16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir



2 February 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery


31 January 2018   Basking In The Shadows Of The Ottoman Era - By: Alon Ben-Meir

30 January 2018   Whitewashing’ Genocide in Myanmar - By: Ramzy Baroud














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 كانون أول 2017

فعلها ترامب.. فماذا نحن فاعلون..؟!


بقلم: عاهد عوني فروانة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كما كان متوقعا وممهدا له أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي وأمر بنقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة مستغلا وضع فلسطيني وعربي وإسلامي أقل ما يوصف بأنه يعيش الهوان الكبير.

ترامب قام بهذه الخطوة الإجرامية من أجل حسابات عديدة داخلية وخارجية وليس الأمر اعتباطا أو تهورا كما يعتقد الكثيرون، أبرز هذه الاسباب هو محاولة الافتراق عن إرث الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وحاول في الملف النووي الإيراني إلا أن تشدد الاتحاد الأوروبي جعله يتراجع عن نيته إلغاء الاتفاق النووي كما كان يلوح كثيرا حتى قبل انتخابه، فانتقل إلى الخطة الثانية والتي يراها لربما أسهل ولن تجد المعارضة القوية من الدول الأوروبية التي قد تدينها ولكن لن تعمل على مواجهتها، فهو لا يكترث كثيرا للدول العربية والإسلامية التي يقدم له بعض حكامها الأموال الكثيرة ويتقربون له من أجل الحفاظ على كراسيهم.

إلى جانب ذلك فهي محاولة لخلط الأوراق والهروب من الفضائح الداخلية التي تلاحق أركان إدارته والفوضى التي تعتري هذه الغدارة وآخرها اعتراف مستشاره السابق فلين بالكذب في موضوع الاتصالات مع روسيا والتي قد تمتد إلى صهره كوشنير ما يعني تضييق الخناق على ترامب نفسه، فقام بهذه الخطوة الاستعراضية من أجل لفت الانظار عن هذه القضية الخطيرة، بالإضافة إلى غيرها من الفضائح التي باتت تلاحق إدارته على معظم المستويات.

وعلى المستوى السياسي فإن ترامب خضع لرؤية مستشاريه المكلفين بملف الشرق الأوسط والذين هم صهاينة أكثر من غلاة اليمين في دولة الاحتلال انفسهم، ونتحدث هنا عن السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان والذي يرأس جمعية أصدقاء مستوطنة "بيت إيل" في الضفة الغربية ويسكن في القدس منذ تعيينه سفيرا وقامت إبنته بالهجرة إلى إسرائيل مؤخرا، ويعد فريدمان من أبرز الضاغطين لأجل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس إلى جانب كوشنير وجرينبلات وغيرهم من أركان الادارة الامريكية التي مثلت فرصة ذهبية لنتنياهو لتحقيق أحلامه في نقل السفارة والحصول على مواقف وامتيازات جديدة في ملف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في ظل حالة التماهي في مواقفه مع ترامب.

أمام كل هذه المعطيات التي كانت تعطينا مؤشرات قوية لما سيحدث، وبعد أن حدث هذا التطور الخطير فإن ذلك يفرض علينا أن نكون على قدر المسؤولية والمواجهة من أجل رفض هذا القرار وذلك يتحقق بالعديد من الخطوات أبرزها اتمام عملية المصالحة حتى لا تظل المناكفات الداخلية ترهقنا وتلهينا عما يحاك ضد قضيتنا.

ويجب تفعيل المقاومة بكافة أشكالها وخاصة الشعبية منها مثلما حدث في هبة القدس في قضية البوابات الالكترونية في شهر يوليو الماضي، والعمل بكل الطرق حتى يكون الاحتلال والمستوطنات مكلفة بشريا وماديا لدولة الاحتلال.

وبما أن الإدارة الأمريكية بهذه الخطوة أنهت دورها عمليا في عملية التسوية فيجب الإعلان عن انتهاء الاستماع إلى مبادراتها وأبرزها صفقة القرن المزعومة ورفضها بكل قوة والإعلان بأن السلطة الفلسطينية أصبحت في حل من الالتزام بالاتفاقيات التي باتت مظلة من أجل تمرير المخططات الإسرائيلية والأمريكية.

بالإضافة إلى وضع العرب والمسلمين عند مسؤولياتهم التاريخية تجاه قضية القدس من خلال الدعوة إلى قمة عربية واسلامية طارئة واتخاذ خطوات موحدة في هذا الاتجاه، رغم علمنا أن الموقف العربي والإسلامي يعيش في أدنى درجات الهوان ولكن يجب أن يقف الجميع عند مسؤولياته فالقدس إسلامية قبل أن تكون فلسطينية.

الموقف خطير ويحتاج إلى الوحدة والتكاتف من أجل مواجهته بكل الطرق الممكنة وأبرزها المقاومة بكافة أشكالها.

* ناشط يقيم في مدينة غزة. - Ahed_ferwana@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 شباط 2018   الخطاب الفلسطيني بين الأقوال والأفعال..! - بقلم: محسن أبو رمضان

21 شباط 2018   خطاب الرئيس عباس .. ما الجديد..؟ - بقلم: راسم عبيدات

21 شباط 2018   الحقائق التي يجب ادراكها..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 شباط 2018   تبخر قرارات "المركزي" ومفاوضات إعادة أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 شباط 2018   بن غوريون والترانسفير بأي ثمن..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 شباط 2018   مواصلة هجوم السلام..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 شباط 2018   المشكلة لا تكمن فقط في آلية التسوية ورعايتها..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 شباط 2018   غزة تغرق في مستنقع الشيكات المرتجعة..! - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع

20 شباط 2018   "عملية العلم" في غزة.. محدودية الخيارات - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 شباط 2018   القداسة لا تتقادم في فكر الاسلامويين..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 شباط 2018   دحرجة عملية الضم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 شباط 2018   لماذا أصيب نتنياهو بالسُعّار في ميونخ..؟ - بقلم: راسم عبيدات


19 شباط 2018   الوجه الحقيقي لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: أحمد قبها






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية