15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 تشرين أول 2017

لماذا يخشى ليبرمان انتصار الأسد..؟


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في السنوات الأولى من الأزمة السورية، قوى العدوان بمختلف مسمياتها هي ليست أكثر من يافطات وعناوين إرهابية لنفس المنتوج والمصنع، ومنتمية لنفس التحالف والحلف المعادي، بما فيها دولة الاحتلال الصهيوني، وهي راهنت على تحول سوريا الى دولة فاشلة، حالها كحال الصومال وليبيا والسودان، ليس لها أي مكانة مؤثرة في المنطقة، بل  الرهان بانها ستصبح غابة تتصارع فيها العصابات الإرهابية والتكفيرية، قويها يأكل ضعيفها، وتغذي استمرار اقتتالها على المصالح والنفوذ والسلطة والثروات القوى الداعمة لها، بما يضمن لكل فريق منها حصته وفق حجمه ودعمه وقدراته العسكرية وإمكانياته الاقتصادية والمالية، ولذلك توزعت تلك الجماعات والقوى الإرهابية على اكثر من منصة وجهة ولاء، إرتباطاً بالدعم العسكري والتسليح والتمويل، وبأن الرئيس الأسد سيسقط عرشه خلال مدة لا تزيد عن أشهر، وأنه سيطلب اللجوء السياسي الى موسكو، وانه وعائلته يعيشون على ظهر سفينة في البحر، وأخذوا يجرون الترتيبات على ما ستكون عليه الأمور في سوريا بعد رحيل الأسد، فهناك من قال بانه سيصلي في المسجد الأموي في دمشق، وآخر قال بانه لن يعود الى بيروت إلا عبر مطار دمشق، وقادة الاحتلال كانوا ينتظرون أن يرفرف علم دولتهم فوق سفارتهم في دمشق، وأن تصبح هضبة الجولان جزء من دولتهم، كوراثة لهم وحصة في نظام الأسد الراحل، ولكن بعد سبع سنوات من الحرب العدوانية على سوريا، خلصت الأمور الى ما قالته صحيفة "نيويورك تايمز" في مقال تحليلي، قالت فيه إنّ الرئيس السوري نجح بفضل صبره في التحوّل من رئيس يسعى أكثر من ثلثي دول العالم لإطاحته، إلى الرئيس الذي يراه خصوم الأمس ضمانة للاستقرار في المنطقة والعالم، بعدما نجح في استقطاب دعم حلفائه، وصولاً لتبديد قدرات خصومه المحليين والإقليميين، الذين بدأوا يتسابقون على الإقرار بكون الرئيس السوري بشار الأسد ضرورة للحفاظ على وحدة سورية واستقرارها.

ويبدو العالم قد انتقل للحديث عن سورية ما بعد "داعش" في ظلّ بقاء الأسد وخطط إعمارها، بعدما كان عنوان البحث قبل سنوات عن مستقبل سورية بعد الأسد وكان يُعتبر أمراً من المسلّمات. وما قالته "نيويورك تايمز" يلتقي مع كلام وزير حرب حكومة الاحتلال أفيغدور ليبرمان عن نصر الرئيس السوري وتحوّل التسابق إلى العلاقات مع الحكومة السورية والسعي لفتح السفارات التي أقفلت في دمشق في سنيّ الأزمة والحرب، عنواناً للمرحلة المقبلة، ليس من السهل على زعيم صهيوني كليبرمان ان يعترف بإنتصار الأسد بعد حرب كونية مصغرة شنت على سوريا لمدة سبعة سنوات، راح ضحيتها مئات الآلاف من السوريين قتلى وجرحى، ونال سوريا من الدمار الشيء الكثير، بما شمل البنى التحتية والمؤسسات الاقتصادية والتجارية والمصانع، والمقرات الحكومية، حتى المؤسسات التعليمية والطبية ودور العبادة نالها قسط كبير من الدمار، وكذلك تشرد الملايين من أبناء السوري، وحشروا في مخيمات بشروط غير إنسانية في دول الجوار من قبل رعاة المشروع، الهدف منها التفتيت والتقسيم والتذرير للجغرافيا السورية وللجغرافيا العربية وإعادة بنائها على تخوم المذهبية والطائفية، وبما يشمل كامل المنطقة العربية، ودمج دولة الإحتلال في المنطقة كمكون طبيعي.. ليبرمان ونتنياهو وغيرهم من قادة دولة الإحتلال يدركون ان انتصار الأسد.. سيشكل لهم عقدة ومشكلة كبيرة، فهم طالما راهنوا على نقل قطار تطبيعهم مع ما يسمى بالمحور السني العربي من الجانب السري الى الجانب العلني، وبما يشمل ليس التنسيق والتعاون فقط،بل والتحالف العسكري، ولطالما قال نتنياهو بان علاقات اسرائيل بالمحور السني العربي متطورة ومتقدمة على علاقاتها مع دول الإتحاد الأوروبي، وكان الرهان بان تشرع العديد من تلك الدول بوضع حجر الأساس لسفاراتها في تل ابيب وان تضع هي حجارة الأساس لسفاراتها في عواصم تلك الدول.. ولكن كما يقول المأثور الشعبي "لم تأتي السرقة على قدر يد الحرامي" فليبرمان يقول بأن تلك الدول السنية العربية المعتدلة والتي لم يسمها بالإسم، هي الآن تقف في الطابور للتقرب من الأسد ومغازلته، وبما يعني أنها قد تتراجع عن تطبيعها العلني مع دولة الإحتلال.

من تصريحات ليبرمان يتضح حجم الإحباط الذي يشعر به بعد الوصول الى هذه النتيجة فالرهان كان بالهزيمة الساحقة للمشروع القومي العربي ومنع انبعاثه من جديد لمئة عام قادمة على الأقل، بحيث تكون اسرائيل مكون طبيعي في المنطقة وعضواً مقرراً في الجامعة العربية، ولكن الرياح لم تجر بما تشتهي سفن ليبرمان وكل المشيخات العربية ودولة الخلافة التركية وأمريكا ومن خلفها الغرب الإستعماري، فالسعودية التي كانت دائماً يردد وزير خارجيتها الجبير، لا حل سياسي في سوريا إلا برحيل الأسد، اضطر لكي يبلع لسانه ويقول للمعارضة السورية التي يرعى اهم مناصتها، كيفوا انفسكم على حل الأسد فيه باق، مما دفع رئيس ما يسمى بإئتلاف المعارضة  السورية الخائن رياض حجاب للبحث عن مصالحه الخاصة في هجرة الى امريكا، ولم تعد المعارضة في سوريا تحظى بالدعم السعودي كما كانت عليه سابقاً فالسعودية غارقة في المستنقع اليمني وفي ازمتها مع قطر، واوضاعها المالية قاب قوسين أو أدنى من الإفلاس والإنهيار.. وكذلك هي قطر لم تعد تحظى المعارضة في سوريا برعايتها، كما هو الحال سابقاً.. المشروع الإرهابي والمعادي في سوريا سقط بالضربة القاضية بإعتراف ليبرمان.. ليبرمان الذي شنت دولته بإعترافهم اكثر من مئة غارة على سوريا دعماً لتلك الجماعات الإرهابية، ودفعت رواتب بالملايين من الدولارات لقادتها وعناصرها وقدمت لها الدعم اللوجستي والإستخباري والطبابة في مشافيها.. في حين الأسد في خطاباته حتى بعد فك الحصار عن دير الزور وغيرها من المدن السورية، لم يستعجل النصر وإعلانه.

المعارك في سوريا لم تنتهي، فنحن أمام معارك كبرى يقف في مقدمتها تحقيق المصالحات الوطنية وتوسيع دوائرها، وكذلك العمل على بناء مشروع حداثي نهضوي، قائم على الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية والمواطنة الكاملة لكل مكونات شعب سوريا الأثنية والدينية.. وكذلك سوريا يجب أن تعد العدة لورشة الإعمار الكبيرة والضخمة، والتي يجب ان يكون نصيب حلفاء سوريا ومن صنعوا انتصارها مع جيشها وقيادتها وشعبها لهم نصيب كبير منها..

الحروب في هذه المنطقة لن تنتهي ولن تسمح القوى المعادية بان تستقر الأوضاع فيها، هي حروب تتوالد وها هي أزمة الإنفصال الكردي عن العراق، فصل جديد من فصول الحرب والمؤامرة على المنطقة وعلى الأمة العربية، سوريا نزفت ودفعت ثمناً باهظاً بشرياً ومادياً، ولكنها ربحت وحدتها وكرامتها وسيادتها وهويتها.. أما ليبرمان وكل المستنمرين على سوريا والأمة العربية، فهم يعرفون جيداً بأن لحظة وساعة حسابهم تقترب، وان حلف المقاومة في المنطقة العربية يتعزز ويتوسع ويتمدد في المنطقة العربية والإسلامية، وبأن مسألة المواجهة بينه وبين إسرائيل التي تخشى على وجودها ودورها في المنطقة، هي مسألة وقت، فحزب الله يعزز من قدراته العسكرية ويقلل من الفارق النوعي بينه وبين جيش الاحتلال، بشكل كبير في مجال نوعية السلاح وكذلك أصبح يمتلك من الخبرة والتجربة والمهارات بما يجعله الهاجس الأول لدولة الإحتلال الذي ترى فيه خطراً مباشراً على امنها واستقرارها ووجودها.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون

16 تشرين أول 2017   في ذكرى 17 أكتوبر.. "حمدي قرعان" بطولة لم تتكرر - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 تشرين أول 2017   "عمّرت طويلا حتى صرت أخشى ألا أموت"..! - بقلم: حمدي فراج


16 تشرين أول 2017   عن اعتذار الثعلب "بلير"..! - بقلم: خالد معالي

15 تشرين أول 2017   التزوير ملاذ الشرير..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين أول 2017   الإنسحاب من اليونسكو علامة ضعف وليس قوة - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

15 تشرين أول 2017   متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

15 تشرين أول 2017   تساؤلات في ظلّ الحوار الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: محمد أبو مهادي

15 تشرين أول 2017   تجريف تل السكن: جريمة حضارية..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية