18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir


11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 كانون أول 2017

عشرات الدول تعترف بالقدس عاصمة لفلسطين؟


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هناك رأيان أساسيان يبرزان في الأفكار المتداولة للرد الدبلوماسي على الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة إسرائيلية. الأول، هو الرسمي تقريباً، أنّ مصير المدينة يتحدد بالمفاوضات. والثاني، يعبر عنه أشخاص وسياسيون، ويدعو إلى اعتراف دول اسلامية وعربية بالقدس عاصمة للدولة الفلسطينية. كلا الرأيين فيه محاذير، وفيه مكاسب، ولكن الفيصل وضع أحدهما في تصور استراتيجي.

المشكلة الأساسية في الدعوة لحسم ملف القدس في المفاوضات، أنها قد تعني تراجعاً للخلف. فالموقف الفلسطيني، منذ سنوات يرى أنّ معالم الحل النهائي قد اتضحت بموجب ما جرى من مفاوضات وبفعل القرارات الدولية المختلفة، والمطلوب تنفيذها. ومنذ سنوات يطالب الفلسطينيون الاعتراف بدولتهم، ويوجد بالفعل عدد يعترف بالدولة الفلسطينية، يفوق من يعترف بإسرائيل، ويمكن أن يصبح تحديد العاصمة جزءا من هذا الاعتراف، مع عدم تحديد حدود المدينة أيضاً. أما الحديث عن التفاوض، فكما لو كان هناك أمر بحاجة لاتفاق عليه، وخاضع للمساومة.

هناك إشكالية في المطالبة بالاعتراف بالقدس تحديداً عاصمة في قرار خاص بالمدينة. وممن دعا لذلك أحمد الطيبي، القيادي الفلسطيني في الأراضي المحتلة العام 1948، وكذلك عدنان الحسيني، وزير القدس ومحافظها، في السلطة الفلسطينية، وهذه الإشكالية هي أنّ وضع القدس تحدد في القرار 181 على أنّها دولية، وهذا هو الأساس القانوني والسياسي، الذي منع دول العالم من الاعتراف بأي جزء من المدينة على أنّه عاصمة للإسرائيليين، أو "جزء من إسرائيل". وينطبق هذا على الولايات المتحدة الأميركية، التي التزمت بذلك حتى القرار الأخير الذي اتخذته إدارة دونالد ترامب. وأي اعترافات دولية بالقدس عاصمة لفلسطين، سيخص القدس الشرقية على الأغلب، وسيسجل سابقة للخروج على قرار 181، وباقي القرارات الدولية، ويفتح الباب مشرعاً لاعتراف دول بالقدس الغربية عاصمة للإسرائيليين، ولما كان الفلسطينيون لا يمتلكون أي سلطة على الأرض، سيكون قرار الاعتراف الخاص بالإسرائيليين، ذا معنى عملي، بعكس اي اعتراف خاص بالفلسطينيين.

لا يوجد شيء في العلاقات الدولية أن تعترف دولة بمدنية ما عاصمة، والاعتراف يكون بالدولة، التي تقرر ما هي عاصمتها، وعدم الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية، سببه عدم اعتراف العالم بشرعية احتلال المدينة عموماً، وعدم اعتبارها جزءا من إسرائيل.

من هنا يجب أن يصعد الفلسطينيون اتجاههم للحصول على اعتراف بفلسطين دولة، على كامل حدود العام 1967، بما فيها القدس.

لا يمكن أن يكون الرد على القرار الأميركي بشأن القدس خاصا بمدينة القدس تحديداً، بل ضمن استراتيجية أوسع. فعدا عن دعم صمود الفلسطينيين في المدينة، وتوجيه دعم حقيقي لهم، فإن الرد على الخطوة الأميركية يجب أن يبقى في الإطار الذي عبرت عنه القيادة الفلسطينية، بالفعل، بأنّ هذه الخطوة تقوض كل العملية السياسية والتفاوضية برعاية أميركية، وتفرض وتبرر استراتيجية بديلة.

وبالتالي يجب طرح استراتيجية فلسطينية جديدة، تتعلق بالكل الفلسطيني، ومطالبة الدول العربية والإسلامية وباقي العالم، بدعم هذه الاستراتيجية، عبر آليات مثل الأمم المتحدة، ووضع مخطط تفصيلي، يتعلق بضرورة فرض عقوبات على الجانب الإسرائيلي، وعدم التطبيع معه، من قبل الدول العربية والإسلامية، وتقليص العلاقات السياسية والاقتصادية معه من قبل باقي دول العالم، حتى تتم الاستجابة للقرارات الدولية.

الاعتراف بالقدس عاصمة للفلسطينيين، لا يتجزأ عن الاعتراف بدولة فلسطين.

الوقت الآن مناسب جداً لطرح استراتيجية على ثلاثة مستويات، أولا، التحرك الدولي ومواجهة باقي دول العالم بأنّ الفلسطينيين لا يمكن أن يراهنوا على الموقف الأميركي، وأنّه كما يتخلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اتفاقية باريس للمناخ، ويخرج من اتفاقات تجارية ودولية عدة، ضارباً عرض الحائط بالقوانين والأعراف الدولية، يفعل ذات الشيء مع الفلسطينيين، ولا بد من وضع المسألة الفلسطينية كجزء من استراتيجيات الحفاظ على النظام والسلام الدوليين. والمستوى الثاني، الوحدة الفلسطينية الداخلية وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، ومن الجيد فعل ذلك عاجلا، في الوقت الذي تنقطع فيه الاتصالات مع الجانب الأميركي. وثالثاً، طرح استراتيجية مقاومة جديدة، شعبية مدنية موحدة، مع تفعيل الجاليات الفلسطينية حول العالم.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين أول 2018   ليست إسرائيل وحدها..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين أول 2018   هل أحرق وقود كهرباء غزة فرص إنهاء الانقسام؟ - بقلم: معتصم حمادة

21 تشرين أول 2018   ما هو اخطر من الحرب على غزة؟ - بقلم: د. هاني العقاد

21 تشرين أول 2018   مسيرة العودة .. نجاح رغم التهديد - بقلم: د. أحمد الشقاقي

21 تشرين أول 2018   أحداث مخيم "المية ومية".. مسار "التهدئة" وضرورة المعالجة - بقلم: هيثم أبو الغزلان

21 تشرين أول 2018   صفقة أم كارثة القرن؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 تشرين أول 2018   لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 تشرين أول 2018   قطاع غزة.. المخرج وطني..! - بقلم: علي جرادات

21 تشرين أول 2018   دلالات القرار الأميركي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2018   أمريكا وابتزاز السعودية..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 تشرين أول 2018   الجزائر تشهد نهضة اعلامية متميزة في دعم الأسرى - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

20 تشرين أول 2018   جبهة غزة .. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

20 تشرين أول 2018   خيبة أمل في إسرائيل من بن سلمان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تشرين أول 2018   الزهار المرتجف يقلب الحقائق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2018   قمع الأنوثة طريقا لقمع الشعب..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية