17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 تشرين ثاني 2017

بريطانيا لا تعتذر، نحن نعتذر..!


بقلم: حمدي فراج
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أما وأن بريطانيا العظمى رفضت ان تعتذر عن وعد بيلفور في ذكرى مرور مئة سنة على تقريره وصكه، بل انها تعتبره مفخرة من مفاخرها واحياء احتفال كبير في عاصمتها دعت اليه بالطبع رئيس وزراء اسرائيل، فإنه يترتب على الطرف الآخر المتمثل هنا في الشعب الفلسطيني الذي صدر الوعد بحقه وحق ارضه ان يتقدم هو بالاعتذار لبريطانيا ولاسرائيل معا.

نعم، لا بد حين يختلف طرفان في موضوع واحد، من ان يكون احدهما على خطأ والثاني على صواب، وها هي بريطانيا ترفض الاعتذار رغم مرور كل هذا الزمن الطويل، في اشارة واضحة انها لم تكن على خطأ، بل ان فخرها بالوعد يؤكد انها كانت على صواب، هذا يعني اننا كنا، وبالطبع ما زلنا، على خطأ.

نعتذر نحن ابناء الشعب الفلسطيني الاحياء منا لبريطانيا العظمى ملكة وحكومة وشعبا على ما اقترفناه بحقها، حين قامت باستعمارنا لنحو ثلاثة عقود، نعتذر للسير آرثر بيلفور على عدم رضوخنا للوعد الذي يمنح فيه اعداءنا وطنا قوميا لهم في بلادنا، نعتذر اننا قاومنا هذا الوعد مئة عام، ما يوازي ثلاثة أجيال الى اربعة، رحل خلالها الاجداد والاباء والابناء، غالبيتهم العظمى في مخيمات اللجوء، على محياهم مسحة حزن مؤبدة، ودمعة غائرة في المآقي ان أحلامهم في العودة الى مسقط رأسهم قد تبدد، نعتذر عن ان الاحفاد الصغار قد كبروا دون ان ينسوا كما راهنت الصهيونية، نعتذر عن ذاكرتهم الجمعية التي من الواضح انها كانت فوق طاقتنا لانه قد تم توارثها على ما يبدو واصبحت جزءا من الجينات، نعتذر للدول الشقيقة والصديقة التي تحملت اعبائنا في الخيام التي آوتنا عشرات السنين ثم تطورت الى مساكن من صفيح، نعتذر لوكالة الغوث الدولية التي قدمت لنا الطحين وعلب السردين والزيت والعجوة والملابس البالية والتي كان يطلق عليها "البكجة"، مما ارهق ميزانية هذه الوكالة وجعلها تتوقف عن تقديم ذلك، نعتذر عن مقاومتنا للدولة الوليدة سبعين سنة، نعتذر عما يناهز مليون فلسطيني انخرطوا في مقاومة الاحتلال واضطره الى الزج بهم في سجونه، نعتذر عن ثلاث انتفاضات شعبية معاصرة خلال الثلاثين سنة الاخيرة، وخاصة انتفاضة اطفال الحجارة، فهؤلاء مجرد أطفال لا يجب ان يؤاخذوا على جرائرهم وجرائمهم.

نعتذر عن نخبة طلائع شعبنا في الفكر والادب والابداع والتميز ابراهيم طوقان، عبد الرحيم محمود، غسان كنفاني، كمال ناصر، ابي سلمى، توفيق زياد، ماجد ابو شرار، فدوى طوقان، ناجي العلي، راشد حسين، سميح القاسم، ادوارد سعيد، اميل حبيبي، عبد اللطيف عقل، عز الدين المناصرة، وديع حداد، اميل توما، احمد حسين، اسماعيل شموط، جبرا جبرا، معين بسيسو، والقائمة تطول، شكلوا احراجا لعظمة بريطانيا ما دفعت اسرائيل الى اغتيال الكثيرين منهم.

في احتفال اتفاقية اوسلو بحديقة البيت الابيض قبل ربع قرن قال رابين: "جئناكم من البلاد التي يدفن فيها الآباء ابناءهم"، يقصد من الوطن الذي منحه لهم بيلفور، لم يكن بعد قد قام يهودي آخر اسمه ايغال عامير بوضع حد لحياته.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في مخيم الدهيشة- بيت لحم. - hamdifarraj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية