياً، وحوامله التنظيمية غير قادرة على الإقلاع بهذا المشروع، وكذلك رؤوسه القيادية لا تشكل محط ثقة واحترام الشارع، الذي بات على قناعة انه فقط يُستثمر خدمة لأجندات ومصالح معينة. ناهيك عن عدم وضوح الهدف الوطني وأشكال النضال المتفق عليها والمؤسسة الجامعة.

ولذلك ممكنات تحول الهبات الشعبية الى إنتفاضة شعبية شاملة، رهن بالموقف الشعبي ومدى قدرته على تشكيل قوة ضغط كبيرة على القيادة والفصائل، لكي تحدث حالة قطع مع خيار ما يسمى بالمفاوضات والعملية السلمية، أي ان تصبح هذه القيادة والفصائل رأس الحربة في مجابهة المشروع الأمرصهيوني، وبما يمكن من تحشييد أوسع اصطفاف شعبي وجماهيري عربي واسلامي وعالمي حول مواقفها، وكذلك إحداث حالة اصطفاف جديدة عربية إسلامية، تخرج القيادة الفلسطينية من عباءة الحلف العربي الأمريكي.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون ثاني 2019   المتاهة ومنهج التفكير في حركة "فتح" - بقلم: بكر أبوبكر


14 كانون ثاني 2019   دولة فلسطين رئيساً لمجموعة الدول 77 + الصين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية