6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 أيلول 2017

واشنطن بعد الابتعاد عن حافة الهاوية..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مع توالي تجارب كوريا الشمالية النووية، انتقلت الولايات المتحدة الأميركية، من خطاب حافة الهاوية والحروب الوقائية والاستباقية، إلى خطاب الخيارات الدبلوماسية والاقتصادية، لكن حتى هذه لا يبدو متيسراً إنجازها أيضاً، وهذا لن يضع مكانة الولايات المتحدة موضع اختبار، يصعب النجاح فيه وحسب، بل يثير أيضاً أسئلة حول مفهوم القوة واستخداماتها في العصر الراهن، ومستقبل النظام الدولي عموماً.

صرّح دونالد ترامب متوّعداً في يوم 2 كانون الثاني (يناير) 2017، أنّ كوريا الشمالية لن تطلق صواريخ عابرة للقارات. ولكن نظام بيونغيانغ أطلق الصواريخ، فتوعدها ترامب يوم 8 آب (أغسطس) الفائت، "بالغضب والنار"، وقال بعد ذلك بثلاثة أيام، "إنّ الخيار العسكري حاضر تماماً". وكانت التصريحات بمثابة سياسة حافة الهاوية التقليدية للضغط على الخصوم، لكن تبدو خيارات واشنطن الآن مختلفة تماماً، بعد تجربة كوريا الشمالية، الأحد الفائت، قنبلة هيدروجينة.

رفض الجنرالات الخيار العسكري، ووصفه وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، بأنّه سيؤدي إلى صراع "كارثي" وأخبر الجنرالات الرئيس أنّه لا يوجد عمل عسكري سريع يقضي على برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية، وأنّ الحرب تقتضي أشهراً من الإعداد داخل كوريا الجنوبية، التي يصعب تقبلها لهذا الخيار، فضلا عن وجود سيناريو شن حرب استباقية كورية شمالية ضد الجنوبية.

تعوّد دونالد ترامب منذ سنوات قبل ترشحه للانتخابات، على لعبة "إطلاق النار" الكلامية من لوحة مفاتيح هاتف أو كمبيوتر من "منصّة صواريخ تويتر"، أمّا جنرالاته العسكريون فارتقوا لمناصبهم وهم يعيشون، على مدى سنوات، أزمات في العراق وأفغانستان، فصار عندهم قلق دائم من سيناريوهات الحرب الوقائية والاستباقية.

بعد تراجع الخيار العسكري، اتجه ترامب إلى الحل الصيني، الذي يتحدث عنه أيضاً منذ سنوات. وهو حصار يمنع وصول الوقود والطاقة إلى كوريا الشمالية، وهذا يعتمد على الصين، التي تشكل مصدر الطاقة شبه الوحيد لكوريا الشمالية. ولكن بكين لن تقوم بذلك على الأغلب، حتى لا تخل بالتوازنات الإقليمية، إذ يؤدي هذا الحظر إلى سقوط نظام بيونغيانغ، وسيطرة كوريا الجنوبية على الشق الشمالي، ما يجعل حلفاء الولايات المتحدة، (اليابان وكوريا الجنوبية) في موقع مريح يعزز القوة الأميركية في محيط الصين.

تقييم ترامب لدور بكين لا يقل سطحية عن تصريحاته العسكرية، فقد هدد بتغريدة توتير، بوقف التجارة مع أي دولة تتعامل اقتصادياً مع كوريا الشمالية. ولكن هذا يعني أزمة ضخمة للاقتصاد الأميركي، لأنها تعني توقف التجارة مع أهم شريك تجاري لديها وهو الصين.

الآن لدى الإدارة الأميركية ثلاثة خيارات أساسية، الأول ترفضه صراحةً، ويتضمن تقبل وجود كوريا الشمالية، وتَقبُل اقتراح الصين (التجميد مقابل التجميد)، أي تجميد بيونغيانغ تجاربها النووية مقابل تخفيف الولايات المتحدة تدريبات ومناورات عسكرية تجريها في المنطقة، وتقلل مبيعات الأسلحة لليابان وكوريا الجنوبية. وهذا خيار تدعمه مدرسة في العلاقات الدولية، يمكن تسميتها بالواقعية المسالمة، التي تتقبل إعادة توزيع القوة عالمياً كنوع من تهدئة واحتواء القوة المتمردة، شرط توقفها عن تحدي القوى العظمى، وهو ما حدث تقريباً مع إيران.

والخيار الثاني، تقديم إغراءات وضمانات كبيرة للصين لتقوم بشيء ضد كوريا الشمالية، ولكن هذا يعني المزيد من تقبل دور الصين الدولي وتقبل صعودها كقوة عظمى ناشئة، وتقبل أكبر لنظام متعدد الأقطاب، وتؤيد هذا مدرسة تؤمن بالأمن الجماعي للقوى المستفيدة من النظام الدولي، ولكنه حل سيعني أنّ ترامب فشل في كل وعوده إعادة القيادة الأميركية للعالم.

والخيار الثالث، هو الأصعب، لكنه الأقرب لحلم الأحادية القطبية الأميركية، وهو خيار يحتاج لتغيرات جذرية في الألولويات والسياسات الأميركية، ولا يمكن اللجوء إليه إلا في مدى طويل نسبياً ووفق استراتيجية شاملة يقبلها الأميركيون، وأهم متطلباته التقليص التدريجي للعلاقات الاقتصادية مع الصين، وهو أمر معقد، ويعني التوجه للضغط على الصين اقتصادياً في مواجهة غير مأمونة العواقب، قد تعيد عصر الاستقطاب والتنافس بدل الاعتمادية والتكامل اللذين يميزان علاقة واشنطن وبكين منذ عقود.

تفتقد واشنطن لخيارات واضحة إزاء السياسة الخارجية عموماً، وتعيش الولايات المتحدة معضلة عدم إمكانية تحويل القوة الأميركية لسلاح فاعل وعملي في حالات عديدة هذه واحدة منها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 كانون أول 2018   تحنيط الثورة ... تغييب القضية - بقلم: عدنان الصباح

8 كانون أول 2018   معارك نتنياهو..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

8 كانون أول 2018   شرف العربي معلق على خاصرة وردة..! - بقلم: جواد بولس

8 كانون أول 2018   مذكرات براك: "نجاح" المحارب وفشل رجل السياسة..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

8 كانون أول 2018   هزيمة أميركا إنتصار لفلسطين - بقلم: عمر حلمي الغول

7 كانون أول 2018   فشل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة: ما له وما عليه..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


7 كانون أول 2018   لماذا التراجع في الأمم المتحدة؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية