23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



30 تشرين أول 2017

أهداف عملية النفق..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

نفذ جيش الموت الإسرائيلي أمس عملية عسكرية شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، إستهدف فيها نفقا عسكريا تابعا لحركة الجهاد الإسلامي ذهب ضحيتها حتى كتابة هذة السطور ثمانية شهداء وأربعة عشر جريحا جلهم من كتائب "سرايا القدس" بمن فيهم قائد لواء الوسطى عرفات ابو مرشد (ابو عبدالله)، ونائبه حسن ابو حسنين. هذا وقد إستخدم الجيش الإسرائيلي الغازات السامة والأسلحة المحرمة دوليا مما ضاعف من عدد الشهداء والجرحى، وكشف عن أن إسرائيل لا تتورع عن إستخدام اية اسلحة لتنفيذ جرائم حربها ضد ابناء الشعب العربي الفلسطيني.

 شاءت حكومة الإئتلاف اليميني المتطرف بقيادة نتنياهو تحقيق عدة أهداف سياسية وعسكرية وسيكولوجية في آن، منها: اولا إعلان إنتهاء زمن الهدنة، التي وقعتها إسرائيل مع حركة "حماس" عام 2014 في اعقاب حربها المسعورة آنذاك؛ ثانيا خلط الأوراق في الساحة وعلى المسار الفلسطيني الإسرائيلي، وإرباك المشهد برمته، وتغيير قواعد اللعبة؛ ثالثا تعطيل تقدم المصالحة الوطنية، رغم أنها وافقت على طي صفحة الإنقلاب الحمساوي، إلآ انها تؤكد رغبتها وخيارها في بقاء دوامة الإنقسام والتمزق الفلسطيني قائم ومستمر، لأن ذلك يخدم أهدافها الإستراتيجية؛ رابعا دفع أذرع المقاومة في غزة للرد على الجريمة الإسرائيلية، لخلق الذرائع لشن حرب جديدة على القطاع؛ خامسا التأكيد لفصائل المقاومة في محافظات الجنوب أن يد جيش الحرب الإسرائيلي طويلة، وتستطيع الوصول إليهم في أنفاقهم؛ سادسا التأكيد ايضا ان إسرائيل، هي التي تقرر مكان وزمان أي معركة؛ سابعا إرسال رسالة لأذرع المقاومة أن أجهزة إسرائيل الأمنية صاحبة باع طويلة في الوصول إلى أدق المعلومات ومواقع عملها؛ ثامنا إضعاف الروح المعنوية في اوساط الشارع الفلسطيني عموما والقطاع خصوصا؛ تاسعا خلق حالة من الإرباك في صفوف فصائل المقاومة نتيجة حجم ونوعية الخسائر البشرية وإستهدافها للمواقع الحصينة؛ عاشرا التأكيد للشعب الفلسطيني وقيادته والعالم اجمع أن إسرائيل ليست معنية بعملية السلام، وأن خيارها الأساسي بقاء دوامة العنف والحرب والإستيطان الإستعماري.

هذة وغيرها من الأهداف ما ارادت حكومة نتنياهو إرسالها لفصائل المقاومة والعالم. الأمر الذي يتطلب من الكل الفلسطيني عدم التعاطي بردة فعل متسرعة مع العملية الإجرامية الإسرائيلية لقطع الطريق على مخططها الجهنمي، وإستخلاص الدروس والعبر من العملية الإسرائيلية، ووضع خطة وطنية عامة لا تقتصر على حركة الجهاد الإسلامي وذراعها "سرايا القدس"، ليكون الرد مسؤلا ويخدم المصالح الوطنية العليا. لأن أية ردود متسرعة وإنفعالية تصيب الشعب الفلسطيني وقواه ونخبه السياسية وأذرعه الكفاحية في مقتل، وتقدم خدمة مجانية لدولة الإستعمار الإسرائيلية.

ويتمثل الرد الوطني السريع والشجاع في الآتي: اولا التمسك بخيار المصالحة الوطنية، وعدم النكوص او التراجع عن ذلك تحت أي اسباب آنية او طارئة؛ ثانيا  العمل على تعزيز دور حكومة الوفاق الوطني في تسلم مهامها على الأرض؛ ثالثا رفع الروح المعنوية في اوساط الشعب، وحماية وحدته؛ ثالثا بث روح التفاؤل والأمل بالوحدة الوطنية بإعتبارها رافعة من روافع النضال الوطني؛ رابعا مطالبة الدول العربية وخاصة الراعي المصري بإتخاذ ما يلزم من الإجراءات لوقف جرائم إسرائيل؛ خامسا مطالبة العالم والأمم المتحدة بتحميل إسرائيل المارقة المسؤولية عما تحمله عمليتها الإجرامية من تداعيات قد لا تحمد عقباها على عملية السلام والأمن الإقليمي والعالمي في المستقبل المنظور.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 تشرين ثاني 2017   سلمى تَشُم الزهور..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 تشرين ثاني 2017   مصالحة بالنقاط وليست بالضربة القاضية..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة

23 تشرين ثاني 2017   "حق" اليهود بالقدس وعمان وبيروت..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 تشرين ثاني 2017   زيت الزيتون يبكينا..! - بقلم: خالد معالي

23 تشرين ثاني 2017   لماذا يضيعون فرصة غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 تشرين ثاني 2017   أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة..! - بقلم: صبحي غندور

22 تشرين ثاني 2017   قرن على ثورة إكتوبر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين ثاني 2017   "نتانياهو" وصفقة القرن.. السكوت علامة الرضا..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل



21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية