17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 أيلول 2017

دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة


بقلم: حســـام الدجنــي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أهم وأخطر خبر توقفت عنده خلال الأيام القليلة الماضية هو تصريح نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" د. موسى أبو مرزوق لصحيفة "القدس" الفلسطينية في عددها الصادر يوم 17/9/2017، وملخص نص التصريح: "أن مسؤولين غربيين أكدوا لحركة حماس أن الإدارة الأمريكية وإسرائيل رفعت الفيتو عن المصالحة الفلسطينية، وهو ما أكدته أيضاً تقارير صحفية أمريكية، وهذا يعطي مساحة وفرصة للرئيس عباس للتقدم في هذا الملف دون تردد أو خوف من قطع المساعدات الأمريكية أو فرض عقوبات على السلطة".

"حماس" في السابق كانت تتهم الإدارة الأمريكية وإسرائيل بوضع فيتو على المصالحة الفلسطينية فقد جاء على لسان موسى أبو مرزوق لصحيفة "العربي الجديد" بتاريخ 16/11/2016 بأن فيتو أميركي-إسرائيلي يعطل المصالحة الفلسطينية.

وحتى لا أقع في شرك التصريحات من طرف واحد توجهت بالسؤال لأحد أعضاء اللجنة المركزية لحركة "فتح" حول صحة كلام موسى أبو مرزوق فأكد لي صحتها.

يبقى السؤال الأهم: ما هي دوافع وأسباب رفع الفيتو عن المصالحة..؟

ما الجديد يا ترى، ما الذي تغير في السياسة الأمريكية والصهيونية كي ترفع الفيتو عن انقسام لطالما رأت فيه إسرائيل بأنه يحقق مصالحها..؟ أسئلة نطرح إجاباتها ليس على قاعدة بث أجواء تشاؤمية وسط الأمواج الشعبية المتفائلة في إنهاء هذا الانقسام الأسود من تاريخ شعبنا.

ثلاثة سيناريوهات محتملة وراء رفع الفيتو الأمريكي والإسرائيلي عن المصالحة الفلسطينية هي:

1. تمرير صفقة سياسية، قطاع غزة جزء أصيل منها، وملامح هذه الصفقة أي كانت تسميتها (صفقة القرن – الحل الإقليمي – السلام الاقتصادي)، هو تمكين الاحتلال الصهيوني من السيطرة على (مناطق C) في الضفة الغربية، وبذلك ضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية لإسرائيل، والإبقاء على مناطق أشبه بكنتونات حكم ذاتي أو روابط قرى، وهذه المناطق ترتبط بكونفدرالية بالأردن،  أما قطاع غزة الذي سيتعاطى معه المجتمع الدولي على قاعدة السلام الاقتصادي بعد هذا الحصار المشدد، وصولاً لكونفدرالية مع مصر. وقد يكون مطروحاً ملف توسعة قطاع غزة يميناً أو شمالاً لترسيخ كيانية فلسطينية في قطاع غزة قابلة للحياة.
ما سبق هي أحاديث وتسريبات إعلامية، وجزء منها صادر عن شخصيات رفيعة مثل طوني بلير، والوزير الليكودي أيوب قرا، وآخرون.. ولكن ليس كل ما يطرح دقيق، أو ممكن تطبيقه.

2. تبريد جبهة قطاع غزة للتفرغ لتوجيه ضربة إما لحزب الله وترسانته العسكرية في الجنوب اللبناني أو للتغيرات الجيو سياسية في سوريا والنفوذ المتزايد لإيران وحزب الله في منطقة الحدود السورية الإسرائيلية، ونجاح إيران في فتح منفذ بحري لها على المتوسط بعد السيطرة على الموصل في العراق.

3. إدراك كافة الأطراف المحلية والإقليمية والدولية أن كسر حركة حماس عبر القوة الخشنة فشلت، وحان الآن موعد الاحتواء.

ونختم المقال بالإجابة على التساؤل التالي: بما أن رفع الفيتو الأمريكي الصهيوني عن المصالحة هو تهديد استراتيجي للقضية الفلسطينية بينما المصالحة هي أولى خطوات مواجهة هذا التهديد، كيف من الممكن تحويل التهديد إلى فرصة..؟

الإجابة على السؤال من خلال تبني خطوات متعددة لعل أهمها:
• لابد من أن تجتمع العقول الفلسطينية بكل أماكن تواجدها للتفكير والتفاكر فيما سبق، ووضع الرؤى والاستراتيجيات للتعاطي معه وفق قواعد المصلحة الوطنية.
• تجاوز القضايا الصغيرة بما يخدم التحديات الكبرى التي تواجه مشروعنا الوطني التحرري.
• لابد أن يدرك المواطن الفلسطيني مخاطر المرحلة فتعزيز الثقافة الوطنية مسألة بالغة الأهمية في تحصين جبهتنا الداخلية.
• توقيع ميثاق شرف من الجميع للتأكيد على حرمة الدم الفلسطيني وعدم تكرار مآسي الماضي، والتفكير بالمستقبل.
• ضبط الخطاب الإعلامي وشرعنة قوانين متوافق عليها لمنع التوتير وإثارة النعرات والتكفير والتخوين، من أجل تعزيز ثقافة مدنية لدى الجيل لترسيخ وتعزيز مبادئ الديمقراطية والشراكة والتداول السلمي للسطلة وسيادة القانون.
• إفشال كافة نظريات المؤامرة عبر سحب صاعق التفجير من جيب الجميع ووضعه في حيازة الوطن، وهذا يتطلب رؤية لضبط العلاقة بين الأمن وفصائل المقاومة، بحيث يصبح كل طرف مكمّل للطرف الآخر وخادم له، فما أخشاه أن تتدفق شحنات السلاح للجميع، وتتحكم إسرائيل بصاعق تفجير الأوضاع لنعود إلى دائرة الصراع الداخلي من جديد.
• نعم، ما حصل بالقاهرة فرصة لتوحيد الوطن والتفكير في سبل النهوض بالمشروع الوطني، فينبغي استثمارها والعمل على تحصينها من أيدي العابثين.

* كاتب وباحث فلسطيني. - Hossam555@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات

19 تشرين ثاني 2017   إحتمالات الحرب في المنطقة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 تشرين ثاني 2017   صفقة القرن تصفية نهائية..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز السياسي لا يؤدي إلى السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 تشرين ثاني 2017   لغزة لعنة وسحر وقهر المنع من السفر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية