17 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



15 أيلول 2017

جبهة المقاومة الوطنية وحكاية شعبٍ يأبى الاحتلال


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الذكرى الخامسة والثلاثون لإنطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، نتوقف امام تضحيات ونضال الجبهة واحزابها وبطولاتها في مواجهة العدو الصهيوني على لبنان.

واليوم عندما نتحدث عن جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية (جمّول) وحركة امل والحزب القومي ومنظمة العمل الشيوعي والناصري ، نتحدث امام حقبة بطولات ضد العدو الصهيوني ، ونحن لن ننسى البيان الاول لجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في 16 أيلول 1982، في بيت الشهيد كمال جنبلاط في المصيطبة والذي وقع عليه كل من جورج حاوي ومحسن إبراهيم، وانعام رعد، ومن ثم بدأت كل القوى الوطنية بالإنضمام الى الجبهة وشارك الجميع في مقاومة العدو الصهيوني كل بحسب قدرته، ولكن تحت راية جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية وبدأت العمليات ضد العدو والتي اتصفت بالبطولية، ففي ٢٠ أيلول، نفذت العملية الأولى وكرت السبحة في بيروت وعاليه وبحمدون والشويفات والجنوب والبقاع الغربي.

استخدمت المقاومة أشكالا عدة في مقاومتها للعدو الصهيوني، ولم تكن المقاومة وقتها عسكرية فقط، بل كانت مقاومة شعبية أيضا، من المواجهات الفردية والانتفاضات المتفرقة، ونحن هنا لن ننسى الدور العظيم للشهيد القائد جورج حاوي امين عام الحزب الشيوعي اللبناني، ومحسن ابراهيم امين عام منظمة العمل الشيوعي، والشهيد الامين انعام رعد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي بزوغ فجر المقاومة الوطنية، يومئذٍ أُطلق الرصاص على الجنود الصهاينة قرب صيدلية بسترس في منطقة الصنائع ومحطة ايوب وكورنيش المزرعة وعملية "الويمبي" الشهيرة في شارع الحمراء في بيروت التي نفذها المقاوم خالد علوان عضو الحزب السوري القومي الاجتماعي، ثم كرت السبحة الى الانتصارات الممتالية والتي كان فيها الفضل للمقاومة الاسلامية والوطنية بقيادة حزب الله.

وهنا لا يمكن ان ننسى الدور العظيم للثورة الفلسطينية وفصائلها التي كانت المولود الطبيعي من رحم المعاناة بعد ان غزت الجحافل الصهيونية ارض فلسطين لتحتلها، وتطورت المقاومة الفلسطينية وتطورت عملياتها العسكرية واستطاعت ان تلحق الاذى بالعدو، وقد قدمت المقاومة خيرة الشهداء في حرب طاحنة ضد العدو، وبفضل هذه المقاومة اعترف العالم بمنظمة التحرير كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، وبفضل هذه المقاومة استطاع قائدها ياسر عرفات الوقوف على منبر الجمعية العمومية للامم المتحدة عام 1974، مخاطباً رؤساء العالم: جئتكم بغصن الزيتون وبندقية الثائر، فلا تسقطوا الغصن الاخضر من يدي.

وعندما نقف امام التاريخ النضالي لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في السادس عشر من ايلول بعد صمود اسطوري للثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية وافواج المقاومة الوطنية امل، لمدة ثلاثة اشهر بمواجهة الغزو الصهيوني للبنان صيف عام 1982، وخروج قوات الثورة الفلسطينية، كان الرد من قبل جبهة المقاومة  على مجزرة العصر صبرا وشاتيلا، فكان 20 أيلول 1982، حكاية مقاومة، حكاية مجد و بطولة، وحكاية شعبٍ يأبى الاحتلال وعملائه الخونة والذل والإهانة، وإذا كان هذا التاريخ محطةً لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، فإن الحكاية تبدأ قبل هذا التاريخ حيث عمد التلاحم بالدم اللبناني والفلسطيني بالكثير من المعارك من ثورة 36 مرورا بنكبة 1948، وصولا الى انطلاقة الثورة الفلسطينية وتواجدها في لبنان وتعزيز العلاقة مع الحركة الوطنية اللبنانية، فهذه العلاقة تبدأ من فلسطين، فلسطين التي تخلّى عنها بعض العرب، وباعها من خلال علاقاته التجارية والسياحية والتطبيعية، ولكن الشعوب ظلت بإيمانها وإرادتها بابقاء فلسطين حتى لا تنطفئ جذوتها، فعشقت ارضها واكدت التزامها بالقضية، ونحن على يقين بأن افكار القادة العمالقة الذين استشهدوا تركوا بصماتهم التي تفتخر بها الاجيال رغم ما تعيشه اليوم المنطقة من هجمة امبريالية وصهيونية واستعمارية ورجعية وارهابية تكفيرية، الا انهم لم يغيروا بوصلة الشعوب باتجاه فلسطين.

نعم نقول ذلك ونحن نعلم ان الشعوب العربية هم أسطورة العشق الأزلي لأبناء فلسطين الذين يتسلقون أسوار المجد كفراشات ملونة، يشرعون صدرهم للرصاص، يختلطون بالتراب، ليس لأنهم يكرهون الفرح ونبض الحياة، بل لأنهم يدركون محاكمة الأم الرحيمة والحنونة القاسية التي لا تسمح بإهانة تراثها المقاوم، ولا ترخى ظفائر ليلها أو شلالات شعاعها على ظلم أو رضوخ،  ونحن نؤكد ذلك في غياب مناضلين ومقاومين عشقوا المقاومة ولبنان وفلسطين، استطاعوا أن يتخطوا الحدود وفي طليعتهم جورج حاوي ومهدي عامل والشهيدة يسار مروة وانعام رعد وسناء محيدلي وخالد علوان، فكان لا بد من التضحية والفداء ليس كرهاً بالحياة بل تعبيراً عن حبهم لهذه الحياة اضافة الى قوافل الشهداء من لبنانيين وفلسطينيين الذين انخرطوا في صفوف جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية التي جاءت نتيجة النضال المشترك للقوى الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال والعدوان الصهيوني على لبنان، هذه المقاومة، التي سطّرت ملاحم البطولة والعزّة والكرامة، والانتصار تلو الآخر، ما كان لوهجها أن يكتمل، ولا لعملياتها أن يكتب لها النجاح، إلا بفعل عوامل عديدة أوّلها إرادة المقاومين الصلبة وبطولتهم المؤيدة بصحة الفكر والمبادئ، والدعم الكامل الذي تلقّته من خلال الاحتضان الشعبي الذي أعطى الكثير من الزخم والدفع لتواصل عمليات المقاومة الوطنية والاسلامية البطولية التي تتالت وتراكمت نتائجها حتى تحقّق الانتصار الكبير في 25 أيار 2000، وتحرّر القسم الأكبر الأراضي اللبنانية المحتلة في الجنوب والبقاع الغربي، حيث كان صدى عمليات جبهة المقاومة يتردد في كل أنحاء لبنان والمشرق، رغم ضعف الإعلام الرديف لها، بل إن أخبار انتصاراتها وصلت إلى شعوب المنطقة وأحرار العالم، باعتبار انتصاراتها شكلت الرد السريع لهزيمة لم تكن سهلة، في حرب اعتقد الكيان الصهيوني أنها ستكون نزهة فجر اذلال الهزيمة على ايدي ابطال المقاومة وقادتها، الذين صاغوا الانتصارات من نصر الى نصر وجمعتهم نعمة الشهادة والاستشهاد بمواجهة العدو، فكانت شراكة الدم في ميزة استشهاد القادة رمز جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية القائد جورج حاوي الى سيد المقاومة عباس الموسوي الى سنديانتها القائد محمد سعد الى نورها سناء محيدلي الى عمادها قائد الانتصارين عماد مغنية الى مناضليها الذين رووا تراب لبنان مع ابطال الجيش اللبناني وباستشهادهم كتبوا مسيرة التحرير، لتشكل هذه الظاهرة النوعية في تاريخ الشعوب العربية تجسيدا حيا للمعاني الكفاحية في النضال من اجل تحرير الارض من الاحتلال الاسرائيلي، وواجبا وطنيا وثوريا التزمه المناضلون الذين شقوا طريق الكفاح وبنوا صرحا من البطولات، ورسموا فيه اسلوبا جديدا في النضال وما زالت العيون شاخصة باتجاه تحرير فلسطين والاراضي العربية المحتلة.

ان الشعوب التي تصنع الانتصارات والتي قادها عظام وفي مقدمتهم الرئيس الخالد جمال عبد الناصر واحمد بن بيله وهواري بومدين وعمر المختار والرئيس الرمز ياسر عرفات ورفيق دربه ابو جهاد الوزير وفارس فلسطين ابو العباس والحكيم جورج حبش وانطون سعادة زعيم القومية ورمز جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية جورج حاوي وسيد الشهداء عباس الموسوي ومعروف سعد وكمال جنبلاط ومحمد سعد وغيرهم من القادة، المؤمنين بوحدة الهدف والمصير، المؤمنين بأن هذه الشعوب يجب أن يكون لها مكانة لائقة بين الأمم، ستبقى أمة عزة وكرامة، أمة رغم كل حالة الانكسار والهزائم قادرة على النهوض والتوحد، قادرة على قبر وإفشال مشاريع الفوضى الخلاقة، مشاريع تفتيت الوطن العربي واستباحة جغرافيته، أمة ستفشل مشاريع الشرق الوسط الكبير والجديد الامريكية، ولن تقبل هذه الشعوب بوجود كيان عنصري واستمرار احتلاله للأراضي العربية،وبأن تكون العصا الغليظة التي تستخدمها أمريكا في ضرب حركة التحرر العربي وقواها الثورية.

وامام هذه المناسبة الوطنية العظيمة نقول لا بد من تفعيل نضال قوى المقاومة عبر تحشيد الجماهير وإعادة تحديد الهدف بمواجهة الهجمة الامبريالية الصهيونية الاستعمارية الرجعية، وادواتها القوى الإرهابية والظلامية التي ترتكب افظع الجرائم  اضافة الى التدمير والتشريد والتهجير والتعدي الممنهج على الحضارات والاماكن الاثرية التاريخية، اذا لا بد من مخاض ثوري عربي يستكمل مشروع المقاومة في مواجهة ما يحاك ضد المنطقة والقضية الفلسطينية ختاما: إن جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية سجلت صفحات من المجد، والتضحيات، وابقت قضية فلسطين القضية المركزية للأمة العربية، حيث استخلصت الدروس من اجل تعميمها على الأجيال الجديدة حتى لا تفقد البوصلة وتذهب بالاتجاهات المعادية لحركة التاريخ وحركة الشعوب المتطلعة إلى العدالة والحرية والديمقراطية.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور

15 تشرين ثاني 2017   غباي يجتر نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين ثاني 2017   أمن واحد في غزة.. والضفة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية