15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تشرين أول 2017

نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..!


بقلم: جهاد حرب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تثير الاحكام الصادرة عن المنشَد العشائري، أعلى سلطة في القضاء العشائري، في قضية مقتل المغدورة نفين العواودة مسألة صاحب الحكم في البلاد أو من له العلوية؛ الدولة أم العشائر، القضاء النظامي أم القضاء العشائري. ألا يشبه ذلك أيضا القبول بقوة مسلحة خارجة عن الدولة صاحبة الحق الحصري باستخدام القوة الشرعية.

مبدئيا؛ يخالف القضاء العشائري في حد ذاته، الذي يفرض عقوبات متعددة، قواعد دستورية نظّمتها أحكام المادة 15 من القانون الأساسي للسلطة الفلسطينية تتمثل؛ بأن العقوبة شخصية أولا، ومنع العقوبات الجماعية ثانيا، وأنه لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني ثالثا، ولا توقع عقوبة إلا بحكم قضائي رابعا.

تتجاوز العقوبة الصادرة عن القضاء العشائري، في الاغلب الاعم، العقاب الشخصي لمرتكب الجريمة لتطال أهله أو ضمان أهله لدفع "الغرامات" والالتزامات المختلفة ناهيك عن ترحيل الأسرة والعائلة الكبيرة لمرتكب الجريمة وهي عقوبات جماعية تعد خرقا فاضحا للقاعدتين الأولى والثانية المنصوص عليها في المادة 15 من قانون الأساسي. كما أن القضاء العشائري يخرق القاعدة الثالثة التي تنص على أنه " لا عقوبة الا بنص قانوني" عند فرضه عقوبات لا تستند الى قانون صادر عن الدولة وفقط تستند الى الأعراف العشائرية. وكذلك يتجاوز القضاء العشائري القاعدة الرابعة التي تنص على أن القضاء النظامي هو صاحب الاختصاص الأصيل بفرض العقوبات. 

فيما يفرض القضاء العشائري على مؤسسات الدولة تطبيق بعض احكام، ليصبح بذلك فوق الدولة. فعلى سبيل المثال فقد فرض في الحكم الصادر بقضية المغدورة نفين عواودة على مؤسسات الدولة "أو أهمها المحاكم" عدم قبول شهادة للمتهم "الجاني". وأصدر احكاما ملزمة بالإبعاد "للقاتل" عن مكان سكنه مدة خمسة عشر عاما في حال عدم سجنه، وكأنها تضع في فم القضاة مدة الحكم. ناهيك عن أنها جرمته قبل أن يصدر قرار الإدانة من المحكمة المختصة. ناهيك عن إصداره بعض الاحكام غير المنطقية أو لا تنسجم مع طبيعة المجتمع الفلسطيني المعاصر كمنع الجاني لباس العقال (باعتباره يرمز للشرف) طيلة عمره فكم من المواطنين يلبس العقال في البلاد!.

فالأمن والقضاء يعدان وجها العملة لمفهوم الدولة وجوهرها، ويعد التخلي عن أحدهما تخلي عن جوهر الدولة الحامية للأمن الشخصي والضامنة للعدالة في كنفها. فلا تستقيم الدولة دون كلاهما، وان التفويض أو التفويت بأحدهما لأي جهة قضاءٌ على الأخرى، فلا تستقيم العدالة دون الحفاظ على الامن والعكس بالعكس.

أي بمعنى آخر يشبه القضاء العشائري، على الرغم من لجوء واسع له من قبل المواطنين بديلا عن المحاكم النظامية، التفويت للمجموعات المسلحة لفرض النظام بغض النظر عن طبيعة هذه المجموعات سواء كانت تابعة لأشخاص أو مجموعات أو تنظيمات وكلاهما لا تفقد الدولة جوهرها المتمثل بالعدل والأمن بل أيضا تخرق الدولة سيادتها وقواعدها، وتحيل المواطنين إلى رَبْعٍ ورعايا، والبلاد الى ما قبل الدولة أو في أقلها تضع أوصياء عليها أو فوقها.

* كاتب فلسطيني. - jehadod@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

18 تشرين ثاني 2018   هل "حماس" السبب في العاصفة الحالية داخل إسرائيل..؟ - بقلم: د. هاني العقاد

17 تشرين ثاني 2018   الرمز ياسر عرفات.. ذكرى - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2018   المال لبن السياسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين ثاني 2018   خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة..! - بقلم: عدنان الصباح

17 تشرين ثاني 2018   خيبة ليبرمان..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2018   لعبة ليبرمان الساذجة - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2018   الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني - بقلم: صبحي غندور



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية