23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



1 أيلول 2017

في القدس فرحتين بالعيد..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فرحة عيد الأضحى المبارك في القدس المحتلة، وفي المسجد الأقصى المبارك؛ لها طعم خاص هذه المرة؛ كونها تأتي بعد فرحة انتصار المقدسيين في قضية البوابات؛ لتكون فرحتين معا؛ إلا أنها بقيت منقوصة ومزوجة بغصة في الحلق؛ لوجود الاحتلال الذي فرض إجراءات ويمارس انتهاكات بحق المقدسيين بحجج أمنية واهية؛ كعادة كل محتل ظالم؛ يبقى يتوجس من عملية طعن أو إطلاق نار؛ كون وجوده يناقض المنطق وحركة التاريخ وطبيعة الأشياء.

عند ذهابك لصلاة العيد في المسجد الأقصى أو تجوالك في حارات وطرقات القدس؛ ترقبك عيون جاحظة حاقدة تتابع كل  من يدخل من بوابات المسجد الأقصى للصلاة فيه، والسير تحت بنادق الجنود وعلم الاحتلال؛ ليكون العيد منقوصا وحزينا.

فرحة القدس والمسجد الأقصى؛ هي فرحة دينية، وفرحة للأطفال الصغار، وفرحة انتصار البوابات؛ تغيب عنها فرحة الكبار، فجنود ومجندات الاحتلال منتشرون على الطرقات، وما بين حاجز وحاجز يوجد حاجز، يفتش ويهين ويشعرك أن الاحتلال جاثم فوق صدرك.

حكومة الاحتلال بقيادة "نتنياهو" و"ليبرمان" و"بينت" تستكثر على الفلسطينيين؛ أن يفرحوا كبقية الشعوب والدول في أعيادهم ومناسباتهم السعيدة، ويحرمهم من صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك؛ لكن الفرحة وإن بدت منقوصة؛ فهي ما يغيظ الاحتلال الذي لا يريد أن يرى أي فلسطيني يفرح ويبتهج ويبقى مرابطا فوق الأرض الفلسطينية؛ رغم كل وسائل الطرد والتهجير الممنهج سواء قصير أو طويل الأمد.

حملات الاعتقال المتواصلة في القدس المحتلة؛ قد تصيب من يذهب لصلاة العيد في المسجد الأقصى خاصة من الشبان؛  ولا تكاد ترى الفرحة أو البسمة على وجوه مواطني القدس والضفة؛ إلا تصنعا من أجل فرحة الأطفال الصغار والذين لا يدعهم الاحتلال أن يفرحوا كبقية أطفال العالم.

عيد الأضحى المبارك؛ هو سعيد على العالم الإسلامي قاطبة؛ إلا على أهل فلسطين المحتلة، والشعوب العربية ذات الاقتتال الداخلي والفتن والحرب الأهلية المدمرة التي لا تبقي ولا تذر، وشعب مينامار المسلم.

كيف يفرح ويبتهج من هو واقع تحت الاحتلال وفقد أرضه؛ ويتعرض للإذلال والاهانة على حواجز الاحتلال؛ حتى خلال ذهابه لصلاة العيد في المسجد الأقصى، أو حتى في كافة مساجد الضفة الغربية.

كيف تفرح القدس والمسجد الأقصى؛ والضفة ولها قرابة  7000 أسير  من بينهم أطفال وقاصرين وفتيات ونساء، وأمهات فقدن حلاوة وبهجة العيد داخل أربع حيطان وأسلاك شائكة وسجان لا يرحم.

يكفي منظر واحد لقتل فرحة العيد وجعله منغصا؛ وهو منظر المستوطنات تملئ القدس وتحيطها من كل جانب؛ ومنظر المستوطنين وهم يدنسون باحات المسجد الأقصى ، وكذلك وهم يسيرون في القدس ويتجولون فيها.

من شك أن الله؛ قد خلق الخلق لينتصر الظالم فيها؛ فقد خالف المألوف وسنن الكون، وحركة التاريخ؛ فمن خلق الكون ودبره ونظم حركاته؛ قضى أن الظلم لا يدوم، وينتهي، لينتصر الحق، ولا  يوجد في العالم اعدل من قضية الشعب الفلسطيني؛ ولكن يبقى النصر مسألة وقت؛ يتذوق طعمه من سار في درب الحق والخير والعدل.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين ثاني 2017   مصالحة بالنقاط وليست بالضربة القاضية..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة

23 تشرين ثاني 2017   "حق" اليهود بالقدس وعمان وبيروت..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 تشرين ثاني 2017   زيت الزيتون يبكينا..! - بقلم: خالد معالي

23 تشرين ثاني 2017   لماذا يضيعون فرصة غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 تشرين ثاني 2017   أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة..! - بقلم: صبحي غندور

22 تشرين ثاني 2017   قرن على ثورة إكتوبر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين ثاني 2017   "نتانياهو" وصفقة القرن.. السكوت علامة الرضا..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل



21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية