17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



10 تشرين ثاني 2017

عرفات لم يكن رقماً عابراً في سفر النضال الوطني الفلسطيني


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بغض النظر عن الملاحظات على منهجه وبرغماتيته السياسية، فياسر عرفات لم يكن رقماً عابراً في سفر النضال الوطني الفلسطيني، فعلى امتداد سنوات وجوده وقيادته لـ"فتح" والمنظمة، كان الرقم الصعب في المعادلة الفتحاوية والفلسطينية، وكان بارعاً في التكتيك السياسي، ويقبل القسمة على جميع اجنحة "فتح" وتياراتها، وكذلك على الفصائل الفلسطينية المتوافقة والمختلفة معه يميناً ويساراً، وحتى التي اختلفت معه في منهجه ورؤيته السياسية، وقادت تيارات وقوى المعارضة الفلسطينية، وعلقت عضويتها في اللحنة التنفيذية للمنظمة، وشكلت هذه القوى جبهة الرفض الفلسطنية، وجبهة الإنقاذ الوطني الفلسطيني والقوى الديمقراطية الفلسطينية، وفي المقدمة منها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، فهي لم تصل بعلاقاتها ومواقفها مع ابا عمار الى مرحلة القطيعة وتشكيل البديل عن المنظمة، بل كانت حريصة على ان تبقى المنظمة الكيانية والعنوان والمظلة والخيمة التي يستظل بها كل أبناء الشعب الفلسطيني، وبرغماتية عرفات السياسية اتاحت له ان يتحرك في العواصم العربية، حيث الشعب الفلسطيني منتشر على كل هذه الجغرافيا، بفعل اللجوء والشتات والعيش في هذه البلدان، ولذلك كان هو يدرك تماماً، بأن العديد من القوى الفلسطينية الممثلة في اللجنة التنفيذية للمنظمة ومؤسساتها، لا تتمتع بالحضور الشعبي والجماهيري الحقيقي، بل هي صدى لمواقف دولها، ولكن كان هو يحتاجها كجواز عبور الى كل الأقطار العربية.

أبو عمار وقف على رأس منظمة التحرير الفلسطينية، في فترة صعود النضال والكفاح الوطني الفلسطيني، بعد ان هزم المشروع القومي العربي، مشروع تحرير فلسطين من قبل العرب، الذي فرض على القوى الفلسطينية قيادة نضالها بعنوان فلسطيني ذو بعد عربي وأممي، وعرفات حمل القضية الفلسطينية، بعد اعتراف العرب بالمنظمة كمثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني الى الأمم المتحدة داعياً العالم الى نصرة شعبنا وإحقاق حقوقه في دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على حدود الرابع من حزيران 1967 وأدخل القضية الفلسطينية مع بقية القوى والفصائل الفلسطينية الى العالم اجمع، وأصبحت الثورة الفلسطينية نموذجاَ ومثالاً يحتذى به لكل قوى الثورة والتحرر في العالم، بل كانت عامل جذب لكل المقاومين والثوار في العالم، بحيث التحق بالثورة الفلسطينية بمختلف فصائلها الكثير من المناضلين والمقاومين العرب والأممين من مختلف العالم، وليس أدل على ذلك المناضل الأممي كوزوا أكاموتو ومجموعته من الجيش الأحمر الياباني، الذين انتموا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهم من قادوا عملية مطار اللد في 31/5/2017.

بعد الحرب العدوانية التي شنتها اسرائيل على الوجود الفلسطيني في لبنان عام 198، من اجل اجتثاثه وتصفيته، وما ترتب عليه من خروج للمنظمة وفصائلها الى العديد من الدول العربية، عصفت الخلافات بوحدة الفصائل الفلسطينية ووحدة حركة "فتح"، وكانت مرحلة قاسية في تاريخ الثورة الفلسطينية، عنوانها الشرذمة والإنقسام، والدخول في صراعات مع الدول العربية، وعانت المنظمة من التهميش، وبدأت تخرج المشاريع والخيارات الداعية الى تجاوز المنظمة ووحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني، ولكن سرعان ما استعادت المنظمة وحدتها بعد إندلاع الإنتفاضة الأولى، إنتفاضة الحجر في في 7/12/1987، تلك الإنتفاضة التي كنا نعول عليها بأن تنقل الدولة الفلسطينية من الإمكانية التاريخية الى الإمكانية الواقعية، ولكن قاد الإستثمار المتسرع لنتائج الإنتفاضة الى ولوج مرحلة مدريد وما ترتب عليها بعد ذلك من اتفاقيات اوسلو الإنتقالية المحددة بخمس سنوات، والتي كان ابا عمار يعتقد بانه من الممكن ان يعبر هذا الوحل نحو دولة فلسطينية مستقلة، في قراءة غير صحيحة ودقيقة لطبيعة المحتل وقوى العدوان، حيث أن هذا الإتفاق، دفع وما زال يدفعه شعبنا ثمناً إنقساماً وتفكيكاً وطنياً ومجتمعياً، وتضاعف الإستيطان بشكل غير مسبوق في الضفة الغربية، ناهيك عن ما يمارس بحق القدس من تطهير عرقي، يستهدف تهويد أرضها وأسرلة سكانها، عبر قرارات وقوانين وتشريعات عنصرية، الهدف منها تغيير الواقع الديمغرافي لصالح المستوطنين، وكذلك اوسلو أبقى الكثير من أسرى القدس والداخل الفلسطيني -1948- خلف قضبان سجون الإحتلال واكياسه الحجرية، واوسلو بدل أن يكون جسرا للوصول الى الدولة الفلسطينية، والذي برر أبا عمار الولوج فيه كممر إجباري، نتيجة المتغيرات العربية والدولية، وجدنا أن اوسلو قسم الأراضي الفلسطينية الى معازل و"جيتوهات" مغلقة، ولكي نجد انفسنا امام سلطة بدون سلطة، كما قال الرئيس عباس في كلمته امام الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكي يكون اوسلو بلغة ثعلب السياسة الإسرائيلية شمعون بيرس، النصر الثاني لدولة الإحتلال بعد النكبة.

واضح بان قادة اسرائيل ما أرادوه من أبا عمار والمنظمة، هو مسألة الإعتراف بدولة اسرائيل، ولم يكن في خلدهم منح الفلسطينين دولة مستقلة، ففي "كامب ديفيد" مورست الكثير من الضغوط على الرئيس القائد الشهيد أبا عمار، لكي يوقع على إنهاء الصراع، دون تلبية الحد الأدنى من حقوق شعبنا الفلسطيني، دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران 1967، عاصمتها القدس، وحق العودة لللاجئين الفلسطينيين، وفق القرار الأممي 194، ولكن أبا عمار بحنكته وخبرته وتجاربه الطويلة، وبثباته على الموقف الوطني، وعدم التفريط بحقوق الشعب الفلسطيني، رفض التوقيع وكل الضغوط التي مورست عليه، وليجري لاحقاً وسمه بالإرهاب، بعد أن كان بطلاً للسلام، وتقاسم جائزة نوبل مع رئيس وزراء الإحتلال آنذاك المغدور رابين، ومن بعد ذلك جرت عملية اجتياح الضفة الغربية من قبل شارون، وحصار الشهيد القائد أبا عمار في المقاطعة برم الله، لكي يجري لاحقاً إغتياله مسموماً، والذي ما زال قتلته دون حساب وعقاب، ودون معرفة من هم، مما يجعلنا نطالب حركة "فتح" بلجنتها المركزية ومجلسها الثوري، بضرورة إماطة اللثام عن قتلة الشهيد القائد أبا عمار.

أبا عمار بكوفيته وبعمق تجربته، ونفاذ بصيرته وحكمته، وقدرته العالية على استخدام التكتيك السياسي، مثل قاسما مشتركاً بين الكل الفلسطيني، "فتح" بتياراتها واجنحها المختلفة والفصائل الفلسطينية، وكان قائداً يحظى بثقة العرب والمسلمين، وحتى على المستوى العالمي، كان من القادة المعدودين، والساحة الفلسطينية في عهده، ليس كما هي الان، لم تكن تعج بالخلافات والصراعات والإنقسامات، فهو كان يمتلك "كاريزما" قيادية جامعة، وكذلك مدينة القدس كان لها حصة كبيرة في خططه وبرامجه وفكره، وفي ضميره ووجدانه، وحتى في اصعب اللحظات الحالكة التي كان يمر بها في الحصار في المقاطعة، كان يردد "عالقدس رايحين، شهداء بالملايين".. وكان اهل القدس يحظون بدعمه ومساندته لهم، رغم فساد البطانة المحيطة به، والتي كانت سبباً في ضياع العديد من قطع الأراضي التي أقامها عليها المستوطنون مستوطناتهم، في مدينة القدس، بسبب جشعهم ونهمهم وطمعهم وفسادهم، الذي أضاع فرصة شرائها بالأسعار المعقولة، والتي كانوا يضاعفون أسعارها امام أبا عمار عدة مرات، لكي يراكموا ثرواتهم، دون وازع او ضمير، أو انتماء وطني.

الشهيد القائد الرحل أبا عمار، واحد من عمالقة النضال الوطني الفلسطيني، له بصماته العميقة على ثورتنا وتاريخنا، وترك أثراً عميقاً في وجدان شعبنا، وذاكرته، ولذلك ما زالت هذه الجماهير تحفظ لهذا القائد، كما للقادة الآرين حبش والياسين والشقاقي، وتلك القائمة الطويلة من قادة وشهداء شعبنا، تعاليمهم وأفكارهم، وملاحم بطولاتهم وتضحياتهم، والسير على خطى نهجهم وفكرهم، كورثة لهذه التعاليم والأفكار.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية