18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery


















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تشرين أول 2017

شروط شيخا حكومة الإحتلال..!


بقلم: فراس ياغي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تدخل إسرائيل الفظ في الشأن الفلسطيني ووضع الشروط التي عجزت هي عن تحقيقها في ثلاث حروب على غزة، ليست سوى محاولة للضغط على طرف فلسطيني مُحدد ومنعه من الإقدام بقوة على المصالح وتحت عنوان الإلتزام بالإتفاقيات المُنفذ من طرف واحد، هو الطرف الفلسطيني..!

منطق القوة والإستقواء على الجانب الفلسطيني يؤكد مرة أخرى أن هذه الحكومة اليمينية واليمينية المتطرفة لا تبحث عن حلول سياسية وهي غير مستعدة حتى لما يُسميها مُغَرّد البيت الأبيض بـ"صفقة القرن" التي ومهما كانت عناوينها فلن تصل مطلقا ولن تقترب حتى من حدود ما يُمكن للشعب الفلسطيني أن يوافق عليه.

الشروط "الناتنياهويه" و"البنيتيه" السبعه ليست سوى نُكتة جديدة من النكات الفَظّة التي تُمارس فقط وفقط على مُنظمة التحرير الفلسطينية وهي محاولة لإرهاب قيادة السلطة الفلسطينية من تنفيذ المصالح وبعد أن تأكدت حكومة الفشل وحكومة العَرقَلة في إسرائيل من الجِدّية المصرية والعربية والدولية لتطبيق المصالحة وبالتالي وضع تلك الحكومة أمام خيارات السلام غير القادرة على الإقتراب منها، فحتى ما قَدْ يطرحه ذاك المُتخَم وبلا رقبة في البيت الأبيض لا ولن يتوافق مع قدرة شيخا حكومة الإحتلال في إسرائيل على قبوله وتنفيذه.

أما الشروط، فأولا، جيش إسرائيل لم يستطع إعادة أسراه ولن يستطيع إلا عبر مفاوضات غير مباشرة يدفع ثمنها تحرير عدد من الأسرى الفلسطينيين من سجونه، وثانيا، إسرائيل الدولة التي تعتد بنفسها وبقوتها العسكرية وبكل حروبها لم تستطع نزع سلاح حركة "حماس"، وثالثا، ليس مطلوب من حركة سياسيه الإعتراف بدولة وفقط من يمثل الشعب هو الذي لديه الصلاحية بالإعتراف المتبادل، وحتى حركة "فتح" لم تعترف بإسرائيل فكيف يُطلب ذلك من حركة "حماس"، ورابعا، شرط قطع العلاقات مع "إيران" فهو شرط غريب لأن منظمة التحرير الفلسطينيه لديها سفارة في "طهران" والعلاقة في المفاوضات هي بين من يمثل حكومة إسرائيل وبين منظمة التحرير الفلسطينيه، أما الشروط الأخرى فهي شأن فلسطيني داخلي في ترتيب أوضاعها في قطاع غزة والضفة الغربية بحيث سيكون هناك سيطرة للسلطة الوطنية على كافة المفاصل ووفق القانون وبما يُمثل ويُعَبّر عن مختلف شرائح الشعب الفلسطيني، فكل الشعب الفلسطيني يدفع الضرائب وكل الجمهور الفلسطيني مترابط كوحدة إجتماعية وسياسية، والشراكة الوطنية واجب وطني ويُعتبر اساس ومحور أي إتفاق قادم يُحقق الحدود الدنيا في الدولة والإستقلال والتحرر من الإحتلال.

إذا الشروط التي أعلن عنها "الكابينت الإسرائيلي" ليست سوى تهويل وترهيب وتخويف للطرف الفلسطيني في رام الله وموجه له لمنعه من عقد المصالحة، ووضع كوابح تؤدي لعرقلتها أو تأجيلها بقدر الإمكان، لأن ذلك يخدم سياسي الشيخان "نتنياهو - بينت" في منع أي إمكانية للتقدم في عملية السلام غير المُجدية أصلا ولكن البديل عنها له أثمان ليست في مصلحة أحد وطنيا وإقليميا في هذه المرحلة.

إن شروط شيخا حكومة الإحتلال الإسرائيلي والتي أصبحت سياسة مُعلنة لا يمكن أخذها بجدية ومن الضروري مواجهتها والمُضي قُدماً في تنفيذ المصالحة المتفق عليها بل التعجيل في تحقيقها، ومن الضروري أن يكون الرد الأولي على تلك الشروط هو رفع كل العقوبات المفروضة على قطاع غزة وتعميق الحوار الفلسطيني-الفلسطيني لبحث سبل مواجهة الإحتلال لفرض أجندة جديدة على جدول أعمال حكومة الإحتلال والجانب الإقليمي والدولي.

لا أعتقد أن أياً من فصائل العمل الوطني والإسلامي يأخذ هذه الشروط بجدية إلا إذا كانت نواياه لا تتوافق مع تحقيق الوحدة السياسية والقانونية مع قطاع "غزة" إلى حين تحقيق الوحدة الجغرافية بلا إحتلال وبلا حواجز عسكريه.. لذلك على الجهات المسؤولة عن تنفيذ إتفاق "القاهرة" ومعها الراعي المصري أن تستعجل عملية التنفيذ وسيطرة حكومة الوفاق الوطني وفق القانون على الجناح الثاني للوطن المنشود والذي لن تكون هناك قائمة له بدونه بإعتباره ليس فقط، جناح الثورة وقيادتها السياسية ومؤسس الثورة الفلسطينيه المعاصرة ومُفجر الإنتفاضة الأولى والصامد في وجه أعتى قوة عسكرية في منطقة الشرق الأوسط، بل لأن الميناء والمطار سيكون هناك، حيث الإتصال بالعالم الخارجي وبسيادة فلسطينية شاملة دون تدخلات جانبية.

* كاتب فلسطيني يقيم في رام الله. - Firas94@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 حزيران 2018   "السرايا" على درب "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 حزيران 2018   تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني..! - بقلم: د. هاني العقاد

19 حزيران 2018   مثل استهداف انسان بصاروخ وتمزيق جسده..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

19 حزيران 2018   لن يوقف الوهم العد التنازلي لانفجار غزة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 حزيران 2018   طيب الكلام..! - بقلم: خالد معالي

19 حزيران 2018   على ماذا نختلف بالضبط؟! - بقلم: بكر أبوبكر

19 حزيران 2018   المتسبب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 حزيران 2018   مغزى وآفاق قمع التحرك الشعبي لرفع العقوبات..! - بقلم: هاني المصري

18 حزيران 2018   الديمقراطية والعالم الثالث -2- - بقلم: عمر حلمي الغول


18 حزيران 2018   حين يسجد الصف الآخر من ثقل الاوزار..! - بقلم: حمدي فراج

17 حزيران 2018   أزمة الديمقراطية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2018   مظاهرات رام الله وانقلاب "حماس" وحُكم العسكر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

17 حزيران 2018   القيادي حين يشعل النار..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 حزيران 2018   أفيون كرة القدم..! - بقلم: ناجح شاهين


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية