17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



15 أيلول 2017

شكراً د. اشتية..!


بقلم: د. محمد المصري
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان الدكتور محمد اشتية جريئاً وواضحاً وصريحاً، إلى حد الألم، وذلك في الندوة التي دعت إليها وزارة الإعلام في فندق جراند بارك الخميس الماضي، وعلى مدى ساعة كاملة، عرض الدكتور اشتية ما تفكر به القيادة الفلسطينية على تعدد مستويات هذه القيادة.

ولم يخف القائد الفتحاوي شيئاً.. لم يختف وراء الكلمات ولا التعابير الفضفاضة أو الغامضة. قال بدقة إن الظروف والشروط التي قادت إلى توقيع اتفاق أوسلو لم تعد قائمة، كما أن الاتفاق لم يعد قائماً أيضاً، ولم يبق منه سوى المقاصة. وقال إن هذا الاتفاق الذي كان من المفروض أن يخدم الشعب الفلسطيني بالدرجة الأولى، تحول الآن ليخدم أطرافاً أخرى أكثر من الشعب الفلسطيني، ولكن ذلك، يضيف، لا يعني حل السلطة الوطنية الفلسطينية أو تفكيكها، لأنها جاءت نتيجة نضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني، بل يعني إعادة تعريف دور ووظيفة السلطة الوطنية لتتحول إلى سلطة تقود نضالاً شعبياً يعيد توازن مفقود مع المحتل.

د. اشتية، وبوضوح كامل، قال إن العجلة التفاوضية التي استمرت طويلاً، عانت من أوجه خلل كثيرة، تمثلت في عدم وجود مرجعيات واضحة ومحددة يتم من خلالها تحديد التعريفات والمبادئ والأسس لهذه العملية، كما أن هذه المفاوضات كانت تجري دون أن يصاحبها إجراءات الثقة التي تسهل هذه المفاوضات أو تجعل لها قيمة أو مصداقية، كما أن الطرف الإسرائيلي لم يكن يفاوض ليجد حلاً، بل على العكس من ذلك، فإن هدف التفاوض كان إضاعة الوقت أو إدارته أو الالتفاف عليه، إلى ذلك، فإن العملية التفاوضية كانت – وما تزال – تجري بدون إطار زمني، وكان الزمن هو أكثر الأشياء رخصاً في فلسطين، فإن التفاوض كان يجري دون وجود وسيط نزيه، فقد أثبتت الولايات المتحدة الأمريكية أنها بلا دور فعلي، فلا هي وسيط ولا مراسل ولا سمسار ولا ميسر، بل أصر الإسرائيليون دائما ً على أن لا يتواجد الوسيط الأمريكي على طاولة المفاوضات، كان الدكتور محمد اشتية واضحاً في توجيه اصبع الاتهام إلى الدور الأمريكي "التاريخي: في عدم القدرة على التوصل إلى أو النية في الضغط على إسرائيل من أجل التقدم ولو خطوة واحدة باتجاه الحل، أما فيما يتعلق بالخلل الأخير الذي اعترى، وما يزال، العملية التفاوضية – حسب الدكتور اشتية – فهو عدم وجود نوايا للحل، سواء أكان ذلك من الطرف الإسرائيلي أو من الطرف الأمريكي، وفي هذا، فإن الدكتور اشتية، وبعد 25 سنة من اتفاق أوسلو، فإنه يكشف تواطؤ الأطراف المختلفة التي فشلت في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ولكن هذا الواقع لم يدفع د. اشتية إلى التبشير بالتشاؤم أو الاستسلام، فقد قال إنه وعلى الرغم من أن المطروح – إسرائيلياً وأمريكياً – هو حكم ذاتي بدون الغور وبدون القدس وبدون الكتل الاستيطانية، إلا أن الشعب الفلسطيني استطاع الصمود والبقاء والاعتراض وإفشال كثير من التسويات المجحفة، وأن تعميق التنسيق العربي مع المصريين والأردنيين والسعوديين مهم جداً لاعتراض ما يراد للقضية من تغييب أو إجبار على التعايش مع الاحتلال من خلال بوابة إقليمية واسعة، كما أن إسرائيل – بتعنتها وإدارة ظهرها للتسوية العادلة – فهي مقبلة على أخطار عديدة، من أهمها الخطر الديموغرافي الذي ينعكس على طبيعة إسرائيل وهويتها وتحدياتها الأمنية المستقبلية، فلا يمكن لإسرائيل أن تكون يهودية وديموقراطية إذا كان الشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية أكثر من الإسرائيليين اليهود فيما سيأتي من سنين، كل هذا يؤدي – حسب د. اشتية – إلى أن الوضع يتجه بشكل حثيث نحو المواجهة مع الاحتلال بشكل أو بآخر، لأن إسرائيل الحالية، وربما المستقبلية، لا تفكر بإنهاء هذا الاحتلال أو حتى التخفيف منه.

كانت محاضرة غنية وثرية وجريئة، ونقول إن هذا الخطاب الذي يحمل في طياته المكاشفة والمراجعة، هو خطوة ضرورية لبحث البدائل والخطط الاعتراضية من جهة، ولمواجهة السياسة الإسرائيلية الجديدة التي تقوم على الاحتلال والسيطرة والإخضاع من جهة أخرى، فإسرائيل هذه الأيام لا تشبه إسرائيل سنة 1994، كما أن العالم تغير أيضاً.

هذه المراجعة، بهذا النوع من الخطاب الصريح والجريء، كان من الواجب أن يعلن بأننا كفلسطينيين، نتحمل المسئولية، خاصة من يتبوأ القيادة، وهذا سيجعل من السهل إدارة الحوار الداخلي مع الشركاء السياسيين الآخرين، وسيكون من السهل أيضاً تأسيس قاعدة جديدة للانطلاق من جديد، وتجديد الدماء ونفض الغبار عن المؤسسات المعطلة أو المجمدة، ومن ذلك المجلس الوطني الفلسطيني، الذي سيكون من الضروري انعقاده سريعاً بمشاركة كل من يؤمن بالحل المشترك والهدف المشترك.

المصارحة لا تعني المحاسبة وتوجيه الاتهامات ووضع الناس في الأقفاص، بقدر ما هي الطريق الأوضح لإعادة جرد الحسابات وتعظيم الأرباح وتقليل الخسائر، خطاب المصارحة والمكاشفة يعني أن قيادتنا، على تعدد مستوياتها، بخير، وأنها قادرة على التواصل مع ذاتها ومع شعبها ومع محيطها، وبإمكانها أن تمارس النقد الذاتي، وأن تصارح شعبها، هذا الخطاب دليل عافية، ورغبة من صاحبه بأن يصل مع جمهوره إلى رؤية تعزز صمود الموقف الفلسطيني، وتعظم قدراته.. بعد كل هذا، ننتظر من القيادة خطوة إلى الأمام، وعقد المجلس الوطني الفلسطيني، على أرضية هذا الموقف المتطور، بما يسمح في توسيع القواسم المشتركة بين فصائل العمل الوطني، وإلى حينه، نتمنى من القيادة الاستمرار في جلسات الحوار هذه.

* رئيس المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الإستراتيجية- رام الله. - aaalmarkz@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية